أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 17-01-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هيئة الشؤون الإسلامية تكرم الخطباء المتميزين

هيئة الشؤون الإسلامية تكرم الخطباء المتميزينكرمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أعدادا من الخطباء المتميزين في الأداء عام 2012 ومن مختلف إمارات الدولة ، وهم خطباء البث المباشر ، والخطباء الذين يخطبون مرتجلين( بدون ورقة ويختارون مواضيع أخرى يخطبون فيها غير عناوين ومواضيع الأوقاف ) وقد قام بتكريمهم سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي ،رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ـ بحضور سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي ،مدير عام الهيئة ، وسعادة الدكتور فاروق حمادة ،المستشار في ديوان ولي العهد ، وسعادة محمد عبيد المزروعي، المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية .

في مستهل الحفل أثنى سعادة الدكتور المزروعي على مناخات الثقافة المزدهرة التي تعيشها الدولة ، والاهتمام بتنمية ثقافة المجتمع عبر منابر المساجد خاصة ، وبقية منابر المؤسسات التعليمية والإعلامية التي ترعاها القيادة الرشيدة في ظل الحكمة السديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله ، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد ، حكام الإمارات ، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ،ولي عهد أبوظبي ، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، مثمنا اهتمامهم ورعايتهم المستمرة ـ يحفظهم الله ـ لرسالة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية على كافة الصعد ، ولا أدل على ذلك من زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد لمقر الهيئة وتفقده لإداراتها والتقائه بعلمائها ووعاظها وإدارييها مما زادنا ثقة وتطلعا للمستقبل بمزيد من العمل والانجازات المتميزة خدمة لوطننا وديننا الحنيف .

وأضاف إن تكريم الخطباء المتميزين اليوم هو ثمرة حرصهم على إرضاء الله تعالى والالتزام بهدي رسوله أولا مما عكس رضا الجمهور ثانيا قائلا كأنما إذ نكرم الخطباء المتميزين اليوم ، نكرم هذا الجمهور الذي أحبهم وتفاعل معهم ، ولا تدرون أيها الخطباء الأفاضل كم يهدي الله بكم من بشر .

وقد تطرق الدكتور المز روعي إلى أهمية توطين وظيفتي الإمامة والخطابة وإعداد الخطباء المواطنين فهم أدرى باهتمامات أبناء الوطن ومصالحهم والتفاعل مع قضاياهم الدينية ولذلك كان من المكرمين نخبة من المواطنين وخاصة خطباء البث الفضائي والإذاعي المباشر،وقد قامت الهيئة بالتنسيق مع الجهات المختلفة بتوحيد البث المباشر لخطبة الجمعة في الدولة وأن يكون الخطيب مواطنا حصرا، بالإضافة إلى أن الهيئة قد وضعت في إستراتيجيتها منذ سنوات تأهيل المواطن المتخصص في الدراسات الإسلامية واختارت عدداً منهم لتسليمهم منابر الخطابة والوعظ والإفتاء بالدولة ولذلك افتتحت جامعة محمد الخامس ( اكدال ) فرعاً لها في أبو ظبي لإعداد كوادر مواطنة مؤهلة في الدراسات الإسلامية وبأعلى الدرجات العلمية وهم حالياً 80 طالباً وطالبة منهم 20 في مرحلة الماجستير و 4 سيبدأون مرحلة الدكتوراة قريباً.

كما أن الهيئة قد أعلنت عبر وسائل الإعلام المختلفة للمواطنين الراغبين في العمل في وظيفتي إمام وخطيب أن يتقدموا رسمياً إلى هذه الوظائف ليتم إحلالهم فيها بمكافآت مقطوعة ولو كانوا موظفين في مؤسسات أخرى وقد تم فعلاً توظيف أكثر من 100 منهم وما تزال أبواب الهيئة مفتوحة أمام كل مواطن يجد في نفسه الرغبة والاستعداد لهذه الوظائف  المهمة. وتشكر الهيئة كل مواطن ومؤسسةٍ ومشجعٍ للعمل لديها من المواطنين .

 ثم انهى الدكتور المزروعي حديثه مبينا مكانة ولي الأمر في التشريع الإسلامي وأهمية الدعاء له لأنه بمقام الوالد الراعي للمجتمع كافة.

ثم كانت مداخلة لطيفة من بعض الخطباء إذ شكر القيادة الرشيدة والهيئة التي اختارتهم لهذه الأمانة واستأمنتهم على دين الناس وعقولهم ، وأن ثقة القيادة والهيئة والمجتمع بهم ، لهو أثمن من أي تكريم .

هذا وقد تم منح الخطباء المتميزون شهادات تقدير وتميز وهدايا ، وأتاح لهم هذا الحفل التعارف وتبادل الرأي والخبرات  .