أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 29-11-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

جامعة محمد الخامس_أكدال فرع أبوظبي تحتفل باليوم الوطني للاتحاد

جامعة محمد الخامس_أكدال فرع أبوظبي تحتفل باليوم الوطني للاتحادنظمت جامعة محمد الخامس-أكدال فرع أبوظبي بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف حفلا بمناسبة اليوم الوطني الواحد والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة حضره سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، والدكتور محمد مطر الكعبي، المدير العام للهيئة ،و الدكتور فاروق حمادة، المستشار الديني بديوان ولي عهد أبوظبي،ومحمد عبيد المزروعي، المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية و الدكتور جهاد منصور مهيدات، مدير إدارة الشراكات العالمية عن مجلس أبوظبي للتعليم ، وطلاب وطالبات الجامعة ، وجمهور غفير .

وفي كلمته خلال الحفل رفع الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أسمى آيات التهاني والتبريكات للقيادة الرشيدة بمناسبة حلول اليوم الوطني الواحد والأربعين لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة، وتقدم بالشكر لأساتذة الجامعة ، والمنظمين للاحتفال معبرا عن كامل فرحته واعتزازه وهو يرى أبناء الوطن يتغنون بمنجزات مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله ويدعون له على ما قدم لشعبه ، مما يؤكد أن غرسه قد أثمر.

وقال رئيس الهيئة إن مسيرة الاتحاد ماضية في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله ، ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، وإخوانهما حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وترحم على مؤسس دولة الإمارات وباني نهضتها الشيخ زايد طيب الله ثراه ، وإخوانه حكام الإمارات ، بالرحمة والمغفرة ،حاثاً الطلبة والطالبات إلى بذل الكثير من الجهود من أجل المحافظة على المنجزات التي تحققت في مسيرة الاتحاد والتطلع إلى كل ما يرفع من شأن هذا الوطن بالأفعال والأقوال.

ثم ألقى الدكتور فاروق حمادة كلمة، أشاد فيها باهتمام القيادة الرشيدة بالشعب الإماراتي وحرصها على الارتقاء به في شتى المجالات ، مؤكدا أن هذا الهدف كان هو الشغل الشاغل للمغفور له الشيخ زايد كي يتبوأ إنسان الإمارات المكان الذي يليق به ، قائلا هذا ما نلمسه اليوم في بناء الصروح العلمية من جامعات ومدارس. وخير مثال على ذلك إنشاء فرع جامعة محمد الخامس في أبوظبي والتي حظيت بدعم القيادة الرشيدة لأجل ترسيخ قيم الإسلام السمحة وتخريج جيل من العلماء القادرين على نشر قيم محبة الوطن والدعوة إليه. مشيدا بعبقرية المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد الذي استطاع أن يحول طبيعة دولة الإمارات من الصحراء إلى بلد يتمتع بكل مقومات التطور والازدهار والرخاء في جميع مناحي الحياة في فترة وجيزة من الزمن، في الوقت الذي احتاجت فيه دول أخرى إلى عقود من الزمن للوصول ما وصلت دولة الإمارات اليوم.

ثم تقدم الطالب عبد الرحمن الناصري بكلمة باسم طلبة الجامعة أكد فيها على قيم الإخلاص والمحبة التي ينبغي أن تنغرس في روح ووجدان كل إمارتي. كما ألقت الطالبة نوف القايدي باسم طالبات الجامعة كلمة أبرزت من خلالها بعض المكتسبات التي تحققت بالاتحاد من استقرار وازدهار اقتصادي قائلة إنه من واجبنا المساهمة الجادة في رفعة الوطن ورقيه وتعزيز قيم المحبة والولاء ورفع لواء محبة الوطن من جيل إلى جيل.

ثم ألقى الطالب مصبح الكعبي قصيدة بعنوان "وطن الأحرار" من الشعر النبطي يمجد فيها منجزات الاتحاد ،كما تحدث الطالب خليفة الظاهري عن "حب الوطن" من منظور شرعي من خلال سرد بعض الآيات القرآنية والأحاديث النبوية والآثار والقصص التي تتغنى بالشوق إلى الوطن ومحبته.

أيضا قدمت الطالبة شيخة الكعبي كلمة بعنوان "كلنا نحبك ولازلنا نحبك يا زايد" دعت فيها إلى الالتفاف حول القيادة الرشيدة وحب الوطن من خلال العلم والتعلم والعمل الدؤوب على نموه لإتمام مسيرة التطور التي أطلقها المغفور له الشيخ زايد على أرض الواقع لا بالأقوال بحسب حيث تجب أن تكون هذه المناسبة مناسبة لبذل مزيد من العمل والجهد.