أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 03-07-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الهيئة تناقش برنامج ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة في رمضان

lganترأس الدكتور حمدان مسلم المز روعي- رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بحضور سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي- مدير عام الهيئة، اجتماع رؤساء اللجان لبرنامج العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة- يحفظه الله- القادمين للدولة في رمضان، من مختلف أنحاء العالم وفي مستهل الاجتماع أشاد سعادة الدكتور المز روعي بما سنه مؤسس الدولة وباني صروح نهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.. وسار على نهجه خير خلف لخير سلف، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، يحفظه الله.. هذه الاستضافة كل عام.

 ثم قال: تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، وبمتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة،وتحت إشراف وزارة شؤون الرئاسة تستقبل الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف نخبة من كبار العلماء من الدول العربية والإسلامية في شهر رمضان المبارك، لتزدهر المساجد بدروسهم ومحاضراتهم وتحتفي المؤسسات المجتمعية والمجالس الرمضانية ووسائل الإعلام بندواتهم

في تواصل إيماني وثقافي مليء بالخير في شهر الخير- شهر رمضان المبارك.

وقد اثني الدكتور المزروعي على جهود سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، على متابعته الحثيثة وحرصه الدائم واهتمامه ببرنامج العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة واثني عل جهود كافة العاملين في وزارة شؤون الرئاسة لما يبذلونه من اهتمام لحسن سير العمل في برنامج السادة العلماء.

 إلى ذلك دعا الدكتور المز روعي اللجان المعنية لاختيار الموضوعات التي تهم مجتمع الإمارات كي يتناولها العلماء الضيوف، مثل تربية الأبناء واستقرار الأسرة وتعزيز الروابط الوطنية والاجتماعية، وإتقان العمل، ونبذ التشدد والتطرف، والتحلي بالرحمة، وآداب الحوار، واحترام الآخر.. في سلسلة من الموضوعات المعاصرة تغطي أيام رمضان المبارك.

داعياً سعادته جميع وسائل الإعلام في الدولة كذلك للاستفادة من مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة، وإجراء المقابلات الصحفية والإذاعية والتلفزيونية مع العلماء الضيوف، تعزيزاً لروحانية هذا الشهر الفضيل وتأصيلاً للقيم ونشراً لمنهجية الوسطية والاعتدال ثم استعرض المز روعي مع رؤساء اللجان خططهم الموضوعة طالباً إنجاح برنامج العلماء الضيوف بكل دقة ومتابعة وتميز  طالباً من رؤساء اللجان تلبية جميع الطلبات الواردة من الهيئات والمؤسسات والشركات ، الراغبة في الاستفادة من برنامج ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة يحفظه الله لإقامة الندوات والمحاضرات الرمضانية في منتدياتها،  لافتاً إلى إبراز الوجه المشرق الحضاري للدولة وللمجتمع الإماراتي في حسن الاستقبال والتنظيم والمواكبة للعلماء الضيوف.

هذا ومن المقرر أن يستقبل برنامج صاحب السمو رئيس الدولة عشرات العلماء والقراء هذا العام.