أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 30-10-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

بدء وصول الأفواج الأولى من حجاج الدولة إلى الأراضي المقدسة

بدء وصول الأفواج الأولى من حجاج الدولة إلى الأراضي المقدسة أكد عبيد حمد الزعابي نائب رئيس بعثة الحج الرسمية بدء وصول الأفواج الأولى من حجاج الدولة إلى الأراضي المقدسة، متوقعاً تتابع وصولهم في الأيام القليلة المقبلة . وأشار عبيد حمد الزعابي إلى أن البعثة قامت باستقبال حجاج الحملات وتسجيلها وتوفير الاحتياجات اللازمة لها لدى وصول حجيجها بصحة وسلام.وأعلن نائب رئيس بعثة الحج الرسمية عن بدء الورشة التدريبية التي تنظمها وتشرف عليها مؤسسة قطار المشاعر بالمملكة العربية السعودية بمكة المكرمة حول كيفية استخدام الحجاج لقطار المشاعر وتنظيم عملية الصعود والنزول.وأكد عبيد حمد الزعابي مشاركة وفد من البعثة ومجموعة من مقاولي حملات الحج الإماراتية في الورشة، مشيراً إلى أهمية الورشة لكل الحملات التي تنقل حجاجها في المناسك عبر قطار المشاعر، داعياً الحملات التي ستنقل حجاجها بالقطار إلى ضرورة الإسراع في التسجيل في مقر البعثة الرسمية في مكة المكرمة. الى ذلك، استقبل منفذ الغويفات الحدودي أكثر من 5140 من حجاج البر الراغبين في أداء مناسك الحج هذا العام، والتي بدأت في التوافد على المنفذ منذ يوم السبت الماضي، ويتوقع أن يشهد ازدحاماً خلال اليومين المقبلين، وذلك قبل انتهاء المهلة المحددة لدخول حملات الحج البري الى منفذ البطحاء الحدودي.وكان المنفذ قد شهد إقبال عدد من حملات الحج البرية القادمة من سلطنة عمان وروسيا، بالإضافة إلى الحملات الخاصة بحجاج دولة الإمارات خلال الأيام الماضية وسط استعدادات وتجهيزات مكثفة لاستقبال أكثر من 17 ألف حاج يتوقع عبورهم منفذ الغويفات الحدودي لأداء فريضة الحج هذا العام.وأكد اللواء ناصر بن العُوضي المنهالي وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ، حرص وزارة الداخلية على تذليل العقبات التي تواجه الحجاج، وسرعة إنهاء إجراءات سفرهم، وتقديم جميع التسهيلات الممكنة لهم.وأضاف أنه تم تشكيل فرق عمل في جميع الأقسام، لتوفير سبل الراحة للحجاج، وإنجاز معاملات سفرهم بالتعاون مع جهات أخرى تتولى تقديم خدمات للحجاج. بدوره، أوضح الرائد حمود سعيد الدريبي العفاري، رئيس قسم شرطة أمن منفذ الغويفات، أن عدد الحجاج الذين استقبلهم المنفذ حتى الآن تجاوز 5140 حاجاً من الدول الأخرى وأن الجهات المعنية اتخذت الترتيبات والتجهيزات لاستيعاب الأعداد المتزايدة من حجاج البر والمسافرين عبر منفذ الغويفات الحدودي.وتم تخصيص 4 خيام في منفذ الغويفات الحدودي؛ مزودة بجميع الخدمات لاستقبال الحجاج المتوجهين إلى الأراضي المقدسة وتتسع الخيمة الواحدة لـ"400" حاج وبها مكان خاص لذوي الإعاقة من الحجاج و22 "كاونتر" في قسم الجوازات؛ لإنجاز معاملات سفرهم خلال 10 دقائق لكل 40 حاجاً؛ وهي حمولة الحافلة الواحدة .وأشار العفاري الى أن المنفذ تتوافر فيه تجهيزات وخدمات طبية من سيارات إسعاف مزودة بالأطقم الطبية؛ للتعامل مع الحالات المرضية الطارئة، من قبل فرق السلامة والطوارئ والخدمات الطبية والدفاع المدني بالمنفذ.وذكر أنه تم توفير كرفان مجهز كمستشفى ميداني صغير يتسع لـ12 شخصاً لإجراء الإسعافات الأولية والمعالجات الطبية اللازمة عند الحاجة، وسيارة إنقاذ وورشة صيانة، تتحرك لإصلاح أعطال المركبات في المسافة الواقعة من منطقة السلع إلى منطقة الحدود، وهي تعمل على مدار اليوم .في الوقت ذاته نظمت الهيئة العامة للشئون الاسلامية والاوقاف في المنطقة الغربية عددا من المحاضرات الدينية والدروس التوعوية في مختلف مساجد مدن المنطقة وذلك للتعريف بكيفية الاداء السليم لمناسك الحج واغتنام تلك الايام المباركة في الاكثار من العبادة.واكد سلطان زايد المزروعي مدير مكتب اوقاف المنطقة الغربية ان جميع مساجد المنطقة قامت بتنظيم عدد من المحاضرات والدروس الدينية عن مناسك الحج واركانه ومحرماته للتعريف بكيفية اداء مناسك الحج بالصورة الاسلامية الصحيحة والتي تتفق مع كتاب الله عز وجل وسنة نبيه وعدم والوقوع في المخالفات الشرعية والتي يمكن ان تتسبب في افساد الحج على صاحبة بسبب جهلة بالاحكام الصحيحة للمناسك. حجاج إسبان يؤدون الفريضة على نفقة «زايد الخيرية»مدريد(وام)- انطلقت من مطار العاصمة الإسبانية مدريد أمس الأول قافلة حجاج إلى بيت الله الحرام من الإسبان المسلمين لأداء فريضة الحج على نفقة مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية.وأعرب الحجاج الإسبان عن فرحتهم الغامرة وسعادتهم البالغة شاكرين الله العلي القدير أن يسر لهم أداء فريضة الحج كما دعوا الله تعالى بالمغفرة والرحمة للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - رحمه الله وأن يسكنه فسيح جنانه. يذكر أن مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية مولت هذا العام تكلفة 600 حاج من المواطنين من داخل الدولة و400 حاج من مواطني عدد من الدول الشقيقة والصديقة وفقا لمعايير حددتها وبالتنسيق مع سفارات الدولة في هذه الدول.