أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 31-10-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

البعثة الرسمية للحج تتسلم مخيمات حجاج الإمارات في المشاعر المقدسة

البعثة الرسمية للحج تتسلم مخيمات حجاج الإمارات في المشاعر المقدسة تسلمت بعثة الدولة الرسمية للحج مخيمات حجاج الإمارات في المشاعر المقدسة من المقاولين بعد الإنتهاء من إعادة تأهيلها وصيانتها وتطوير مرافقها السكنية والصحية والغذائية والخدمية الأخرى .
وقال عبيد الزعابي نائب رئيس البعثة إنه سيتم تسليم المخيمات لأصحاب الحملات غدا السبت .. مشيرا إلى أن سعة المخيم في منى تزيد عن 6 آلاف حاج وأن هذا العام شهد توسعة في المطابخ ودورات المياه التي تم زيادتها بنحو 100 دورة مياه لتصل الى 350 دورة داخل المخيم.
وأشار إلى أن الخيام مطورة ومقاومة للحريق ومزودة بالمطابخ والمطاعم والحمامات ومخازن مستلزمات الحجاج خلال إقامتهم ومبيتهم في المشاعر.
وأضاف إنه تم اجراء أعمال الصيانة في المطابخ وأجهزة التكييف وإعادة توزيعها بما يضمن عدم انقطاع التيار أو توقف أجهزة التكييف.. وجرى أيضا تزويد المطابخ بالكيروسين والمواد اللازمة مشيرا إلى تفقد اجراءات السلامة في المطابخ وبين الخيام وتأمين مداخل ومخارج المخيم في منى وتزويده بلوحات ارشادية .
وأوضح أنه قبيل تسلم أصحاب الحملات للمخيمات المخصصة لكل حملة سيكون قد تم الإنتهاء من تهيئتها وتنظيفها.. وأشاد بالتعاون بين البعثة والجهات السعودية المعنية التي ذللت كل الصعاب في المشاعر.. منوها إلى أن كل خيمة في منى تتسع لعدد يتراوح ما بين 40 و44 حاجا .
وعقب تسلم الخيام في "منى" توجه نائب رئيس البعثة إلى مقر اقامة الحجيج على صعيد جبل عرفات وإطلع على التجهيزات التي تم تزويد الخيام بها ومن بينها المكيفات وإطمأن على الخدمات والمرافق التي شملت تركيب ثلاجات ضخمة موزعة على الخيام لتلبية احتياجات الحجيج في يوم عرفة من المياه والعصائر.
من جانبه قال الدكتور عصام الزرعوني عضو اللجنة الطبية في بعثة الحج الرسمية إن اللجنة وفرت مجموعة من الفرق الطبية المتنقلة في جولات تفتيش على الحملات إضافة إلى توفير سيارتي إسعاف في مكة وأخرى في المدينة، مجهزة ومزودة بكامل اللوازم الطبية.. مشيرا إلى أن فرق التفتيش على الحملات يتكون الواحد منها من طبيب وممرض إضافة إلى صيدلية متنقلة تضم أصنافاً عديدة من الأدوية وأخرى مخصصة للأجهزة الطبية.
وأضاف إن دور الفرق الطبية هو التأكد من الحالات المرضية للحجيج ورصد الأمراض المزمنة ومتابعة أصحابها وتوصيف الحالات وتقديم المشورة للأطباء المرافقين للحملات المختلفة، مشيراً إلى أنه في حال وجود حالة تحتاج مساعدة أكثر وتتطلب إجراءات علاجية أكثف، فإنها تحول من الحملة القادمة إلى مقر البعثة الرسمية لتقديم اللازم لها.
وأوضح الزرعوني أن الحجاج في السابق كانوا يبحثون بأنفسهم عن الأطباء، واليوم أصبح الأطباء يرافقون كل حملة، وهم الذين يتنقلون من موقع إلى آخر للاطمئنان على المرضى وذلك بفعل التطوير والارتقاء الدائم بنوعية الخدمات المقدمة إلى الحجيج، والتي تشدد البعثة الرسمية للحج دائماً على توفيرها وفق أعلى المواصفات.
وأشار في الوقت نفسه إلى وجود عيادات ومراكز طبية توفرها وزارة الحج السعودية في مناسك الحج في منى وعرفات وهي تقدم خدماتها للحجيج على نحو متميز.
وأكد الزرعوني أن اللجنة الطبية في البعثة الرسمية للحج تتولى مهمة توفير محاضرات للحجاج والأطباء حول كيفية تجنب الأمراض قدر الإمكان .