أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 31-01-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

"الشؤون الإسلامية" تعتزم تكثيف الدروس الدينية في المساجد

الشؤون الإسلامية كشف الدكتور محمد مطر الكعبي، المدير العام للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، عن اعتزام الهيئة تكثيف الدروس الدينية في المساجد، حيث تعكف الإدارة المختصة بالإصدارات حالياً على إعداد الجزء الثاني من كتاب "دروس المساجد"، الذي سيتضمن موضوعات جديدة لم يشملها الاصدار الأول، لافتاً إلى أن الهيئة أقرت برنامجاً دراسياً يقضي بعقد دروس يومية في مساجد الدولة بدلاً من 3 دروس أسبوعياً . وأوضح أن هذه الدروس ستكون واضحة الأفكار والمحاور،  بسيطة الشرح، ولا تتجاوز مدة الدرس عشر دقائق تقريباً، وتدور حول القرآن الكريم، وسنة الرسول، صلى الله عليه وسلم، والتفسير والحديث، والأخلاق وغيرها من مضامين الثقافة الاسلامية والقيم الاجتماعية والوطنية والإنسانية . وأشار الكعبي إلى أن الهيئة أصدرت ضمن خطة تعزيز الثقافة الإسلامية الوسطية في المجتمع الإماراتي عدداً من الكتيبات تتضمن الأحكام الشرعية المبسطة حول الطاهرة والعبادات وفقاً للفقه المالكي، وهو المذهب المتبع في الدولة، موضحاً أن الهيئة حرصت في خطتها الاستراتيجية على أن تكون مراكز تحفيظ القرآن الكريم في صدارة أعمالها لما لهذا العمل من آثار ايجابية ونافعة للوطن والمجتمع . وأشار إلى أن مراكز تحفيظ القرآن الكريم في تزايد مستمر، حيث بلغ عددها الآن نحو 55 مركزاً في حين بلغ عدد الحلقات في مساجد الدولة في دورات تحفيظ القرآن الكريم أكثر من 400 حلقة، ويبلغ اجمالي عدد الطلبة في المراكز والحلقات أكثر من 22 ألف طالب وطالبة، وحرصاً من الهيئة على تفعيل هذه المراكز وجعلها مكان جذب للطلبة لحفظ القرآن الكريم، وتجويده تتنوع الأنشطة فيها لتشمل إقامة مسابقة سنوية لحفظ القرآن الكريم، وترصد لها جوائز قيمة، والندوات والمحاضرات الدينية واحتفالات لتكريم الفائزين في نهاية كل دورة . وقال: إن إدارة المراكز والمعاهد الدينية تسعى لتحقيق تميز كمي ونوعي في تعليم وتحفيظ القرآن الكريم لبناء شخصية متكاملة ومتميزة فهماً وسلوكاً وتلاوة وحفظاً، للشباب .