أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 08-07-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

984 فعالية يحييها العلماء ضيوف رئيس الدولة في رمضان

984 فعالية يحييها العلماء ضيوف رئيس الدولة في رمضانيبدأ اليوم وصول العلماء والفقهاء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة من العلماء والفقهاء، تحت إشراف وزارة شؤون الرئاسة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بتنظيم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف. ومن المقرر اليوم وصول 17 من 33 عالماً وفقيهاً من مختلف دول العالم الإسلامي، وأبرزهم فضيلة العلامة الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية السابق، والعلامة الدكتور عبدالله بن بيه نائب رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، ومعالي الدكتور محمد نوح علي معابدة القضاء وزير الأوقاف وشئون المقدسات الإسلامية في الأردن، والدكتور محمود عاشور وكيل الأزهر الشريف وعضو مجمع البحوث الإسلامية، والأستاذ الدكتور قيس محمد عبداللطيف آل الشيخ عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية، وحشد من خيرة العلماء المسلمين، لإحياء 984 فعالية. جاء ذلك، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، في فندق الرتز كارلتون في العاصمة أبوظبي أمس، حيث أعلنت من خلاله عن برنامج العلماء الضيوف هذا العام خلال شهر رمضان المبارك. وتحدث خلال المؤتمر الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة، والدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة. ورفع رئيس الهيئة أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة شهر رمضان المبارك إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات. كما رفع أسمـى آيات التهاني إلى الفريق أول سمو الشيخ محمـد بن زايـد آل نهيـان، ولي عهد أبوظبي، نائـب القائـد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى جميع أولياء العهود والشيوخ وشعــب الإمــارات وشعــوب العالم الإسلامي؛ سائلاً المولى العزيز سبحانه أن يهله عليهم باليمن والإيمان، وموفور الصحة والسلامة. واعتبر المزروعي اهتمام صاحب السمو رئيس الدولة باستضافة نخبة من أصحاب الفضيلة العلماء، يساهمون في نشر تعاليم ديننا الحنيف بين أهلنا صغاراً وكباراً، رجالاً ونساء، مواطنين ومقيمين، تأكيداً لحرص سموه على تنمية الوعي الديني بتعاليم الإسلام السمحة بين أبناء المجتمع، سائلاً الله أن يجعل ذلك في موازين حسناته. ولفت إلى أن تنفيذ هذه المكرمة الرمضانية يتمّ بمتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس المجلس الوزاري للخدمات، وتحت إشراف وزارة شؤون الرئاسة. وتابع الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة إن دولة الإمارات تستقبل في شهر رمضان كوكبة من السادة العلماء والفقهاء ضيوفاً مكرمين، لإحياء ليالي الشهر الفضيل بمجالس العلم، وإلقاء المحاضرات في المساجد، وتنظيم الندوات في المؤسسات المجتمعية، وإلقاء المواعظ في المجالس الرمضانية، والمشاركة في البرامج الدينية والاجتماعية الهادفة