أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 10-10-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

" الشؤون الإسلامية " تعقد ملتقى الخطباء المرتجلين

الشؤون الإسلامية التقى أمس سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وبحضور سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي، مدير عام الهيئة ومحمد عبيد المزروعي، المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية.

أعدادا من الخطباء على مستوى إمارات الدولة كافة، والذين تم اختيارهم من الخطباء المتميزين الذين سيبدؤون تفعيل قرار مجلس الإدارة في ارتجال خطبة الجمعة.

 وفي مستهل اللقاء: وضع سعادة الدكتور حمدان هذه النخبة من الخطباء في واقع ما تنعم به دولة الإمارات العربية المتحدة من قيادة رشيدة، رسخت فينا قيم الوفاء لها، وصدق الانتماء للوطن الذي أعطى بلا حدود لمواطنيه ولكل مقيم فيه، مستعرضاً اهتمام القائد المؤسس الشيخ زايد- طيب الله ثراه- بالتعليم وبناء الإنسان والتحول التاريخي في تطوير مجتمع الإمارات ، ليعيش المواطن والمقيم والزائر حياته في الأمن والسلام والرخاء والاستقرار وتحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة- يحفظه الله- وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة..

وهذا المناخ الاجتماعي والوطني والاقتصادي والديني في دولة الإمارات هو الواقع وليس الخيال، وهو ما عكس محبة أبناء الوطن المتجذرة في النفوس لقيادتنا الرشيدة، وحرصنا على خدمة هذا الوطن العزيز..

وهو المأمول من المنابر ووسائل الإعلام أن تعكسه بصدق وإخلاص في واقع الحياة التي ينعم الجميع بها، ومن شذّ من أبناء الوطن عن هذه الحقيقة فهو ناكر الجميل ومن تجاهلها من غير أبناء الوطن كان مخلاً بالأمانة والمسؤولية..  وعليه فإنكم أنتم خطباء المنابر، وخطبة الجمعة كما تعلمون هي في أصول الشريعة من مهام الحاكم، والحاكم، أناب عنه الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، والهيئة أنابتكم عنها ووضعت ثقتها فيكم، والمطلوب الارتقاء والتميز الحقيقي في تحضير الخطبة وإعدادها وجمال إلقائها، وخلق التفاعل الإيجابي فيما بين الخطيب والجمهور..