أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 18-11-2008

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الهيئة تختتم ورشة عمل حول التحقيق بالمخالفات الإدارية

الهيئة تختتم ورشة عمل حول التحقيق بالمخالفات الإداريةاختتمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ورشة تدريبية للعاملين في الشؤون الإدارية بمكاتب الهيئة في مختلف إمارات الدولة حول التحقيق التأديبي الخاص بالمخالفات الإدارية ، وفي كلمته إلى المشاركين في الورشة أشار سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة إلى أن عقد هذه الورشة جاء بغرض تطوير مهارات العاملين في مكاتب الهيئة والارتقاء بعملية التحقيق الإداري خاصةً وأنه من الموضوعات المهمة التي يجب أن يحيط بأصولها وضوابطها كل من يعمل في هذا المجال ، مشيراً إلى أن التحقيق الإداري ما هو إلا أداة قانونية للوصول إلى الحقيقة ولا يمكن أن تكون هذه الأداة صحيحة ما لم تبن على الأسس السليمة المتفق عليها فقها وقانونا، فما ينتهي إليه التحقيق قد يكون فيما بعد أساسا للقرارات التي تصدر بحق الموظف.

بدوره ذكر الأستاذ خالد محمد النيادي نائب المدير العام للخدمات المؤسسية والمساندة أن عقد هذه الورشة يأتي في سياق عدد من الدورات التدريبية وورش العمل والمحاضرات التي تعقدها الهيئة في إطار تفعيل خطتها التشغيلية لعام 2008م بهدف الارتقاء بالمهارات العلمية والعملية للكوادر العاملة بالهيئة في مختلف القطاعات.

وحول موضوعات الورشة ذكرت فرحة المنهالي المستشارة القانونية بالهيئة التي تولت تقديم المادة العلمية أنها تضمنت التعريف بالتحقيق التأديبي في نظام الخدمة المدنية بهدف البحث والتنقيب عن الأدلة المتعلقة بالمخالفات الإدارية من أجل تحديد الواقعة المبلغ عنها وإثبات حقيقتها وبيان ما إذا كانت تشكل مخالفة تأديبية أم لا ومعرفة مرتكبيها وإقامة الدليــــل على اتهامه أو سلامــة موقفـــه ، إضافةً إلى التحقيقات الإدارية الأخرى المتعلقة بطلبات الترقية أو الاستقالة .

وفيما يخص صفات وواجبات المحقق الإداري أشارت إلى أنها تتمثل في التزامه الحيادية إلى جانب احترام الذات وقوة الشخصية وحسن المظهر والبعد عن العوامل التي قد تؤثر على رأيه القانوني ، إضافةً إلى الالتزام بضبط النفس وسعة الصدر والتحلي بالصبر. ، والمثابرة في الكشف عن الحقيقة .

وفيما يتعلق بإجراءات التحقيق الإداري أشارت إلى ضرورة مراعاة أن يتم الإحالة للتحقيق بواسطة السلطة المختصة ، و أن يبنى قرار الإحالة على أسس ومبادئ مهمة منها ألا تكون الإحالة للتحقيق قائمة على شبهة أو نكاية أو عداوة ، كما ينبغي عدم التهاون في الإحالة إلى التحقيق حتى لا يؤدي ذلك إلى التسيب في العمل ، مؤكدةً على أهمية أن يتم إشعار الموظف المخالف لحضور جلسة التحقيق.

واختتمت ورشة العمل بتسليط الضوء على الإجراءات التي ينبغي مراعاتها أثناء التحقيق كضرورة أن يكون التحقيق مع الموظف المخالف مكتوباً إلى جانب مواجهته بالمخالفات المسندة إليه وغيرها من الإجراءات الواجب إتباعها لسلامة التحقيق .