أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 28-11-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هيئة الشؤون الإسلامية تحتفل باليوم الوطني

هيئة الشؤون الإسلامية تحتفل باليوم الوطنيأقامت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف احتفالاً كبيراً بمناسبة اليوم الوطني الحادي والأربعين لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة... وذلك على مسرح كاسر الأمواج في العاصمة  أبوظبي، حضرة سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي - رئيس الهيئة- والدكتور محمد مطر الكعبي- مدير عام الهيئة ، والدكتور فاروق حمادة- المستشار الديني بديوان سمو ولي عهد أبوظبي والمدراء التنفيذيون وجمهور كبير من الرجال والنساء..

وقد ألقيت في هذه المناسبة العديد من الكلمات والقصائد الشعرية استهلها سعادة الدكتور حمدان المزروعي بكلمة قال فيها.... في اليوم الوطني الحادي والأربعين لقيام اتحادنا وتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، أسأل الله تعالى أن يتغمد بواسع رحمته مؤسس دولتنا وباني نهضتنا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وإخوانه المؤسسين الذين يرجع الفضل إليهم -بعد الله سبحانه وتعالى -فيما نحن فيه من رخاء واستقرار، ورقي وازدهار . وبهذه المناسبة يسرني أن أتقدم بأسمى آيات الولاء والوفاء إلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -يحفظه الله- وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي -رعاه الله- وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات -وفقهم الله- وإلى الفريق أول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى جميع أولياء العهود وشيوخ الإمارات، وأسأل الله تعالى أن يمن على سموهم بموفور الصحة وتمام العافية.

وقال تأتي هذه المناسبة الوطنية الغالية لتذكرنا بنعم الله تعالى علينا في قيام الاتحاد،فقد بدل الله تعالى  به ضعفنا قوة، وتفرقنا وحدة، وتنازعنا تآلفاً، وفقرنا غنى، وصعوبة عيشنا رخاءً واستقراراً، فبنى لنا هذا الاتحاد دولة، وشيد لنا حضارة، وأوجد لنا بين الأمم مكانة، وصنع لنا بين الشعوب  محبة واحتراماً، فاستثمر في بناء الموارد البشرية وتنمية مهاراتها، وارتقى بمكانة المرأة وتمكينها، وعمل على رعاية الطفولة وحمايتها،وبذلت قيادتنا الرشيدة كل ما بوسعها لإسعاد مواطنيها وشعبها، يقول مؤسس الدولة الشيخ زايد طيب الله ثراه (إنني على استعداد لأن أعطي أكثر مما أعطيت؛أعطي لأحافظ على مكاسب المواطنين، أعطي الوطن الذي كبر ونما؛ أعطي لأحافظ على استقلال كيان الاتحاد من أجل هذا الجيل والأجيال القادمة؛ سأعطي كل ما أملك وما أقدر عليه من أجل هذه الأرض وهذا الشعب ..لا شيء عندي غال بالنسبة للوطن والمواطن وسأكافح من أجل هذا..)

وقال هذا غيض من فيض وسيبقى الخط البياني لإنجازاتنا في صعود مستمر،تحقيقاً لقول سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله ـ (نحن نتطلع إلى طموحات أكبر وأشمل، ونضع نصب أعيننا باستمرار المهام والمسؤوليات التي تواجهها هذه المسيرة في تقدمها بإذن الله ، ليس فقط لتدعيم وتطوير ما تحقق من إنجازات وإنما أيضا نهضتنا وتوسيع آفاقها بالجديد من هذه المنجزات..)

 

تم تتابعت الكلمات مشيدة بهذا اليوم التاريخي والذي اعتبره الشيخ طالب الشحي- مدير إدارة الوعظ- بأنه- يعني الاتحاد- هو الطريق الموصل الى محبة الله ورسوله ودخول الجنة، وهذا ما دعانا إليه رسول الله صلي الله عليه وسلم في حديث مشهور ( عليكم بالجماعة وإياكم والفرقة)

مبينا أن لتعميق معنى الاتحاد كان لزاماً علينا شكر الله على هذه النعمة، ولزوم طاعة ولي الأمر لان رسول الله صلي الله عليه وسلم أوصانا بقوله ( من خرج من الجماعة قيد شبر فقد خلع ربعة الإسلام من عنقه إلى أن يرجع) .

كما القي طالب من جامعة محمد الخامس كلمة باسم طلاب وطالبات الدراسات الشرعية العليا أشاد فيها بحب الوطن والولاء لقيادتنا الرشيدة  .