أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 12-06-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

" هيئة الشؤون الإسلامية " تحتفل بذكرى الإسراء والمعراج

 هيئة الشؤون الإسلامية  تحتفل بذكرى الإسراء والمعراجأحيت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ذكرى الإسراء والمعراج صباح أمس في مسجد الشيخ محمد بن زايد في أبوظبي ، تذكيراً بالدروس المستفادة من هذه المعجزة النبوية الكبيرة ، ورفعت الهيئة خلال احتفالها بهذه الذكرى أجمل التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، يحفظه الله ، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ،نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء ،حاكم دبي،رعاه الله ، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى الفريق أول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ،ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وإلى شعب الأمارات والأمتين العربية والإسلامية . داعية الله أن يمد قيادة هذا البلد بموفور الصحة والعافية، وان تعود هذه الذكرى ودولة الإمارات والعالم في رخاء وتعاون على بناء سعادة الإنسان .

وأكدت الكلمات التي ألقيت في الاحتفال الذي حضره سعادة محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية ، وعدد من المسؤولين في الهيئة ، وأصحاب الفضيلة العلماء والأئمة ، إن لهذه الرحلة المباركة معاني سامية ففيها ترسخت قيم الإنسانية وتجلت معاني العبودية ، وستظل حدثا بارزا ومميزا يدعو للتدبر والتأمل واخذ العبر والدروس منها لأن أبعادها عميقة وآفاقها ومراميها واسعة رحبة.

وقال طالب الشحي مدير إدارة الوعظ الذي ألقى كلمة الهيئة لقد من الله على الكون برسوله صلى الله عليه وسلم فهو الرحمة المهداة ، حيث  ارسى للبشرية النور والعلم والعدل والتآلف والأمن والأمان .

وأضاف الشحي إن في هذه الرحلة المباركة التي كانت من المسجد الحرام بمكة المكرمة إلى بيت المقدس ثم إلى السماوات العلا تشريف لنبينا صلى الله عليه وسلم ،وبيان لمنهج  ديننا الحنيف الذي يتسم بالوسطية والاعتدال ويدعو إلى التسامح والحوار .

كما تحدث عدد من علماء الهيئة عن هذه المعجزة العظيمة التي خلدها القرآن الكريم دون غيرها، لتبقى حاضرة في وجدان المسلمين وثقافتهم بما كان فيها من تأثير ، وقد اطَّلع فيها النبي صلى الله عليه وسلم على الماضي والحاضر والمستقبل فأخبر أمته بتجارب السابقين وبين لها مستقبلها الذي رآه حتى لا تزيغ عن المحجة البيضاء ولا تنحرف ، داعين إلى أخذ العبر منها والتوجه إلى الله بالدعاء والفرج دائما في الشدة والرخاء .

وفي ختام الحفل رفع الحاضرون أكفﱠ الضراعة إلى العلي الأعلى أن يرحم القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي كان يحرص على إحياء الليالي الإسلامية الفاضلة, وأن يرحم الشيخ مكتوم و إخوانهما حكام الإمارات الذين أفضوا إلى رحمة الله ، وأن يديم موفور الصحة والعافية على سيدي صاحب السمو رئيس الدولة ونائبه وإخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين وأن يجعل هذا البلد سخاء رخاء وسائر بلاد المسلمين .

وقد أصدرت الهيئة العامة بهذه المناسبة مطوية تثقيفية تتحدث عن معجزة الإسراء والمعراج ،وتم توزيعها على الحضور وفي  المساجد على مستوى الدولة ليتاح للجمهور الاستفادة منها وتثقيف الأجيال بمحتواها، كما ركزت خطب الجمعة ودروس المساجد والتنسيق مع المحطات الإذاعية في الدولة ووسائل الإعلام الأخرى على هذه المناسبة الجليلة  .