أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 28-07-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في 30 محاضرة على مستوى الدولة العلماء الضيوف يشيدون بالبيئة الجاذبة للعبادة في الدولة

في 30 محاضرة على مستوى الدولة العلماء الضيوف يشيدون بالبيئة الجاذبة للعبادة في الدولةدعا العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ،رئيس الدولة حفظه الله ، إلى اغتنام نفحات هذا الشهر الكريم بكثرة الطاعات والعزم على فعل الخيرات والوقوف مع النفس وقفة محاسبة لأن لله عتقاء في كل ليلة من رمضان، مشيدين بنهج الدولة في تهيئة البيئة الجاذبة للعبادة ، و توفير كل الوسائل المعينة على ذلك ، من حيث المساجد المزودة بكل وسائل الراحة ،وإلقاء دروس الوعظ اليومية، وتنظيم حلقات تحفيظ القرآن الكريم ، وإنشاء مركز الإفتاء الرسمي للدولة الذي يقدم خدماته المجانية لك قاصديه عبر المكالمات الهاتفية  والانترنت والرسائل النصية ، ويجيب عن استفساراتهم وفتاواهم بكل يسر ووضوح . وقال العلماء خلال محاضراتهم في المساجد وعبر وسائل الإعلام على مستوى الدولة التي كانت بعنوان " رمضان والجنة " إن الله سبحانه وتعالى قد منّ علينا بهذا الشهر الكريم المبارك الذي خصه  بمزيد من الخصائص من بين سائر الشهور ، فهو الشهر الذي أنزل الله فيه القرآن كتابا ومنهاجاً فيه كل سبل سعادتنا في الدنيا والآخرة  ، وهو الشهر الذي تفتح  فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب جهنم وتصفد الشياطين ،فمن الأولى بالجميع أن يقبلوا بنفس صادقة على الإقبال على الله والندم على ما مضي من تقصير  بالتوبة والاستغفار  والدعاء الخالص ،وليعزموا على أن يكونوا من الذين أعتقت رقابهم في هذا الشهر الكريم فمن صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ، وان غفران الذنوب يعني دخول الجنة  . وأكد العلماء أن الله سبحانه وتعالى تفضل على عباده المسلمين بهذا الشهر الكريم وشرع لهم من العبادات ما يكون لهم به الأجر العظيم، والخير الكثير الذي يدخلون به الجنة ،فقد خص الله هذه الأمة بمزيد منه وعطائه، فجعل لهم بابا من أبواب الجنة لا يدخل معه أحد غيرهم ، يقال له باب الريان ،يدخل منه الصائمون ، داعين إلى ضرورة إثراء هذا الشهر الفضيل بالطاعات وكثرة العبادات والاجتهاد فيها خصوصا في ليالي العشر، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد المئزر وأيقظ أهله وأحيى ليله، وإحياء الليل يكون بالصلاة والذكر والدعاء وتلاوة القرآن والاستغفار، وغير ذلك من العبادات. وكان العلماء قد ألقوا حوالي 30 درسا ومحاضرة ضمن برنامجهم الذي تشرف عليه وزارة شؤون الرئاسة وتنظمه الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، وبلغات عدة استهدفت جميع الجاليات الموجودة في الدولة ، حظيت بمتابعة كبيرة من الجمهور .