أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 22-03-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الملتقى السنوي للشؤون الاسلامية لعام 2013 في حب الامارات (إطلاق جائزة الشؤون الإسلامية للتميز والإبداع الوظيفي )

أطلقت جائزة للتميزالوظيفي   «الشؤون الإسلامية» تنفذ مشروعاً لتوطين أئمة المساجد

أكدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أن نسبة التوطين في الوظائف القيادية والتنفيذية في الهيئة، وصلت إلى 100%، لافتة إلى أنه يجري العمل حالياً في مشروع توطين أئمة المساجد، وتأهيل المواطنين في مجال العلوم الشرعية.

وقال الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف خلال الملتقى السنوي الذي نظمته الهيئة لموظفيها تحت شعار "في حب الإمارات" بنادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي، إنه تم إطلاق التطبيق الرسمي للهيئة على الهواتف الذكية والأجهزة المحمولة باللغتين العربية والإنجليزية، وأصبحت خدماتها في متناول قدر أكبر من المستخدمين داخل الدولة وخارجها، كما قامت بتوفير باقة من الخدمات على الموقع الإلكتروني، لتحسين جودة خدماتها وتسهيل الوصول إليها وتعزيز التواصل والتفاعل مع أفراد الجمهور.

وأعلنت الهيئة خلال الملتقى إطلاق جائزة الشؤون الإسلامية للتميز والإبداع الوظيفي، بهدف تشجيع الموظفين على المبادرة والإبداع، وحثهم على التعاون والعمل الجماعي، ورفع مستوى الأداء والإنجاز، والمشاركة وتحمل.

وقال الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، إن الاحتفاء بالموظفين في الهيئة يتماشى مع نهج القيادة الرشيدة في الاهتمام ودعم الموظفين في الدولة، وشكرهم على جهودهم، خاصة أن موظفي الهيئة حققوا خلال السنوات الماضية العديد من الإنجازات، وتم تكريم الهيئة بالعديد من الجوائز من جهات مختلفة.

 

وأكد المزروعي أن الوعظ والإرشاد يلقى اهتماماً بالغاً من الهيئة، من خلال تطوير وتعظيم القدرات لدى الخطباء، خاصة أنه تم مؤخراً السماح لبعض الخطباء بتنويع الخطبة لتعظيم الفائدة، مشيراً إلى أن الهيئة تضم كفاءات وعلماء على قدر كبير من العلم، لافتاً إلى مساعي الهيئة لزيادة نسبة التوطين بين خطباء المساجد.

وقال في كلمته خلال افتتاح الملتقى، إن الهيئة تحظى باهتمام بالغ، ودعم كبير، ومتابعة حثيثة من قيادتنا الرشيدة، التي تولي الشأن الديني أهمية كبرى، لما له من دور فعال في بناء الإنسان، وتسخير إمكاناته، وتوجيه طاقاته لخدمة البشرية والحضارة الإنسانية.

وأكد رئيس الهيئة، خلال الملتقى الذي حضره الدكتور محمد مطر الكعبي المدير العام للهيئة، وعدد من المديرين التنفيذيين ومديري الفروع والإدارات، أن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وضعت في استراتيجيتها تطوير أداء العاملين لديها، وإكسابهم المهارات المتميزة، وتشجيعهم على الإبداع، مما بدا واضحاً في تميز الهيئة ومكانتها، حيث حققت قفزة نوعية في تطور الأداء انعكست في مبادراتها الإبداعية، وخططها الاستراتيجية، وبرامجها المتميزة.

وأشار المزروعي إلى برامج التوعية لتشجيع الجمهور على إحياء سنة الوقف، وتوثيق الأصول الوقفية إلكترونياً، وتطوير عدة برامج وأنظمة من بينها نظام الحج والعمرة ونظام المساجد ومراكز تحفيظ القرآن الكريم والنظام المالي للوقف وإدارة أصوله إضافة إلى أنظمة إدارة المحتوى وغيرها.