أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 10-07-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

العلماء: رمضان فرصة لنبذ العنف والعودة إلى أخلاق الإسلام السمحة

العلماء: رمضان فرصة لنبذ العنف والعودة إلى أخلاق الإسلام السمحة	بدأت أمس فعاليات برنامج العلماء، ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، للشهر الفضيل، حيث خصصت دروس الأمس لاستقبال رمضان، بحضور جمهور كبير يمثلون مختلف المراحل السنية من مواطنين ومقيمين، رجالاً ونساء في مختلف مساجد الدولة . وأعرب العلماء عن خالص الشكر والتقدير والعرفان لصاحب السمو رئيس الدولة، على حرص سموه الكريم على إحياء ليالي هذا الشهر، وإقامة الفعاليات التي تصب في مصلحة الإسلام والمسلمين، وتوحد صفوفهم على طريق الخير والنهضة والتقدم . وتركز المحاضرات التي يلقيها العلماء والوعاظ خلال الأسبوع الأول من رمضان على فضل الصيام، والعبادة في رمضان، وفضل قراءة القرآن الكريم في شهر رمضان، وأهمية الوقف في تنمية المجتمع، ورمضان والإنفاق، وحب الوطن وطاعة ولاة الأمر من طاعة الله تعالى، والدعاء في رمضان، والرحمة والتسامح من الخلق أجمعين، وتربية الأبناء في رمضان، ورمضان وترشيد الاستهلاك، والاقتراض، ورمضان شهر الصبر، ووسائل الاتصال الحديثة وأثرها في المجتمع، وأخلاق الصائم وحفظ الجوارح وأثرها في الصائم، والتوازن والاعتدال، وبناء المساجد والعناية بها، ورمضان والجنة، وبناء الوطن، ويوم العمل الإنساني الإماراتي، وفضل الأيام العشرة الأوخر من رمضان . وتبدأ الندوات الرمضانية في السابع من رمضان الموافق 15 يوليو/تموز الجاري، في إمارات الدولة كافة، وتلقى أول ندوة عن الوقف في مسرح نادي الضباط، تليها ندوة عن حفظ القرآن، ثم ندوة للوعظ وللمفتين، ثم ندوة للأئمة والمؤذنين . والتقى "الخليج" عدداً من العلماء الذين وصلوا الدولة، مساء أمس الأول، حيث قال الدكتور نزيه عبد المقصود الأستاذ بكلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر، نثمّن هذه الدعوة الكريمة من صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، فجزاه الله خيراً وبارك فيه، وفي هذا البلد الطيب وأنعم عليه من فضل هذا الشهر . وحول أثر هذا الشهر الفضيل في حث المسلمين على وحدة الصف ونبذ الخلافات قال :على المسلمين أن يعودوا إلى القرآن والسنة لتتآلف قلوبهم على الخير والوئام والمودة والرحمة، وأن ينبذوا الفرقة فيما بينهم، وأن يجعلوا من هذا الشهر فرصة لتحقيق هذه الأهداف . وقال الدكتور طاهر محمد عبد الحكيم الأستاذ المساعد في كلية الشريعة والقانون: من بين المحاضرات التي سنركز عليها ضمن برنامج الشهر الفضيل، دور وسائل الاتصال الحديثة في التواصل والتقارب بين المسلمين، ونشر المحبة بين الناس، ونحن في ظل ما يشهده العالم الإسلامي اليوم من محن وأزمات، يجب أن تكون هناك وسائل تقرّب بين المتباعدين والمتخاصمين، فإذا نظرنا إلى ما أنعم الله به علينا من تقدم علمي وتقني وأحسنا استخدامه، فإن هذا سيؤدي إلى المحبة والوئام والترابط الاجتماعي بل والدعوة إلى الله والإسلام وأخلاقه السمحة ونشر تعاليمه وقيمه وآدابه . وأضاف أن دعوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لعلماء من الأزهر للمشاركة في فعاليات هذا الشهر الفضيل، تعبير عما يكنه سموه، حفظه الله، من محبة وتقدير للأزهر الشريف وتقدير لعلمائه ورسالته التي تتميز بالوسطية . وأعرب الدكتور رمضان عبدالعزيز عطا الله أستاذ ورئيس قسم التفسير وعلوم القرآن بجامعة الأزهر عن خالص الشكر والتقدير والعرفان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على دعوة سموه الكريمه هذا الجمع من علماء المسلمين للمشاركة في إحياء أيام الشهر الفضيل مع أشقائهم في دولة الإمارات الشقيقة، قائلاً: إن حرص سموه الدائم على السير على نهج مؤسس دولة الإمارات الحديثة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، تغمده الله بواسع رحمته، هو أصدق تعبير على أن سموه خير خلف لخير سلف، وما نشهده في دولة الإمارات من نهضة وتقدم لهو دليل على الرؤية الثاقبة لقيادة سموه واهتمامه ورعايته لشعبه فجزاه الله خير الجزاء وأدام على سموه الصحة والتوفيق والسداد .