أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 27-06-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هيئة الشؤون الإسلامية تعقد ورشة العمل في الفجيرة

هيئة الشؤون الإسلامية تعقد ورشة العمل  في الفجيرةعقدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ورشة العمل لفرعي الهيئة في كل من الفجيرة وخورفكان إذ ترأس سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي، مدير عام الهيئة هذه الورشة بحضور جميع المدراء التنفيذيين، ومدراء الفروع القادمين من مختلف إمارات الدولة. وبحسب الخطة الإستراتيجية للهيئة، والتي أقرها مجلس الوزراء الموقر فقد دأب المدير العام  للهيئة على عقد مثل هذه الورشة ميدانياً في كل إمارة يلتقي خلالها جميع الأئمة والمؤذنين، والموظفين والموظفات ثم يتوج ذلك بورشة خاصة بالمدراء التنفيذيين ومدراء الفروع. وقد استهل الدكتور الكعبي ورشة عمل الأئمة والمؤذنين بالدعاء بموفور الصحة والعافية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان- رئيس الدولة يحفظه الله، ولأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، ولإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات،ولولي عهده الأمين الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. حاملاً للائمة والخطباء والمؤذنين تحيات رئيس الهيئة سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي وتقديره لجهودهم في خدمة بيوت الله عز وجل. كما وجه الشكر للسادة المدراء التنفيذيين ولمدراء الفروع الذين يثري حضور هم الورشة ويجيبون عن الأسئلة والحوارات التي تختص بكل واحد منهم، والشكر أيضا لكل من مدير فرع الهيئة في الفجيرة، ومدير فرع الهيئة في خورفكان لحسن تنظيم هذه الورشة. هذا وقد تمحورت ورشة الأئمة والمؤذنين حول الاستعداد وتهيئة المساجد لاستقبال رمضان المبارك، إذ بين المدير العام مستوى ما وصلت إليه مساجد الدولة من رقي وتميز في خدماتها بدعم متواصل من القيادة الرشيدة، ثم حرص الأئمة والمؤذنين على ترجمة رسالة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في جعل المساجد صروح هداية ووسطية واعتدال، ذلك لأن الهيئة لبنة من لبنات الدولة والوطن، منهجها واضح في اليسر والاعتدال، وشعارها العمل بروح الفريق مع أعلى مستويات التقدير والاحترام للمراجعين ومرتادي بيوت الله.. والتخفيف على المصلين في التراويح تأسيًا برسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد وجه سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي الأئمة والمؤذنين للحفاظ على المكتسبات التى وصلنا إليها والاستمرار في التطوير والاقتصاد في عمل المكيفات والأجهزة الأخرى في المساجد، تلافياً لأخطار ارتفاع الحرارة في الصيف، داعياً إلى عدم تركها شغالة 24 ساعة متواصلة . ثم دار حوار هادف بين إدارة الهيئة وبين  الأئمة والخطباء والمؤذنين تناول الاهتمام بالبحوث والدراسات العلمية والباحثين المتميزين العاملين منهم في كوادر الهيئة، وكذلك  الشأن الوظيفي والإداري بما يضمن الرضا الوظيفي للجميع . إلى ذلك ترأس سعادة المدير العام وبحضور المدراء التنفيذيين ورشة عمل مدراء فروع الهيئة واستعرض جدول الأعمال، فناقشوا وضع المساجد الخاصة بالشركات ومراكز التسوق. ومساجد المطارات والمنافذ البرية، والمصليات في الأبراج السكنية، وتم اتخاذ القرار بأن تخضع جميع هذه المساجد والمصليات للشروط والمواصفات الشرعية والحضارية وان تكون تحت إشراف الهيئة من حيث الآذان الموحّد، واختيار الأئمة والخطباء والدروس  وان لا تقام هذه المساجد إلا بما يناسب المستوى اللائق بالدولة، كما تم مناقشة برامج الهيئة خلال شهر رمضان المبارك، ومنها إحياء ليالي رمضان بالدروس والمحاضرات النوعية، ومشاهير القرّاء، وأن تحي الهيئة  ليلة الوفاء لزايد الخير والعطاء، في  ذكرى رحيله الثامنة، طيب  الله ثراه بأمسية مركزية في أبوظبي. أما فيما يخص الأنشطة الأخرى، فقد رصدت الهيئة ميزانية لتعطير المساجد في رمضان،، وفتح ممرات في مساجد الجمعة عن يمين ويسار المساجد لسهولة خروج المصلين.  وطباعة 100 ألف نسخة من المصحف بأحجام متنوعة ومنها حجم كبير خفيف الوزن لكبار السن ، كما وجه المدير العام بمتابعة شركات النظافة الخاصة بالمساجد وعدم التساهل مع أي شركة مخلة بالعقد المبرم معهاوقد صرح سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي- مدير عام الهيئة: أن الهدف الاسمي للهيئة دائماً هو الارتقاء والتميز في خدمة بيوت الله: عمارة ونظافة وخطابة وفكراً منهجياً سمته الاعتدال والوسطية.