أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 14-05-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

د. الكعبي: نظام إلكتروني متطور لتلقي المكالمات في مركز الإفتاء

د. الكعبي: نظام إلكتروني متطور لتلقي المكالمات في مركز الإفتاء أكدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أنها تستخدم أحدث وسائل التقنية المتاحة لخدمة الفتاوى الإسلامية، ضمن أسس تعتمد صيغة ترسيخ الفتوى الجماعية في المجتمع وضبط الفتوى من خلال وجود نحو 40 مفتياً في مركز الإفتاء بالهيئة، مشيرة إلى أن الخطاب الإسلامي في الدولة يقوم على الوسطية والاعتدال، وأن المركز يهدف إلى ألا ترتبط الفتوى بالأشخاص أو الآراء فهي صادرة عن مجموعة من العلماء المختصين . وقال الكعبي، مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف: إن مؤسسة اتصالات عملت على توفير نظام (avaya) أحدث أنظمتها المتطورة في مجال الهواتف الثابتة، والذي اتاح للهيئة استقبال مئات المكالمات يومياً، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن الهيئة تعد الجهة الإسلامية الوحيدة على مستوى العالم التي تتعامل مع هذا النظام الاتصالي عالي الذكاء . وكشف عن أن الهيئة تدرس حالياً إجراءات وآليات توسيع المركز الرسمي للإفتاء التابع للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ورفع عدد المفتين العاملين فيه إلى نحو 100 مفتي خلال الفترة المقبلة .  وحول آليات عمل نظام (avaya) أضاف الكعبي: عند اتصال الشخص المستفتي (السائل) على الرقم المجاني للفتوى ،8002422 يعمل نظام الإجابة الآلية على منح المتصل 3 خيارات للغة هي العربية والإنجليزية والاوردو، وبعد اختيار اللغة ينتقل المتصل إلى مرحلة اختيار نوع السؤال أو الفتوى والتي تنقسم إلى 5 أنواع هي فتاوى العبادات، وفتاوى المعاملات، وفتاوى قضايا الأسرة، وفتاوى النساء، والفتاوى العامة . وأعرب عن الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وذلك للدعم المتواصل للهيئة، متوجهاً بالشكر إلى المفتين العاملين في المركز الذين آثروا استمرار تقديم الفتوى والمشورة للجمهور على راحتهم واستمتاعهم في الإجازة . وحول الإجراءات التي يتخذها المركز في حال عاود أحد الأشخاص الاتصال بالمركز للسؤال عن نفس الفتوى، قال الدكتور محمد مطر الكعبي: إن النظام مزود بشاشات إلكترونية متطورة، تظهر كافة المعلومات المتعلقة بالمتصل وعدد مرات الاتصال، والفتوى التي استفتى عنها، فمثلا إذا كان سؤاله عن موضوع خاص بالزواج، وعاود الشخص نفسه الاتصال بعد فترة للسؤال مفتي آخر عن الموضوع نفسه، بهدف التأكد من صحة الفتوى، تظهر الشاشة معلومات المتصل والإجابة التي حصل عليها في اتصاله الأول، وهنا يقوم المفتي بتنبيه المستفتي وإبلاغه بنفس الإجابة السابقة . وأشار إلى أن النظام يوفر مجموعة خدمات منها تحويل المكالمات من مفتٍ إلى آخر في القضايا والحالات التي تحتاج إلى توضيح وشرح أكثر، وإدخال أكثر من مفتٍ في نفس الوقت للإجابة عن الاتصال، وإمكانية حجب السائل عن سماع صوت المفتي في القضايا التي يلجأ فيها المفتي إلى استشارة أحد زملائه داخل المركز، ووضع ملاحظات على الأسئلة التي لم يتم الإجابة عنها بهدف دراستها والتواصل مع صاحبها في وقت آخر . وأوضح الدكتور محمد مطر الكعبي، أن النظام مزود بلوحة مراقبة موجودة داخل غرفة المفتش العام للمركز، يتم تحديثها كل 18 ثانية، تعرض واقع الاتصالات الواردة إلى المركز، وعدد المكالمات التي يتلقاها كل مفتٍ، وأوقات وجوده وخروجه من المركز، والفترة الزمنية التي استغراقها المفتي في الإجابة عن القضية، وعدد المستفتين الذين لم يحصلوا على الخدمة، والعمل الفصلي لكل مفتٍ على حده، مشيراً إلى وجود لجنة خاصة تعمل على تقييم عمل المفتين العاملين في المركز سنوياً . وقال: أسهم النظام في إنشاء قاعدة بيانات عريضة خاصة بقضايا الإفتاء، مشيراً إلى أن الهيئة تستفيد من هذه الأسئلة في بناء خطة الوعظ الموحدة وصياغة خطاب خطبة الجمعة .