أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 16-09-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

«الأوقاف» : أبرز صفات الإمام.. القدوة.. الولاء للوطن.. والابتعاد عن الولاءات الخارجية

«الأوقاف» : أبرز صفات الإمام.. القدوة.. الولاء للوطن.. والابتعاد عن الولاءات الخارجيةطالب الدكتور محمد مطر الكعبي، مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، بالدقة في العمل والمحافظة على مستويات التميز الذي وصلت إليه الهيئة، مع الولاء الوظيفي والالتزام بأخلاقية الرجل القدوة في المجتمع، لافتاً الى أن أبرز صفات الإمام القدوة الولاء للدولة والوطن، والابتعاد عن أي ولاءات خارجية. وأشار الى أن الإمارات، قيادة وحكومة ومجتمعا، دولة إيمان وأصالة، وأمان وازدهار، لا مكان فيها لأي ولاءات خارجية ويتحتم على الإمام القدوة والخطيب القدوة أن يكونا في مقدمة أهل الوفاء والولاء لهذه الدولة والقيادة الرشيدة. وقال الدكتور الكعبي: "المجتمع الذي تعيشون فيه مجتمع علم وعمل يتطور سريعاً في عمق المعاصرة، فعليكم مواكبة هذا التطور بمزيد من حفظ القرآن الكريم والعلم بدلالات آياته ومقاصد الشرع الحنيف وتنمية ثقافة المجتمع بهذه الدلالات التي تجمع فيما بين التراث والمعاصرة معاً". جاء ذلك خلال لقائه بجميع الأئمة والخطباء والمؤذنين والموظفين والموظفات في فرعي الهيئة بكل من إمارتي عجمان وأم القيوين، في إطار الاجتماع الدوري الذي حضره المديرون التنفيذيون ومديرو فروع الهيئة في الإمارات كافة.ودعا المدير العام إلى تطوير المهارات الأدائية في إمامة الناس وفي خطب الجمعة التي ينبغي التحضير لها جيداً وفق المسارات الثلاثة المعتمدة وهي مهارات الخطباء المرتجلين موضوعاً ومضموناً، ومهارات الخطباء المرتجلين للموضوع المقرر من الهيئة، ومهارات الخطباء الذين يقرؤون الخطبة المعدة من قبل الهيئة، مُركزاً على أن قراءة الخطبة تحتاج إلى قراءة أدائية راقية، وقد أتاحت الهيئة للجميع دورات تأهيل للخطباء، وستستمر هذه الدورات. وحث الدكتور فاروق حمادة، المستشار الديني بديوان ولي عهد أبوظبي الأئمة والخطباء والمؤذنين على مواكبة روح العصر في التقدم والتطوير، وقال: "كل شيء في هذا الوطن العزيز الآمن يتقدم، وروح تقدمه الفكر، وروح الفكر الإيمان، وأنتم محطة الإيمان فما دوركم في دفع مسيرة الفكر والإيمان"، ودعاهم الى التواصل الإيجابي مع الناس بالحكمة والموعظة الحسنة والقدوة الحسنة. وتقدم خبير التخطيط الاستراتيجي والتميز المؤسسي في الهيئة بعرض ما لديه من مشاريع استراتيجية تعمل الهيئة حاليا على تطبيقها، فشرح الخبير للمجتمعين المشاريع الخمسة التي تتضمن استراتيجية إدارة المعرفة، واستراتيجية إدارة الإبداع والابتكار، ثم إدارة الاتصال والتواصل، ثم إدارة البيئة فإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث. ثم تم فتح باب الحوار المتعلق بالشأن الوظيفي وسواه فأحيل إلى كل مدير تنفيذي الإجابة عما أثاره المجتمعون وهو ما يعكس الرضا الوظيفي فيما بين الهيئة وجميع العاملين فيها ويشجع على تعزيز التواصل الإيجابي فيما بين الهيئة وموظفيها.