أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 27-05-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الشؤون الإسلامية تنال جائزة التميز في التطبيقات الذكية

الشؤون الإسلامية تنال جائزة التميز في التطبيقات الذكيةمواكبة لما أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ، من مبادرة الحكومة الذكية ( ما بعد الحكومة الإلكترونية ) فازت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بمشروعها التطويري في استخدامات الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية ونالت جائزة التميز في ذلك ، مترجمة توجه القيادة الرشيدة إلى برنامج تنفيذي عملي .

إذ فاز تطبيق الهيئة الإلكتروني على الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية المحمولة (AWQAF)  بجائزة الشرق الأوسط للتميز 18 للحكومة والخدمات الإلكترونية لهذه السنة في فئة جائزة التميز لتطبيقات الخدمات الإلكترونية للهاتف النقال.

وجاء التكريم في ختام أعمال المؤتمر التاسع عشر للحكومة والخدمات الإلكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي، الذي أقيم بدبي ونظمته مؤسسة داتاماتكس. وأشار منظمو الحدث إلى أن هذه الدورة عرفت مشاركة 30 متحدثا إقليميا ودوليا إضافة إلى 500 شخصية قيادية من بينهم مسؤولو مشاريع الحكومة الإلكترونية والتحول الإلكتروني في المنطقة سواء من القطاع العام أو الخاص.

تسلم درع الجائزة سعادة الدكتور/ محمد مطر الكعبي، مدير الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وسط حشد كبير  من مسؤولي وخبراء تقنية المعلومات في الشرق الأوسط عامة  ودول مجلس التعاون خاصة ، كما أختير سعادته ليلقي كلمة خاصة بهذه المناسبة فعبر عن شكره وامتنانه العميقين لدعم القيادة الرشيدة المتواصل للهيئة وبرامجها التطويرية واهتمامها بالارتقاء بالخدمات التي تقدمها لأفراد المجتمع. وأضاف بأن هذه الجائزة هي تتويج لجهود التكامل الالكتروني مع جميع مؤسسات الدولة وأن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف قد أضحت خدماتها في متناول الجميع وأن التحول الالكتروني لخدمات الهيئة يأتي في إطار خطتها الاستراتيجية، سعيا منها نحو الارتقاء بدورها وخدمة لرؤيتها ورسالتها في المجتمع.

وقال مدير معهد الشرق الأوسط للتميز الدكتور/ علي الكمالي بهذه المناسبة إن جميع جوائز المعهد تخضع لمنهجيات ومعايير إقليمية ودولية وبتنسيق من بيوت خبرة عالمية مستقلة تدعم تطوير الإبداع والتنافسية في مسيرة الاقتصاد على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

ويتميز تطبيق AWQAF الذي طورته الهيئة وأطلقته عام 2012 بخاصية التكامل في قائمته الرئيسة والفرعية وتنوع محتواه وسهولة تحميله من أنظمة التشغيل المختلفة وخلوه من المشاكل التقنية التي قد تعيق المستخدم من الاستفادة المثلى من خدماته. هذا وينقسم التطبيق الإلكتروني وهو متاح باللغتين العربية والإنجليزية إلى تسعة أقسام رئيسية وهي: عن الهيئة، إصدارات وكتب، خطبة الجمعة، فتاوى وتتضمن قناة اتصال مع المركز الرسمي للإفتاء، مساجد (خاصية البحث عن أقرب مسجد)، الوقف، الحج والعمرة، وتواصل معنا. وتسمح البنية التقنية للتطبيق بترقية باقة خدماته ومحتواه وخصائصه.

وخلال فعاليات المؤتمر، عرضت الأستاذة مريم راشد البريكي، مدير إدارة تقنية المعلومات، أبرز محطات التحول الإلكتروني التي أنجزتها الهيئة من خلال تطوير أنظمة التشغيل الإلكترونية المختلفة والخدمات الموجهة للأفراد كخدمة تطوير خطبة الجمعة والفتاوى والخرائط التفاعلية وغيرها التي أصبحت متاحة عبر وسائط متعددة من بينها موقع الهيئة على شبكة الإنترنت، ومركز الاتصال 800AWQAF وتطبيق الهيئة المتكامل على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية المحمولة.

كما ذكرت أن خدمات الهيئة الإلكترونية تتميز بالسهولة والمرونة والفعالية، وهي خصائص من شأنها تعزيز إمكانية وصول المستخدم لمختلف الخدمات والاستفادة منها، مما يسهم في توثيق علاقة الهيئة ببيئتها من أفراد ومؤسسات.  

والجدير بالذكر أن الهيئة نجحت في تحقيق نسبة تحول إلكتروني متقدم جدا وتقوم خلال العام الجاري بأتمتة باقي الخدمات بنسبة 100% بهدف تعزيز خطة التحول الإلكتروني لحكومة الإمارات العربية المتحدة. وقد انعكس ذلك على النمو الملحوظ والمتنامي في عدد زوار الموقع ومستخدمي خدمات الهيئة إلكترونيا إذ تشير الإحصائيات المسجلة لدى الهيئة إلى أن موقعها الإلكتروني استقطب إلى حد الآن أكثر من 2.5 مليون زائر في حين حمل تطبيقها الإلكتروني حوالي 155 ألف مستخدم.