أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 02-09-2008

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة يزورون ضريح الشيخ زايد ويترحمون على روحه الطاهرة

ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة يزورون ضريح الشيخ زايد ويترحمون على روحه الطاهرة

أكد سعادة الدكتور حمدان مسلم المز روعي – رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أن  مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله باستضافة نخبة من العلماء للمشاركة في إحياء ليالي هذا الشهر الكريم  تتيح للصائمين التزود بالعلم والثقافة والتفقه في الدين من خلال التقائهم  بأصحاب الفضيلة العلماء الضيوف في المساجد والمؤسسات الوطنية ، ونوه سعادته بكل المقيمين على أرض الدولة باقتناء هذه السانحة ، وهم يعيشون أجواء وبركات هذا الشهر الفضيل ، للاستفادة من وجود هؤلاء العلماء  بينهم .جاء ذلك خلال قيامه بصحبة السادة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة مساء هذا اليوم بزيارة جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي حيث قام أصحاب الفضيلة العلماء بقراءة الفاتحة والترحم على روح المغفور له بإذن الله القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه . 
من ناحية أخرى قام العلماء بزيارة ميدانية إلى مقر الهيئة للشؤون الإسلامية والأوقاف حيث رحب رئيس الهيئة بالعلماء الضيوف في وطنهم الثاني دولة الإمارات العربية المتحدة مباركا لهم هذا الشهر الكريم سائلاً الله أن يجعله شهر خير وبركة على بلاد المسلمين والإنسانية جمعاء مقدراً مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان  رئيس الدولة باستضافتهم ، جرياً على مأثرة القائد الراحل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه ، وأسكنه فسيح جناته ، الذي سن هذه السنة الحميدة .
وأشار رئيس الهيئة إن ما تشهده الهيئة من تطور وازدهار في خدماتها ومشاريعها التي يستفيد منها كل القاطنين على أرض هذه الدولة ، إنما هو نتيجة الدعم المادي والمعنوي الذي تجده الهيئة من قيادتنا الرشيدة ، حيث تحظى الهيئة باهتمام كبير ومتابعة حثيثة لسير عملها من قبل ولاة الأمر سائلاً الله أن يمدهم بموفور الصحة والعافية . بعد ذلك اصطحب سعادته السادة العلماء إلى مركز الإفتاء الرسمي للدولة بمقر الهيئة الذي يقدم خدمات للجمهور بثلاث لغات العربية والانجليزية والأوردو .
مشيراً أن الهيئة اتخذت من الوسطية عنوانا لرسالتها ومنهجها الذي تسير عليه ، وبالتالي فهي حريصة على أن تتبع نهج الاعتدال والتوسط والبعد عن الغلو في إرشاد الناس وتوعيتهم ، وترسيخ هذا المفهوم في أوساط كل شرائح المجتمع ، حيث حرصت على أن تكون حاضرة دوماً في أوساط الناس ومشاركتهم همومهم وقضاياهم ، موضحاً أن المرحلة القادمة سوف تشهد نقلة نوعية في مجال التقنيات المستخدمة داخل المساجد لخدمة المصلين وجميع إدارات الهيئة ومكاتبها .
 من جهتهم أبدى أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ريس الدولة ـ  يحفظه الله ـ أبدوا إعجابهم بالإنجازات والنهضة التي تشهدها الدولة   وعبروا عن خالص شكرهم وتقديرهم لمقام صاحب السمو رئيس الدولة على هذه الاستضافة  المقدرة مثمنين فيه حرصه الشديد على إحياء ليالي هذا الشهر الفضيل بالدروس والمواعظ ، مترسما في ذلك خطى والده المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان يرحمه الله ويسكنه فسيح جناته  ، كما توجهوا بالشكر لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة على جهوده الكبيرة في تسهيل أمر قدومهم إلى الدولة ، مثمنين جهود الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في تنظيم برامج دروسهم في المساجد وبقية المؤسسات .