أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 27-01-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

"الشؤون الإسلامية " تحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف

الشؤون الإسلامية  تحتفل بذكرى المولد النبوي الشريفنظمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية احتفالا بذكرى المولد النبوي الشريف على مستوى فروعها في الدولة كافة هنأت من خلاله مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -يحفظه الله - و صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي،نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بهذه المناسبة داعية الله لهم بالصحة والعافية ودوام التوفيق، وأن تعود هذه المناسبة كل عام ودولة الإمارات أكثر ازدهارا ورخاء وتنعم بالأمن والرفاهية في ظل القيادة الرشيدة . وحضر الاحتفال الذي أقيم على مسرح كاسر الأمواج في أبوظبي، سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي، مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، والدكتور فاروق حمادة المستشار بديوان ولي عهد أبوظبي، والمدراء التنفيذيون في الهيئة، وعدد من المسوؤلين والوعاظ وجمهور كبير . افتتح الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة الهيئة ألقاها فضيلة الشيخ طالب الشحي، مدير إدارة الوعظ في الهيئة، أكد فيها أن مولده صلى الله عليه وسلم كان بداية إشعاع النور الذي كشف ظلام الجهل، ونزول الرحمة التي سعد بها الغني والفقير والكبير والصغير والعدو والصديق، وترسيخ أسس الحياة والمبادئ الإنسانية الكفيلة بإشاعة التآلف والعدل والمساواة بين البشر . وقال الشيخ طالب إن دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عهد مؤسسها الشيخ زايد طيب الله ثراه تعمل على إبراز الصورة الحضارية لرسالة الإسلام، وإلى عهدنا هذا في ظل قيادة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، يحفظه الله، مؤكدا أن الهيئة أخذت على عاتقها ترجمة توجيهاتهم، بأن تكون هيئة رائدة في تنمية الوعي الديني والثقافة الإسلامية، مبينا أن الهيئة اتخذت خطوات جادة لتعزيز ثقافة الوسطية والاعتدال، وإشاعة روح التسامح من خلال منابر الجمعة وقنواتها الأخرى التي تنشر ثقافتها بالتعاون والتنسيق مع كل مؤسسات الدولة . وفي ختام كلمته دعا الشحي للتأسي بسيرته صلى الله عليه وسلام، والتمسك بمبادئه وأخلاقه السامية، وغرس القيم الفاضلة التي جاء بها في مجتمعنا وأولادنا وأسرنا. ثم تحدث عدد من العلماء من بينهم طلاب من جامعة محمد الخامس -أبوظبي ،عن مظاهر رحمته صلى الله عليه وسلم بالإنسان وبيئته، وشمائل خصاله،ولين تعامله مع أصحابه وأهل بيته، وشفقته الزائدة مع المسلم وغير المسلم، ذاكرين عددا من الأمثلة على ذلك . هذا وكانت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف قد طبعت وزعت بهذه المناسبة كتيبا بعنوان " محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم " تحدث عن مولده ونسبه صلى الله عليه وسلم ، وكرامات ولادته،وأسمائه الشريفة ، وبعثته ،ومكارم أخلاقه ، ومكانته ، وخصائص رسالته وأمته ، وواجباتنا نحوه ، ودعت الهيئة في ختام الكتيب إلى التعلق  به  وحبه وتنشئة أبنائنا على العلق بهديه ، والتمسك بسيرته الطاهرة.