في الفضائيات المحلية والإذاعات الإماراتية، لتنمية الوعي الديني، وغرس القيم الإسلامية، وزيادة المشاعر الإيمانية، واغتنام الأجواء الرمضانية. من جهته، تحدّث الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة عن تفاصيل البرنامج، مشيراً إلى أنه تمّ الاستعداد لاستقبال 30 من العلماء والفقهاء والوعاظ البارزين من مختلف أنحاء العالم، وجميعهم من الأعلام المعروفين بالوسطية والاعتدال، وأصحاب الحضور الجماهيري، ويحظون باحترام وتقدير الجمهور. ونوه إلى أن العلماء سيشاركون في 984 فعالية منها 314 محاضرة في المؤسسات المجتمعية والرسمية، ومنها: القوات المسلحة ووزارة الداخلية ومؤسسة التنمية الأسرية، إضافة إلى 670 محاضرة يلقونها بعد صلاة العصر، وبعد التراويح في المساجد الجامعة على مستوى الدولة، لنشر ثقافة التسامح والرحمة، وقيم الاعتدال والوسطية، وتعزيز قيم حب الوطن في النفوس، والتلاحم المجتمعي بين أفراد المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقال: كما تتضمن الفعاليات عدداً من الأمسيات الرمضانية التي تلقى فيها محاضرات من السادة العلماء الضيوف، ويتم فيها تنظيم مسابقات رمضانية وتوزيع جوائز تشجيعية، إضافة إلى مشاركات شعرية. ونوه إلى أن الفعاليات ستتضمن درساً يومياً عقب صلاة التراويح بجامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي يتم بثه عبر أثير إذاعة القرآن الكريم في أبوظبي، وبرنامج تلفزيوني يومي على قناة الإمارات بمشاركة تلفزيون أبوظبي، يتم فيه استضافة العلماء الضيوف في برنامج "وذكّر" طوال فترة إقامتهم من الساعة الخامسة وحتى السادسة مساء، ويذاع من جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي، ومشاركات للضيوف ضمن برنامج صباح النور ما بين الساعة الثامنة صباحاً والتاسعة على إذاعة القرآن الكريم من أبوظبي. إضافة إلى ذلك، أشار الكعبي إلى نقل صلاة التراويح من جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي، يعقبه درس يومي على الهواء مباشرة، وبرنامج مكارم الأخلاق، الذي يذاع كل سبت ما بين الساعة الثانية عشرة ظهرا والواحدة عبر موجات إذاعة القرآن الكريم من أبوظبي. وشكر رئيس الهيئة والمدير العام المؤسسات الإعلامية والصحفية والحضور من الصحفيين والإعلاميين لاهتمامهم بإبراز هذا البرنامج ونشر فعالياته اليومية للجمهور، نظراً لاهتمام القيادة الرشيد بجعل رمضان المبارك في دولة الإمارات العربية المتحدة شهراً مميزًا بمدارسة القرآن والتفقه في الدين. الجدير بالذكر أن الهيئة قد زودت كل ضيف من العلماء بجهاز آيباد، مزود بكل البرامج والأنشطة والفعاليات، ومن أهمها: كلمة ترحيبية بالضيوف، وفيلم وثائقي عن برنامج العلماء الضيوف منذ عهد المغفور له الشيخ زايد طيب الله ثراه إلى يومنا هذا، ومواقف وآثار وحكم موروثة عنه، والتعريف بدولة الإمارات العربية المتحدة التاريخ والجغرافيا والسكان والنهضة التي شهدتها الدولة، إضافة إلى التعريف بوزارة شؤون الرئاسة، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وعناوين الدروس التي سيقومون بإلقائها، والفعاليات، وكشف بأسماء الضيوف وتراجمهم الذاتية. 

