أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 09-01-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

مساجد في أم القيوين تنتظر الصيانة وتوصيل المياه

مساجد في أم القيوين تنتظر الصيانة وتوصيل المياهطالب مواطنون من منطقة الرقة في أم القيوين بضرورة تسريع اعمال الصيانة في كافة المساجد المغلقة أو تلك التي تم هدمها وإحلالها بأخرى بالسرعة المطلوبة، إضافة الى توفير المياه لمسجد المرحوم عبدالله بن سالم بالقرب من ادارة الدفاع المدني الذي أصبح معظم المصلين يتوافدون اليه رقم صغره وضيقه.وعدم توافر دورات المياه بصورة كافية نتيجة لازدحامه بالمصلين، مبينين انه أصبح المسجد الوحيد بالمنطقة الذي يؤدون فيه الصلوات الخمس، حيث انقطعت عنه المياه منذ فترة طويلة، لافتين إلى أنه لا يجب التقصير في بيوت الله أو التساهل في صيانتها نتيجة لإقبال المسلمين عليها 5 مرات في اليوم لذلك لا بد أن تكون في أبهى حلة وأفضل حال من حيث النظافة وذلك بالتعاون بين الإمام وجماعة المسجد في تغطية جوانب القصور وعدم ترك المسجد بلا صيانة.وطالبوا في الوقت ذاته الجهات المسؤولة بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بعدم اجراء الصيانة لكافة مساجد المنطقة في وقت واحد ما يؤخرهم عن أداء الصلاة في وقتها، مبينين ان مكتب الهيئة بأم القيوين لم يقصر في تجديد فرش المساجد القائمة بمختلف انحاء الامارة، اضافة الى ترميم كافة دورات المياه التي بداخلها حتى تليق بالمكانة السامية بالمساجد.

تغيير خطوط المياه

من جانبه أكد محمد إبراهيم حميد مدير مكتب الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في أم القيوين أن انقطاع المياه عن مسجد عبدالله بن سالم بجوار ادارة الدفاع المدني في ام القيوين بسبب تغيير خط المياه الرئيسي بالإمارة واستبدال الخطوط القديمة بأخرى جديدة، مبينا انه تم مخاطبة الهيئة الاتحادية للكهرباء والمياه لتوصيل المياه الى المسجد عبر خط رئيسي وأنه خلال الاسبوع الجاري سيتم القضاء على تلك المشكلة، لافتا في الوقت ذاته الى أن أقرب مسجد من المسجد الذي لا تتوافر فيه المياه يبعد 500 متر وهو مسجد التوحيد.وأضاف أن هناك مسجدين بمنطقة الرقة تم هدمهما واحلالهما بآخرين جديدين لأن اعمال الصيانة لا تجدي فيهما نفعا وهما مسجد الحسن بن علي والذي يأتي ضمن مشروع ( جوار الجنة ) ونسبة الانجاز فيه بلغت 80 % ، اضافة الى مسجد عقبة بن نافع والذي وصلت نسبة الانجاز فيه 35 % ، مبينا ان كلا المسجدين سيتم الانتهاء منهما قبل نهاية العام الجاري .وأوضح مدير مكتب الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في أم القيوين أن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف تولي اهتماما خاصا لبيوت الله من حيث صيانتها وفرشها ونظافتها وتكييفها والعناية بها ، مبينا أن مكتب الهيئة في أم القيوين التابع للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لا يمكن أن يؤخر اعمال الصيانة أو تأجيلها في المساجد التي توجد في منطقة واحدة لأنها مرتبطة بعقود مع مقاولين وشركات وفق مدد زمنية محددة .