أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 17-07-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

العلماء يحاضرون عن حب الوطن وطاعة ولي الأمر

العلماء يحاضرون عن حب الوطن وطاعة ولي الأمر أكد العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله خلال محاضراتهم في المساجد والمؤسسات المجتمعية ووسائل الإعلام المختلفة ضرورة المحافظة على الوطن، وحماية مكتسباته وإنجازاته، وبذل الجهد في تحقيق استقراره وأمنه ، وطاعة قيادته وعونها في كل ما فيه الخير للوطن والمواطن والدعاء لولي الأمر بالخير في كل الأوقات ، كما أمر الشرع الحنيف بذلك . وقال العلماء إن  الإسلام جعل محبة الأوطان عنوانا عامًّا متوجًا بالقيم والمبادئ ومكلَّلا بالمواقف والسلوك القويم ،فمن واجب كل مواطن  أن يحرص على إعمار وطنه والارتقاء به في جميع المجالات من خلال ملازمة الخير، والاستقامة على الرشد، والتمسك بالقيم النبيلة والمبادئ الأصيلة، والتزود بالعلم والمعرفة لأنه هو أساس التطور، وتوظيف الخبرات والإمكانات وتسخيرها في خدمة الوطن ، وأن الإنسان إذا ما أحب وطنه استشعر مسؤولية المحافظة على أمنه واستقراره، ولذلك سأل النبي صلى الله عليه وسلم ربه أن يهبه محبة الوطن في المدينة تحقيقا للاستقرار والطمأنينة . وتحدث العلماء عن نعمة ولي الأمر وأثره في استقامة شؤون الناس ورعاية مصالحهم مؤكدين أن طاعة ولي الأمر أصل من أصول عقيدتنا الإسلامية ، وقد دلت النصوص الكثيرة على هذا الأمر. مشيرين إلى أن من تمام الشكر ألا يركن الإنسان إلى النعمة ويغفل عن المنعم، فعليه أن يشكر كل من تسبب فيها ، لقوله صلى الله عليه وسلم :« من صنع إليكم معروفا فكافئوه فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه » مؤكدين أنه من الواجب أن نشكر ولاة أمرنا الذين التزموا طاعة ربهم، وعمروا بلادهم، وسهروا على راحة شعبهم، وأمنوا ديارهم وأوطانهم. كما تناول العلماء نعمة الاستقرار والازدهار وحاجة الناس إليها وواجب المسلم في الحفاظ على عليها، مبينين الإيمان بالله تعالى واجتناب نواهيه من أهم عوامل استقرارها .