أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 06-10-2008

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أوقاف الغربية تعتمد استراتيجية جديدة للتسهيل على المتبرعين لبناء المساجد

أوقاف الغربية تعتمد استراتيجية جديدة للتسهيل على المتبرعين لبناء المساجد أعلنت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في المنطقة الغربية عن إستراتيجية جديدة تتضمن تقديم كافة المعلومات اللازمة للمتقدمين لبناء المساجد وتصميم عدة نماذج لأحجام مختلفة من المساجد التي تتناسب وطبيعة كل منطقة.

ويتم البدء في تنفيذ الاستراتيجية خلال الأيام القادمة بهدف التسهيل والتيسير على المتبرعين بالمنطقة، من خلال تنفيذ حزمة من الإجراءات الإدارية الرامية إلى تقديم كافة المعلومات اللازمة للمتقدمين مع التنسيق الكامل بين الهيئة وبلدية المنطقة الغربية لتحديد الأراضي المخصصة لإقامة المساجد والأعمال الخيرية عليها.

وأكد سلطان زايد المزروعي مدير مكتب الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالمنطقة الغربية أن التعاون الإيجابي بين الهيئة والبلدية التي أبدت ''تجاوباً كبيراً'' في التعامل مع هذه المقترحات، أسفر عن تحديد قطع جديدة تم تخصيصها لإقامة مساجد وأعمال خيرية عليها لتكون جاهزة فوراً للراغبين في تنفيذ هذه الأعمال.

وأشاد بدور مدير عام بلدية المنطقة الغربية حمود حميد المنصوري بحل مشكلة تخصيص الأراضي الخاصة بالمساجد وبالمشروعات الخيرية في المنطقة الغربية والتي ستكون لها ''آثار إيجابية واضحة'' في تشجيع الراغبين بإقامة مثل تلك المشروعات في مختلف مدن المنطقة.

كما أشار المزروعي إلى أن الهيئة اعتمدت عدة نماذج لأحجام مختلفة من المساجد التي تتناسب وطبيعة المنطقة، وتم اختيارها بعناية فائقةئحيث تتسم بالأصالة والمعاصرة، وذلك لتقديمها إلى أهل البر الراغبين في تنفيذ الأعمال الخيرية مع تقديم تصور كامل لتكاليف تنفيذها وتشيدها وبأحجام مختلفة لتكون في متناولهم واختيار ما يناسبهم مع إعطائه مخططاً للقطع المخصصة لإقامة مثل تلك المشاريع.

وأعلن مدير الأوقاف أن المرحلة القادمة ستشهد تغييراً في سياسة تخصيص الأراضي للمشروعات الخيرية وخاصة المساجد، تتلافى من خلالها مشكلة وقف تلك القطع وعدم استغلالها بشكل جيد وسريع بسبب تأخير الشخص المخصصة له تلك الأراضي، وذلك من خلال وضع لوحات إعلانية على القطع المتاحة لإقامة المساجد والمشروعات الخيرية لتكون جاهزة للشخص الذي سيباشر فوراً في تنفيذ أعماله الخيرية.

ومن جانبهم، أشاد عدد كبير من أهالي المنطقة الغربية بحرص هيئة الأوقاف والشؤون والإسلامية وبلدية المنطقة الغربية على حل مشكلة تخصيص الأراضي والتي كانت سبباً في إحجام عدد كبير من أهل البر عن تنفيذ مشروعات خيرية بالمنطقة في الفترة السابقة وتفضيل تنفيذها في مناطق أخرى بسبب ''التعقيدات الروتينية''.

وأكد فاعل خير بالمنطقة أن وجود تلك التسهيلات من البلدية والهيئة سيشجع عدداً كبيراً من محبي الخير على تنفيذ مشروعاتهم في المنطقة الغربية.