أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 31-05-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

"هيئة الشؤون الإسلامية" تطلق مبادرة إدارة المخاطر المؤسسية

hayaمواصلة لحصد شهادات التميز ، أطلقت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف مبادرة إدارة المخاطر المؤسسية بحسب توصيات الأيزو 31000 بإدراجها ضمن ثقافة كل مؤسسة،وذلك بحضور  الدكتور محمد مطر الكعبي  مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية وعدد من المسؤولين والموظفين بالهيئة .

وخلال افتتاحه فعاليات مشروع المبادرة الذي نظمه مكتب التخطيط الاستراتيجي وتقييم الأداء والتميز المؤسسي في الهيئة أكد الدكتور محمد مطر الكعبي على الدعم المادي والمعنوي المتواصل الذي تجده الهيئة  من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله ، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، وأعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات ، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، والذي كان له كبير الأثر في تميز الهيئة وارتقاء خدماتها التي تقدمها للجمهور مما أهلها لنيل ثلاث شهادات في الجودة "الأيزو" ،وتكريمها ضمن برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي تقديرا لجهودها في دفع الأداء الحكومي وتطوير العمل.

وأكد الكعبي أن إطلاق هذا المشروع يندرج ضمن خطة الهيئة الإستراتيجية التي اعتمدها مجلس الوزراء الموقر ،حيث تسعى الهيئة من خلاله لترسيخ ثقافة إدارة المخاطر وإدراجها في مؤشرات الأداء لدى كافة الوحدات التنظيمية في الهيئة  باعتبارها أداة رئيسية في اتخاذ القرار بفعالية و كفاءة ،مشيرا إلى أن آلية أو منهجية إدارة الأخطار تأخذ بعين الاعتبار رؤية وتوجه المؤسسة وتنسجم مع كل مبادراتها ومشاريعها كي تقلل من التأثيرات السلبية للخطر وتزيد من إمكانية استثمار الفرص.

ودعا سعادته كل موظفي الهيئة للمساهمة في إنجاح هذا المشروع وبذل الجهود المقدرة من خلال التفاعل مع الأحداث بايجابية وفاعلية والتفحص في السلبيات التي تصاحب القرارات لتفاديها وتقليل تأثيراتها، والحرص على تطوير الأداء من خلال تبني أفضل الممارسات العلمية والعملية وتطويع كل معطيات العمل المتوفرة لخدمة رؤية الهيئة ورسالتها .