أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 16-10-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

توجيهات رئيس الشؤون الإسلامية لبعثة الحج الرسمية

توجيهات رئيس الشؤون الإسلامية لبعثة الحج الرسميةتكريساً لاهتمام القيادة الرشيدة ببعثة الحج الرسمية، وبجميع حجاج الإمارات العربية المتحدة،ودع سعادة الدكتور حمدان مسلم المز روعي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ومعه عدد من مسؤولي الهيئة وحشد من المودعين في احتفاء رسمي تعظيماً لموكب ضيوف الرحمن..

 بعثة الحج الرسمية برئاسة سعادة محمد عبيد المز روعي التي غادرت البلاد  ظهر أمس عبر مطار أبوظبي الدولي متجهة إلى الأراضي المقدسة وبكامل لجانها الطبية والأمنية والمالية والوعظية والإعلامية..

وقد زودّ سعادة الدكتور المز روعي أعضاء البعثة بتعليماته وتوصياته لكي تكون بعثة الحج الرسمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، في مكان الصدارة بين بعثات الدول الإسلامية في هذا الموسم الإيماني العالمي الخاص، من حيث دقة التنظيم، والالتزام بروح المسؤولية والتقيد بالشروط والأحكام الفقهية والإدارية، وأن تكون مرضاة الله سبحانه وتعالى هي الأولى في سلم الأعمال.

فبفضل الله سبحانه، ثم بالدعم المادي والمعنوي الكبير  لبعثة الحج من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان -رئيس الدولة يحفظه الله-، ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو، أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، ومن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد ابوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وبحسن التعاون والتنسيق مع وزارة الحج في المملكة العربية السعودية ، وسفارتها في أبوظبي ، تتكلل جهود البعثة عاماً بعد عام بالنجاح والتميز في أداء رسالتها، ومن هنا أوصي كل عنصر من عناصر البعثة ببذل أقصى ما يستطيع من التفاني في تمثيل دولتنا وقيادتنا الرشيدة أمام الله وحجاج بيته الحرام من مختلف إنحاء العالم.

وذلك بحسن التنظيم والانضباط ومتابعة شؤون حجاج الدولة كما أوصى سعادته بذلك كل حاج من حجاجنا الكرام، وأكد على الجميع أن جودة الخدمة، وحسن التنظيم، أساسهما الالتزام بالشروط واللوائح المنظمة لحملات الحج وللحجاج على السواء،فلا نريد الإخلال بهذه اللوائح،لنضمن للجميع حجاً منظماً ومريحاً ومرضياً عند الله وعند الناس..

وفي هذا الصدد طالب الحجاج  ومقاولي حملات الحج بضرورة أن يتوفر لكل حاج المسكن الملائم، والموثّق في شروط العقد، في كل من مكة والمدينة وفي المجتمعات بعرفة ومنى.. وذلك منعاً لتكدس الحجاج ومضايقة بعضهم بعضا في مخيماتهم .

كما نبه حجاج الدولة أن لا يلجؤوا للسفر مع أي حملة من غير حملات الحج المرحضة في دولة الإمارات العربية المتحدة قائلاً إنهم أهلنا ويهمنا جداً متابعة أمور حجهم في حلهم وترحالهم وهذا التزام منا ومسؤولية أمام قيادتنا الرشيدة نستودعكم الله ونسأله لكم ولجميع الحجاج القبول والرضي.

هذا ويشار إلى أن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وبالتنسيق مع إدارات المطارات ومنفذ الغويفات ، قد أقامت لها مكاتب في المطارات لتوعية الحجاج بأحكام المناسك ، والرد على أسئلتهم ، وجهزت كل مكتب بالإرشادات الفقهية والصحية والإدارية اللازمة، طيلة أيام مغادرة الحجاج ، وأيام عودتهم واستقبالهم .