أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 09-07-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

استقبال العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة

استقبال العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولةوصل إلى الدولة أمس عبر مطار أبوظبي الدولي الدفعة الكبرى من العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله ، قادمين من السعودية ومصر والمغرب والبحرين واليمن وسوريا والهند حيث كان في استقبالهم سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي ، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وسعادة محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية في الهيئة،والاستاذ حسن الحمادي ممثل عن وزارة شؤون الرئاسة وعدد من المسؤولين في الهيئة . وقد رحب بهم سعادة الدكتور حمدان المزروعي ضيوفا كراما على دولة الإمارات العربية المتحدة، وعلى شعبها،مثمنا دورهم الكبير في نشر الوعي والمحبة والاعتدال بين المسلمين وابراز تعاليم الإسلام السمحة ورسالته الخالدة متمنيا لهم إقامة طيبة بين أهلهم في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة .  وأكد سعادته أن هذه المكرمة السنوية باستضافة صاحب السمو رئيس الدولة لعدد من العلماء البارزين في العالمين العربي والإسلامي تؤكد اهتمام سموه باثراء هذا الشهر الفضيل بالمدارسة وتلاوة القرآن واستثمار الأوقات بما يعود نفعه بالخير على كل ابناء المجتمع ، مشيرا إلى أهمية دور علماء الدين في نشر هذه القيم والمبادئ الإسلامية الصحيحة التي يتسم بها ديننا الحنيف وتعميقها في نفوس المسلمين مواكبة لنفحات هذا الشهر المبارك وترسيخ المعاني سامية القائمة على التراحم والتسامح، لافتاً إلى أن هذه المكرمة تلقى اهتماماً كبيرا من قيادتنا الرشيدة ومتابعة دؤوبة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان ، نائب رئيس الوزراء ، وزير شؤون الرئاسة ، ووزارته الموقرة .   من جانبهم أشاد أصحاب الفضيلة العلماء بالمواقف العظيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس الدولة ، يحفظه الله ، وقيادته الحكيمة التي تحظى بكل التقدير والاحترام من مختلف شعوب العالم متمنين دوام التوفيق والسداد والازدهار لحكومة دولة الإمارات الرشيدة ، مثمنين كرم الاستضافة والحفاوة التي قوبلوا بها والتي تنم عن اهتمام وتقدير رئيس الدولة حفظه الله بالعلم والعلماء شاكرين لسموه استضافتهم ليكونوا دعاة للخير والفضيلة وللفكر الإسلامي الرصين  . ذاكرين مآثر المغفور له بإذن الله الشيخ زايد طيب الله ثره ،بكل احترام وحب وتقدير داعين لابنائه البررة أن يحفظهم الله ويحفظ الإمارات قيادة وحكومة وشعبا من كل مكروه