أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 19-01-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في استطلاع للرأي أعده مركز الإمارات للدراسات والبحوث هيئة الشؤون الإسلامية تتجاوز (81%) من رضا المتعاملين.

في استطلاع للرأي أعده مركز الإمارات للدراسات والبحوث هيئة الشؤون الإسلامية تتجاوز (81%) من رضا المتعاملين.أظهر استطلاع للرأي قام به مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية حول الخدمات التي تقدمها الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أن نسبة رضا المتعاملين قد تجاوزت (81%)  وقد شملت الاستطلاعات ست فئات من المتعاملين مع الهيئة، وهم:

مرتادو المساجد، وأصحاب حملات الحج والعمرة، والحجاج، والواقفون والمتبرعون، ومستأجرو العقارات الوقفية، وطالبو الفتوى.

صرح بذلك سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وقال " جاء هذا الاستطلاع في إطار الخطة الاستراتيجية للهيئة لعام 2011-2013 المعتمدة من مجلس الوزراء الموقر، للتعرف على آراء المتعاملين، وتحسين مستوى الأداء، وتطوير جودة الخدمات المقدمة لجمهور المتعاملين، والارتقاء بمعايير الأداء المتميز.

وتستند نتائج الاستطلاع إلى (1200) شخص تم توجيه الأسئلة إليهم حول خدمات الهيئة خلال عام 2011م، وكانت نسبة استجابتهم (95.4%) حيث وصلت نسبة الرضا لدى أصحاب حملات الحج والعمرة إلى (81.7%) وأعرب الواقفون والمتبرعون عن رضاهم بنسبة (81.1%)  في حين وصلت نسبة رضا الحجاج إلى (81%) بينما عبر مرتادو المساجد عن رضاهم بنسبة (80.7%) ووفقاً للاستطلاع فقد أقر (83.5%) من العينات المستطلعة آراؤهم برضاهم عن توفير الهيئة لخدمات المركز الرسمي للإفتاء، وأكد (89.02%) منهم ثقتهم بالفتاوى التي يحصلون عليها عن طريق الرسائل النصية، في حين أن ثقتهم بالفتاوى الهاتفية بلغت (80.8%) بينما ارتفعت نسبة الرضا عن فتاوى الموقع الإلكتروني للهيئة إلى (91.7%) لما يجده الجمهور من سهولة الدخول إلى صفحة الهيئة على شبكة الإنترنت.

وصرح (8) من بين كل (10) أشخاص بأنهم حصلوا على فتوى واضحة وصريحة، وبلغ معدل الرضا عن الزمن المستغرق بين طلب الفتوى والحصول عليها عن طريق الرسائل النصية (90.8%)

كما بلغ معدل الرضا عن دور الهيئة في رعاية المساجد (84.8%) أما معدل الرضا العام عن الهيئة من قبل مختلف فئات المتعاملين معها فقد وصل إلى (81%) .

وأرجع مدير عام الهيئة تحقيق هذه النسبة المتميزة في رضا المتعاملين إلى الدعم الكبير من القيادة الرشيدة، وتضافر جهود العاملين في الهيئة بجميع فروعها.

ووجه الكعبي شكره إلى مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية على جهوده التي بذلها في هذه الدراسة لأنه الجهة المتخصصة والمحايدة  في مثل هذه الدراسات في الدولة، ويتمتع بمكانة عالمية متقدمة.