أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 22-09-2008

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

رئيس الهيئة يهنئ الفائزين بجائزة الإمام المتميز ويؤكد سعي الهيئة للمزيد من التطوير في الأداء

رئيس الهيئة يهنئ الفائزين بجائزة الإمام المتميز ويؤكد سعي الهيئة للمزيد من التطوير في الأداءشهد سعادة الدكتور حمدان بن مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الاحتفال الكبير الذي أقامته الهيئة بالمسرح الوطني لوزارة الثقافة في أبوظبي مساء أمس الأربعاء بمناسبة تكريم الفائزين في جائزة الإمام المتميز ، بهذه المناسبة هنئ رئيس الهيئة الفائزين بجائزة الإمام المتميز مشيراً أن الجائزة جاءت ثمرة لحملة نظافة المساجد التي نظمتها الهيئة مؤخراً تحت الرعاية الكريمة لسمو الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، مؤكداً سعي الهيئة الدائم للارتقاء بالأئمة تماشيا مع الخطة الإستراتيجية للهيئة وتنفيذاً للخطة التشغيلية لعام 2008 م وتفعيلاً لدور المسجد في تنمية وتوجيه الوعي الديني للمجتمع .
رئيس الهيئة يهنئ الفائزين بجائزة الإمام المتميز ويؤكد سعي الهيئة للمزيد من التطوير في الأداءومن جهته أشار سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة في كلمته التي ألقاها خلال الاحتفال إلى الدعم الكبير الذي تجده الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف من القيادة الرشيدة حيث المساجد العامرة بذكر الله، والخطاب الإسلامي المتسم بالوسطية و الاعتدال، والحكمة و الموعظة الحسنة ، والتكريم الذي يجده العلماء و الوعاظ و الأئمة الأمر الذي يجعلنا جميعاً نستشعر عظم المسؤولية أمام مجتمعنا الذي يعتز بدينه وأصالته ويحترم العلم وأهله ويوقر أئمة الدين، مؤكداً على أهمية حرص الأئمة والعاملين في الهيئة على أن يكونوا قدوةً للآخرين في الاستقامة والانضباط والتقوى والعفة والاجتهاد .

وأشار أن إطلاق الهيئة لجائزة الإمام المتميز جاءت تنفيذاً للخطة التشغيلية لإستراتيجية الهيئة حيث وضعت الهيئة عدداً من الشروط والاعتبارات للحصول على الجائزة والتي كان منها المقاييس التالية : مدى الالتزام بتعليمات الهيئة وإبراز رسالتها ، وحضور الاجتماعات الشهرية والتفاعل معها ، إضافةً إلى مدى حسن أداء الإمام في المسجد وحرصه على حسن مظهره العام ، وتفاعله مع الحي والمجتمع ، و تنامي تحصيله العلمي وتميزه الثقافي .

وأوضح مدير عام الهيئة أن مكاتب الهيئة في مختلف الإمارات قامت بترشيح ثلاثين إماماً لنيل الجائزة ، درستها اللجنة التحكيمية وتوصلت إلى اختيار الثلاثة الأوائل المتميزين وهم كالتالي : الفائز بالجائزة الأولى ومقدارها 25 ألف درهم ـ أحمد محمد مطاوع ـ من مكتب أبوظبي ، أما الفائز بالجائزة الثانية ومقدارها 20 ألف درهم هو ـ ضياء الدين الحلو ـ من مكتب عجمان ، والفائز بالجائزة الثالثة ومقدارها 15 ألف درهم ـ عبد الكريم كمال من مكتب خور فكان .

أما بقية المرشحين وعددهم 27 إماماً فقد قررت الهيئة منحهم جائزة مالية قدرها 10 آلاف درهم لكل منهم .

وقد ألقى ناجي العربي كلمة ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة والتي ترحم فيها على المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه باني هذه الدولة الحديثة ، مشيداً بالجهود الكبيرة والمقدرة التي يبذلها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله في الارتقاء بمسيرة البناء والعطاء ، ومقدراً الدعم الكبير الذي تجده المساجد والعاملين فيها من قبل القيادة الرشيدة .

واختتم كلمته بمطالبة أئمة المساجد بالاستفادة من الإمكانيات والخدمات التي تقدمها الهيئة للعاملين فيها حاثاً إياهم على ضرورة التميز في أعمالهم .

من جانب آخر ألقى الفائز بالجائزة الأولى أحمد محمد مطاوع كلمة المكرمين والتي عبر فيها عن خالص شكره وتقديره نيابةً عن أئمة المساجد على ما تبذله القيادة الرشيدة من رعاية لبيوت الله عزوجل ورفعة شأنها ، وتكريم أئمة بيوت الله تعالى وطلاب العلم ، وما ذلك إلا دليل واضح على حسن اهتمامهم بالعلم والعلماء ، مشيراً إلى أن ذلك ليس بجديد على دولة الإمارات العربية المتحدة وأهلها الكرام ، وعبر عن اعتزازه بالجهود التي تبذلها الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف من أجل تطوير رسالة المسجد في الدولة .

رئيس الهيئة يهنئ الفائزين بجائزة الإمام المتميز ويؤكد سعي الهيئة للمزيد من التطوير في الأداءوحث أئمة المساجد على ضرورة إخلاص العمل لله تعالى ، واستحضار النية الصالحة على كل حال والتزود من العلم الشرعي والحرص عليه .واختتم كلمته بالدعاء أن يبارك الله في دولة الإمارات وأن يديم على قيادتها وشعبها الأمن والأمان والرخاء .بعد ذلك قام الدكتور حمدان بن مسلم المزروعي رئيس الهيئة بتكريم الفائزين في المسابقة وأخذ صورة تذكارية معهم .