أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 30-04-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

" الشؤون الإسلامية " تشارك في مشروع عاصمتي بعدد من الفعاليات

 الشؤون الإسلامية  تشارك في مشروع عاصمتي بعدد من الفعالياتتشارك الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في مشروع " عاصمتي لإزالة المشوهات " الذي تنظمه بلدية أبوظبي برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ،الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ، رئيسة الاتحاد النسائي العام، وذلك  بإقامة عدد من الفعاليات التوعوية التي تعزز  من ثقافة الارتقاء بالمظهر الجمالي للعاصمة أبوظبي والحفاظ عليها كأجمل وأنظف مدن العالم .

وقال سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف إن دولة الإمارات العربية المتحدة بفضل الله واهتمام قيادتنا الرشيدة أصبحت مثالا في الحفاظ على جمال البيئة ورعايتها ، وواحات خضراء جذبت كل أنظار العالم ، واستقطبت السياح من شتى بقاع الأرض ، مبينا أن الهيئة ضمن رؤيتها وخطتها الاستراتيجية قد رسمت أهدافا وبرامج تدعم كل ما يعزز هذا التوجه في المجتمع من خلال خطب الجمعة وخطة الوعظ السنوية وإصدارتها المتنوعة ، مشيدا بالدعم غير المحدود الذي تحظى به الهيئة من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس الدولة ،يحفظه الله ، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات ، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد ابوظبي ، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ،الأمر الذي كان داعما أكبر لتميزها وارتقائها.

وأضاف الكعبي تأتي مشاركة الهيئة في هذه الفعالية ترسيخا لمسؤوليتها المجتمعية وتفعيلا لجانب التواصل مع مؤسسات الدولة والمساهمة في  فعالياتها لأجل الارتقاء بالوطن والمواطن والمحافظة على صحته وسلامته ، مبينا أن  ديننا الإسلامي الحنيف يؤكد على الاهتمام بالبيئة التي نعيش فيها والمحافظة عليها نقية من كل ما يعكر صفو حياة البشر  ويضر بصحة الإنسان ،وحثنا على  المحافظة عليها والاعتناء بها وإظهار جمالياتها حيث إن النصوص الشرعية تدعو الأخذ بكل ما يحقق الجمال وراحة النفس في الحياة عن طريق المحافظة على المياه والقيام بزراعة الأرض وإزالة كل ما يضر بجمال البيئة أو يسبب أذى للآخرين ، والتحذير من أي عمل يشوه الأرض ويذهب جمالها ، علما أن المحافظة على البيئة تضمن سلامة صحة الإنسان ويتماشى مع فطرته باعتباره هو الأساس الذي يعتمد عليه تطور الحياة وازدهارها والموكل إليه مهمة اعمارها والارتقاء بها.

وأكد مدير عام الهيئة أنه استجابة وتعاونا مع مشروع عاصمتي ستقوم الهيئة بتنفيذ عدد من الفعاليات التي تساهم في انجاح أهداف هذا المشروع من محاضرات وندوات تثقيفية ،ومشاركات مجتمعية وتنظيم برامج بالتعاون مع المؤسسات الأخرى تعزز من روح الاهتمام بالنظافة والارتقاء بالمظهر العام لعاصمتنا.