أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 03-01-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في استطلاع للرأي "هيئة الشؤون الإسلامية "تنال أكثر من 82% من رضا المجتمع

في استطلاع للرأي هيئة الشؤون الإسلامية تنال أكثر من 82%  من رضا المجتمعأجرى مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف استطلاعاً للرأي للعام الثاني 2012 شمل عدة محاور، من أبرزها: رضا المجتمع عن الهيئة، ورضا الشركاء، والموردين، والرضا الوظيفي، ورضا المتعاملين، والمتسوق السري.

وذلك لتتمكن الهيئة من سبر نتائج خططها ومن ثم رسم منهجية متجددة ومتطورة لما تقوم به من خدمة الدين والوطن والمجتمع، ونشر الوعي الديني ورعاية بيوت الله وتنمية واستثمار الأموال الوقفية وتحقيق أهداف رسالتها الدينية والحضارية والثقافية.

-ففي مجال خدمة المجتمع وقياس الرضا عن الهيئة وأنشطتها، عرفت نسبة الرضا العام ارتفاعاً محسوساً ودالاً إحصائياً مقارنة بنتائج رضا سنة 2011، فقد بلغ الرضا هذا العام 82,5% وحقق الرضا عن دور المساجد بشكل عام نسبة 85,1 % . وفي مجال رضا المتعاملين عن الهيئة فإن عينة الدراسة جاءت موزعة على مجموعة من المتعاملين هي عينة مرتادي المساجد، ومتلقي الفتوى، وحملات الحج، وطلاب في مراكز تحفيظ القرآن الكريم، والحجاج، والمتبرعين والواقفين وجاءت نتائج التحليل الوصفي مشجعة إذ كان 85,6 % من المتعاملين أنهم راضون عن سهولة الوصول إلى خدمات الهيئة فيما أشار88,2  % من المتعاملين إلى رضاهم عن سهولة الحصول على خدمات الهيئة كما أبدى 90,6% رضاهم عن أسلوب تعامل موظفي الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

-وفي مجال رضا الشركاء الاستراتيجيين عن الهيئة فقد بلغ معدل رضاهم العام 88,5% .

-اما رضا الموردين البالغ عددهم 40  مورداً فقد بلغ هذا العام 94,9%

-وجاءت نتائج الرضا الوظيفي في الهيئة لهذا العام 84.6%.

-أما المتسوق السري فقد تم استخدام استبيان لجمع المعلومات عن الرسالة النصية، والبريد الالكتروني، وموقع الهيئة على الانترنت، ومركز الإفتاء الرسمي، وعليه فقد بلغ المعدل العام لنتائج المتسوق السري للهيئة 78% .

وبذلك تنال الهيئة نسبة متقدمة من التطور تجاوزت 85%، وهو مؤشر إيجابي مرموق.. وقد عبر سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي - مدير عام الهيئة عن أن هذا المؤشر، وإن كان عالياً في مقاييس التطور الاستراتيجي لأي مؤسسة، فإن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، تسعى بدأب وإخلاص للوصول إلى أعلى المعايير في خدمة ديننا الحنيف فكراً وممارسةً وقيماً فاضلة، يتحلى بها مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة، وعليه فإننا  نعاهد قيادتنا الرشيدة التي تعطي بلا حدود، ومجتمعنا الذي نسعى لخدمته، أن نواصل الصعود في الأداء والتميز، مدركين الواقع الاجتماعي والعالمي الذي لسنا معزولين عنه، ومتطلعين للمستقبل الذي لسنا عاجزين عن مواكبته، وبهذه المناسبة نقدم خالص الشكر للتعاون الكبير الذي قدمه لنا مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية في ابوظبي.