أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 30-10-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

«الأوقاف» تقيم احتفالاً للمتميزين من طلبة مركز حمدان بن محمد لتحفيظ القرآن الكريم

«الأوقاف» تقيم احتفالاً للمتميزين من طلبة مركز حمدان بن محمد لتحفيظ القرآن الكريم شهد الشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان مساء أمس، حفل التكريم الذي أقامته الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي لطلبة مركز حمدان بن محمد لتحفيظ القرآن الكريم، ومركز المدينة لتحفيظ القرآن الكريم الذي ترعاه حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان. كما شهد الحفل، كل من الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة، ومحمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية بالهيئة، وخليفة النعيمي الرئيس التنفيذي لمكتب سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، وعدد من أولياء أمور الطلبة. بدأ الحفل بالسلام الوطني، ثم تليت آيات من القرآن الكريم، ألقت بعدها منى الغساني مديرة إدارة المراكز والمعاهد الدينية بالهيئة كلمة، بينت فيها فضل القرآن الكريم، وضرورة الاهتمام بحفظته وتقديرهم وتكريمهم.وقالت إن مركز المدينة ومركز الشيخ حمدان بن محمد لتحفيظ القرآن الكريم هما أحد قناديل النور التي تضيء سماء دولة الإمارات بنور كتاب الله. ووجهت الغساني الشكر لسمو الشيخة شمسة بنت حمدان على رعايتها الكريمة لهذه المراكز، كما وجهت الشكر للإداريين والمشرفين والمدرسين والمدرسات وأولياء أمور الطلبة الذين بذلوا جهداً كبيراً للارتقاء بحفظة القرآن الكريم. كما شكرت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي لاستضافتها الحفل والتسهيلات والخدمات التي قدمتها لإنجاحه. وقام الشيخ هزاع بن حمدان بن زايد آل نهيان يرافقه الدكتور محمد مطر الكعبي، ومحمد عبيد المزروعي بتوزيع شهادات التكريم والجوائز على الطلبة المتميزين. وفي ختام الحفل قدمت الهيئة هدية تذكارية للشيخ هزاع بن حمدان آل نهيان، وتم التقاط الصور التذكارية.قال الدكتور محمد مطر الكعبي إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، أسس مراكز تحفيظ القرآن الكريم في الدولة، فكانت منارات تربوية إيمانية، واستمر فيضها وعطاؤها في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وأكد أن الهيئة تقوم بتحقيق رؤية القيادة الرشيدة من خلال افتتاح مراكز لتحفيظ القرآن الكريم، وتنظيم عملها وترشيد مسيرتها ليتخرج منها حافظ القرآن إنساناً فاضلاً ينتفع بالقرآن وينفع أهله وجيرانه ووطنه وجميع من حوله، مشيراً إلى أن الهيئة تقوم بمتابعة تلك المراكز من خلال 4 مرتكزات هي الطالب والمنهاج والإدارة والمباني. وقال إن المستقبل القريب سيشهد مراكز تحفيظ للقرآن نموذجية سيشعر فيها الطالب بالتنوع من حيث، الأدوات التي تساعده على الحفظ، ومتابعة القرآن الكريم في أجزائه المختلفة.وأوضح أن أعداد الخريجين من حفظة القرآن الكريم تبلغ 20 ألف طالب على مستوى الدولة، وهو رقم يدل على ازدياد الحافظين لكتاب الله، والمترددين إلى تلك المراكز.