أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 10-07-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

«الشؤون الإسلامية» تدعو للتبرع لـ «الأوقاف»

«الشؤون الإسلامية» تدعو للتبرع لـ «الأوقاف»دعت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، المتبرعين من أهل الخير في الإمارات، إلى ترتيب أولويات التبرع خلال شهر رمضان المبارك لبناء المساجد والعقارات الوقفية لمصلحة أبناء مجتمعهم داخل الدولة. وأطلقت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، حملة "الوقف أصل ثابت وأجر دائم"، وذلك بمناسبة شهر رمضان المبارك، مشيرة إلى أن التبرع للأوقاف يكون عبر أربع قنوات تتضمن: مندوبي التسويق، والرسائل النصية، والاستقطاعات الشهرية، والحصالات، وسيدخل الخدمة قنوات جديدة تتمثل في أجهزة التبرع الإلكترونية، والبطاقات الذكية، فيما تخطط الهيئة لقنوات تبرع مستقبلية تتمثل في الموقع الإلكتروني بإدخال رقم البطاقة الذكية أو التبرع عن طريق تطبيقات الهواتف الذكية. وتطلق الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف سنوياً عدداً من الحملات لتوعية المجتمع بضرورة إحياء سنة الوقف، وبيان منافعه الدينية والدنيوية في الحاضر والمستقبل، عبر نشر الكتب والإعلانات وعقد الندوات والدروس والمحاضرات في المساجد والمؤسسات المجتمعية، وعبر وسائل الإعلام المختلفة، مما يعكس الروح الإيجابية الخيَّرة المتأصلة في الناس، وحفزهم على بناء الصروح الوقفية من مساجد وعقارات ومزارع ومنشآت أو إسهامات مادية يومية تنمي الصناديق الوقفية.  ويبلغ عدد المشروعات الوقفية الجديدة حاليا تسعة مشاريع، فيما يصل عدد المباني الوقفية 664 مبنى، أما المشاريع المستقبلية فتتضمن 7 مشاريع منها 4 مراكز تجارية، 3 فلل استثمارية تقدر تكلفتها التقديرية 150 مليون درهم. ويحقق الوقف عددا من الأهداف الشرعية تتمثل في امتثال لأمر الله تعالى بالتصدق والإنفاق وفعل الخيرات للأفراد والمجتمعات والأجيال ابتغاء مرضاة الله، واستمرار الأجر والثواب للواقف في حال حياته وبعد وفاته، والتنمية المستدامة الإنسانية والاجتماعية والصحية والعلمية وغيرها، مما له أثر كبير على رسالة المساجد والمرافق الحضارية التي تبقى عناوين بارزة في حضارة المجتمع ومآثر الأجيال المتلاحقة، كما يزيد الوقف من تراحم أبناء المجتمع ويسهم في بث القيم الدينية الأصيلة بينهم.