أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 18-07-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

اجتماع مجلس إدارة هيئة الشؤون الإسلامية

اجتماع مجلس إدارة هيئة الشؤون الإسلاميةاستعداداً لشهر رمضان، وتنفيذاً لخطتها الإستراتيجية التي اقرها مجلس الوزراء الموقر،عقد في مقر الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في أبوظبي اجتماع مجلس الإدارة، برئاسة الدكتور حمدان مسلم المزروعي -رئيس مجلس الإدارة ، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وفي مستهل الاجتماع، رفع المجلس التهنئة بقرب حلول شهر رمضان المبارك إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة- يحفظه الله ـ  والى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي ،والى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، والى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والى شعب الإمارات وعموم المسلمين في العالم.  ثم استعرض المجلس جدول الأعمال المعروض عليه وفي مقدمته:الاطلاع على برنامج العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة الذي تشرف عليه وزارة شؤون الرئاسة، وتقوم بتنفيذه الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ،فشكر المجلس صاحب السمو رئيس الدولة على هذه المكرمة السنوية جرياً على السنة المباركة التي أرساها القائد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في كل رمضان ، وسار على نهجها صاحب السمو الشيخ خليفة ،خير خلف لخير سلف . كما شكر المجلس سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة لاهتمامه ومتابعته الحثيثة لاستقدام العلماء وتوفير كل وسائل الخدمة المناسبة لهم. وكانت الهيئة قد عينت اللجان  اللازمة لتنفيذ  برنامج العلماء الضيوف وفق تنظيم نوعي وتكاملي يشمل جميع إمارات الدولة، ليستفيد من هؤلاء العلماء جميع الناس والجهات الرسمية والأهلية من مؤسسات وأندية بالإضافة للمساجد ووسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة. إلى ذلك وافق مجلس الإدارة على صرف مليون درهم لمراكز الإيواء في الدولة تلك التي تعنى بإنقاذ كرامة النساء المغرر بهن ورعايتهن حتى يستعدن الحياة الكريمة وهذا من صلب رسالة الأوقاف الدينية والإنسانية والاجتماعية . كما وافق المجلس على دعم فرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في المنطقة الغربية ليواكب الاهتمام المتزايد من القيادة الرشيدة بالتطوير هناك وعليه فقد أقر المجلس إنشاء عدد من المكاتب التجارية والإدارية والمنشآت الصناعية الاستثمارية مما يعزز التنمية الوقفية هناك ويؤسس للأوقاف الكبيرة الواعدة لخير المجتمع في عدد من المدن في المنطقة الغربية . ونظراً للإقبال الكبير على المركز الرسمي للإفتاء من المستفتين والمراجعين من جمهور الداخل ومن الدول العربية والإسلامية للسمعة الرفيعة التي نالها عالمياً فقد وافق المجلس على تعيين عدد من المفتين لدعم الإفتاء والوعظ والبحوث الإسلامية في الهيئة من العلماء والفقهاء . وأخيراً اعتمد المجلس الحساب الختامي للهيئة لعام 2011 ، كما اعتمد مشروع الميزانية التقديرية للعام 2013 .