أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 05-12-2008

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

رئيس بعثة الحج يطالب أصحاب الحملات بالتصرف السريع في حالات الطوارئ

رئيس بعثة الحج يطالب أصحاب الحملات بالتصرف السريع في حالات الطوارئاكد محمد عبيد المزروعي رئيس بعثة الحج الرسمية على ضرورة توفير كافة الخدمات لحجاج بيت الله الحرام القادمين من دولة الامارات، وخاصة الحجاج الذين يؤدون المناسك لاول مرة.

وطالب لدى اجتماعه صباح امس (الخميس) مقاولي الحملات الإماراتية الذين اجتمع بهم في مقر البعثة الرسمية بمكة المكرمة بذل المزيد من الاهتمام للحجاج في ايام التشريق والتروية وعرفات، وضرورة العناية بالحجاج في الاوقات كافة، وتوفير جميع سبل الراحة لهم.

واكد المزروعي على ضرورة قيام اصحاب الحملات بالتصرف السريع في حال حدوث الازمات او الطوارىء، والمبادرة الى ايجاد طرق بديلة لاي حالة طارئة وعدم ترك الحجاج ينتظرون بدون مبرر خاصة وانهم على عجلة من امرهم في مثل هذه الايام لاتمام مناسكهم.

ولفت الى ضرورة التحسب لسقوط الامطار في منى، حيث تخيم الحملات في واديها. خاصة وان الاجواء مهيئة في مثل هذه الاوقات من السنة لسقوط الامطار.

وقال ان أي تقصير من احدى الحملات قد يعرضها للجزاء، وأسفرت بعض المخالفات في السنوات السابقة عن شطب بعض الحملات، منها على سبيل المثال اعطال باصات نقل الحجاج او تاخر نقلهم الى المطار او عدم توفر الاكل بكميات كافية خاصة في ايام منى وعرفات وعدم توفير السكن المناسب.

وختم بالقول ان جميع الامور تسير على خير ما يرام، ولم ترد للبعثة الرسمية حتى الان عن مخالفات جسيمة بل على العكس اشتكى بعض اصحاب الحملات من بعض حجاجهم. مشيرا الى ان جميع التقارير المقدمة حتى الان من رؤساء اللجان تبشر بالخير، وتؤكد ان جميع الامور تسير بسلام.

ومن جهته شدد حمد يوسف معلا نائب رئيس البعثة على ضرورة اللجوء الى البعثة في حال وجود أي ملاحظات او مشاكل تستدعي تدخلها.

وقال ان البعثة حريصة على استطلاع اراء الحملات وحجاج الامارات عبر توزيع استبيانين للرأي (احدها للحملات والاخر للحجاج) للوقوف على ادق التفاصيل والملاحظات المسجلة على الحملات.

واكد ان هذا الاستبيانين يهدفان الى تطوير العمل، مشيرا الى انهما جاءا بناء على توصية المجلس الوطني الاتحادي.

وطالب اصحاب الحملات في حال شعر احدهم بالظلم من تقارير لجان التفتيش التقدم بتظلم الى البعثة الرسمية للنظر في الطلب، وختم بالقول "نحن معكم ولسنا ضدكم".