دروس العلماء

تتناول الدروس التي من المنتظر أن يلقيها العلماء الضيوف عدداً من الموضوعات، أبرزها: فضل الصيام، والعبادة في رمضان، وفضل قراءة القرآن الكريم في شهر رمضان، وأهمية الوقف في تنمية المجتمع، ورمضان والإنفاق، وحب الوطن، وطاعة ولاة الأمر من طاعة الله تعالى. كما تتضمن الدعاء في رمضان، والرحمة والتسامح مع الخلق أجمعين، وتربية الأبناء في رمضان، ورمضان وترشيد الاستهلاك، والاقتراض، ورمضان شهر الصبر، ووسائل الاتصال الحديثة وأثرها على المجتمع، وأخلاق الصائم وحفظ الجوارح، والتوازن والاعتدال، وبناء المساجد والعناية بها، ورمضان والجنة، إضافة إلى بناء الوطن، ويوم العمل الإنساني الإماراتي، وفضل العشر الأواخر من رمضان. وأوضح الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة أنه تم اختيار الموضوعات بالتعاون مع العديد من الجهات والمؤسسات ذات الصلة، واختيار مواضيع اجتماعية وفقهية وعن العلاقات الأسرية، وتعامل الآباء مع الأبناء والعكس.

العلماء ضيوف رئيس الدولة

أبوظبي (الاتحاد) - اختير عدد من العلماء والفقهاء والوعاظ البارزين من مختلف أنحاء العالم، وجميعهم من الأعلام المعروفين بالوسطية والاعتدال، وأصحاب حضور جماهيري، ويحظون باحترام وتقدير الجمهور، وهم:

معالي الشيخ الدكتور عبدالله ولد الشيخ المحفوظ ولد بيّه نائب رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين (موريتانيا)، سماحة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد عبدالوهاب مفتي الديار المصرية سابقاً، ومعالي الدكتور محمد نوح علي معابدة القضاة وزير الأوقاف وشؤون المقدسات الإسلامية الأردني، ومعالي الأستاذ الدكتور قيس محمد عبداللطيف آل الشيخ مبارك عضو هيئة كبار العلماء في السعودية.  ومن العلماء الضيوف: سماحة الشيخ محمد المختار أمبالة رئيس هيئة الإفتاء والمظالم في موريتانيا، وفضيلة الداعية حمزة يوسف هانسن داعية من أميركا، وفضيلة الشيخ عبدالرحمن الثقافي المشهور بفيرود الأمين العام لجمعية الشبان السنية بعموم كيرلا، والذي له نشاطات وعظية وتربوية واجتماعية متميزة في الهند، وفضيلة الشيخ عمر حسين عمر الخطيب مدرس وخطيب ومفتي اليمن. كما اختير الدكتور أحمد عبادي أمين عام الرابطة المحمدية للعلماء في المغرب، وفضيلة الدكتور عبدالفتاح محمد السمان المدرب المعتمد والخطيب والكاتب والمؤلف، ومعد ومقدم البرامج في سوريا، إضافة إلى فضيلة الدكتور ناجي راشد حسن علي العربي أستاذ مساعد بجامعة البحرين قسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية وخطيب جامع عجلان بعراد في البحرين. ومن السادة العلماء الضيوف: الأستاذ الدكتور محمد راتب عبدالله النابلسي أستاذ مادة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة في كليات الشريعة وأصول الدين بدمشق، وفضيلة الدكتور أسامة السيد محمود محمد سعد الأزهري مدرس مساعد بكلية أصول الدين جامعة الأزهر الزقازيق في مصر، وفضيلة الشيخ جمال فاروق جبريل محمود أستاذ مساعد بكلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة، وفضيلة الشيخ منصور الرفاعي محمد عبيد وكيل وزارة الأوقاف المصرية سابقاً، وفضيلة الدكتور عبدالله معصر أستاذ في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة سيدي محمد بن عبدالله بالمغرب. ومن الضيوف أيضاً، فضيلة الدكتور محمد شرحبيلي أستاذ جامعي «المغرب»، وفضيلة الدكتور عبدالكريم عكوي أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب بأكادير «المغرب»، والأستاذ الدكتور مختار مرزوق عبدالرحيم مرزوق عميد كلية أصول الدين بأسيوط- الأزهر الشريف «مصر»، والأستاذ الدكتور نزيه محمد عبدالمقصود محمد مبروك أستاذ مساعد بكلية الشريعة والقانون- الأزهر الشريف «مصر»، والأستاذ الدكتور حسين محمد محمود عبدالمطلب عميد كلية الدراسات الإسلامية بقنا- الأزهر الشريف «مصر»، والأستاذ الدكتور سعد خلف عبدالوهاب عبدالله عميد كلية الدراسات الإسلامية بسوهاج- الأزهر الشريف «مصر». ومن الضيوف، الأستاذ الدكتور عبدالباسط سعيد مصطفى عطايا عميد كلية اللغة العربية بشبين الكوم- الأزهر الشريف «مصر»، والأستاذ الدكتور عباس عبدالله عباس سليمان رئيس قسم الشريعة الإسلامية بدراسات القاهرة الأمين العام لهيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف «مصر»، والأستاذ الدكتور رمضان عبدالعزيز أحمد عطا الله رئيس قسم التفسير بكلية أصول الدين المنوفية- الأزهر الشريف «مصر»، وفضيلة الدكتور عمر عبدالفتاح محمد إبراهيم مدرس بكلية الشريعة والقانون- الأزهر الشريف «مصر»، وفضيلة الدكتور طاهر محمد عبدالحكيم أحمد الفخراني مدرس مساعد بقسم الفقه- الأزهر الشريف «مصر»، وفضيلة الدكتور أحمد علي أحمد علي حسن مدرس بكلية الشريعة- الأزهر الشريف «مصر»، والدكتور محمود عبدالغني عاشور وكيل الأزهر الشريف «مصر» - جريدة الاتحاد.