أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 27-11-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

"الشؤون الإسلامية " تعلن عن انطلاق دورات تحفيظ القرآن الكريم على مستوى الدولة

الشؤون الإسلامية  تعلن عن انطلاق دورات تحفيظ القرآن الكريم على مستوى الدولةأعلنت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف عن بدء دورات تحفيظ القرآن الكريم في جميع إمارات الدولة ابتداء من تاريخ 20/11/2012 وتستمر لغاية 20/5/2013م، وذلك على مستوى مراكز تحفيظ القرآن الكريم، وعدد من المساجد التي حددتها الهيئة في كل إمارة .

وقد ثمن الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف اهتمام القيادة الرشيدة بتعليم كتاب الله وغرسه قيمه وتعاليمه في نفوس الناشئة، إيمانا بالدور الذي يؤديه القرآن الكريم في صقل الفصاحة اللغوية والبلاغة والبيان والتربية وحسن الخلق، بما يعود بالفائدة على الفرد والأسرة والمجتمع، مقدراً الدعم غير المحدود للهيئة ومراكز تحفيظ القرآن الكريم من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله،وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسيرهم على نهج القائد المؤسس الشيخ زايد طيب الله ثراه الذي وضع اللبنات الأولى لمراكز تحفيظ القرآن الكريم في الدولة .

وقال الدكتور المزروعي إن هذه الدورات تتواصل تباعاً وفق الخطة الإستراتيجية للهيئة التي أقرها مجلس الوزراء الموقر، مؤكدا حرص الهيئة على تطويرها وترقيتها، واستحداث كل الوسائل الجاذبة،من خلال تزويدها بأحدث البرامج التعليمية والترفيهية ومكافأة المتميزين، وعمل المسابقات السنوية بمشاركة جميع الفئات العمرية،مشيرا إلى أن الهيئة أعلنت عبر وسائل الإعلام عن جميع الأماكن التي يتم فيها التسجيل سواء في المراكز أو المساجد على مستوى الدولة،إضافة إلى وجودها على موقع الهيئة الاليكتروني،داعيا الأسر الى الاستفادة من هذه الدورات وضرورة إلحاق أبنائهم بها .

يشار إلى أن دورات تحفيظ القرآن تشهد إقبالا متزايدا من قبل الجمهور وازدياد عدد الملتحقين بها عاما تلو الآخر، ففي عام  2010م  بلغ عدد الملتحقين بهذه الدورات 6076 طالباً وطالبة، وفي عام 2011م 7399، وفي العام الماضي 10.000، ومن المتوقع هذا العام 2012م أن يفوق العدد 12.000 ، الأمر الذي ينم عن زيادة الوعي الديني لأفراد المجتمع ودرايتهم بالتأثير الايجابي لحفظ كتاب الله وتعلمه في شتى جوانب الحياة .