أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 17-10-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

منع اصطحاب الحجاج للأدوية «غير الشخصية» واشتراط تأجير حافلات «موديل 2005 فما فوق»

منع اصطحاب الحجاج للأدوية «غير الشخصية» واشتراط تأجير حافلات «موديل 2005 فما فوق» طلبت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف من أصحاب حملات الحج ضرورة تقيد الحجاج التابعين لهم بعدم حمل أي مستحضرات طبية أو علاجات دوائية لا تستدعيها حالتهم الصحية والامتناع عن حمل أي أدوية غير شخصية "ضرورية"، بحسب عبيد حمد الزعابي مدير إدارة الحج والعمرة بالهيئة نائب رئيس البعثة الرسمية للحج. وحددت الهيئة مجموعة من الاشتراطات والمواصفات الواجب توفرها في الحافلات التي ستنقل الحجاج، منها أن تكون موديل 2005 فما فوق، مؤكدة انه لا يجوز تأجير الحملات لحافلات قديمة. وأعلن محمد عبيد المزروعي رئيس البعثة الرسمية للحج، أنه تم الاشتراك في قطار المشاعر المقدسة مما سيوفر الوقت والمعاناة في النفرة والتحرك من منى إلى عرفات ومن عرفات إلى مزدلفة ثم إلى منى، مشيرا إلى أن دولة الإمارات وباقي دول الخليج وحجاج من داخل السعودية هم من سيسمح لهم في فترة الحج باستخدام قطار المشاعر. ولفتت إلى أن مواقع مخيمات حجاج الإمارات قريبة من محطات قطار المشاعر المقدسة، لافتا إلى أن الموقع الجديد لحجاج الدولة في منى سيكون في الربع "74 ب" بالقرب من محطة القطار، مشيرا إلى أن عملية الانتقال عبر قطار المشاعر تستغرق بين 12 و 15 دقيقة فقط وهو ما يوفر الوقت والجهد ويحقق الراحة لحجاج الدولة. وعقدت وزارة الصحة بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أمس في قاعة العويس بمستشفى البراحة بدبي، الملتقى السنوي لأعضاء البعثة الطبية بمقاولي الحملات. وكشف المزروعي أمس في الملتقى، النقاب عن وضع خطة متكاملة للتعامل مع أي طارئ يحدث في الخيام أو في المساكن أو في حالات غير متوقعة، لتأمين أعلى درجات الأمن والسلامة لجميع حجاج الدولة، وذلك بناء على توجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، وبالتنسيق مع الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية.وأعلن المزروعي، عن تكوين البعثة 13 لجنة، وقد تم طباعة دليل لعمل اللجان ومهامها، بدءاً من الاستعداد والقيام بخدمة حجاج الإمارات في الأراضي المقدسة، إلى العودة إلى أرض الوطن. وستوزع الهيئة في المشاعر على جميع حجاج الدولة وجبة مجانية هدية الوفاء لزايد الخير والعطاء. وتغادر إلى الأراضي المقدسة البعثة التحضيرية يوم الثاني والعشرين من شهر أكتوبر الجاري لتستفيد من الوقت اللازم في التمهيد لبعثة الحج الرسمية وتجهز مقرات البعثة، وتبدأ باستقبال قوافل الحجاج والإشراف على دخولهم الأراضي المقدسة وتقديم التسهيلات اللازمة لهم في المطارات وفي التسكين.وتغادر البعثة الرسمية بكامل عناصرها يوم السابع والعشرين من شهر أكتوبر الجاري وتمكث حتى مغادرة آخر حملات الحج، لتعود إلى أرض الوطن.وقال المزروعي إنه في مجال الرعاية الصحية لحجاج الدولة، تطورت العناية الصحية فالحاج المريض لن يأتي إلى بعثة الحج وسط الزحام والمعاناة، بل غرف العلاج المتحركة هي التي ستصل إليه وتقدم له الرعاية المناسبة.وأضاف أنه بالنسبة للتوجيه وتنمية الوعي الديني والتفقه بأحكام الحج والعمرة، فقد أعدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف برامج إرشادية للوعظ والمحاضرات قبل موسم الحج وبعده، وكذلك أعدت الهيئة حقيبة تتضمن بعض الإصدارات الفقهية والإرشادية وتوزعها على الحجاج بهدف تبصيرهم بأمور الحج.ودعا رئيس البعثة الرسمية للحج، وعاظ الحملات الى الالتزام بما في هذه الحقيبة من فتاوى وإرشادات، وكذلك توفر خدمة الرد على الاستفسارات الشرعية بالأراضي المقدسة، وقد أعدت ثمانية خطوط للرد على مدار الساعة، وأرقامها موجودة على حقيبة الحاج الإرشادية.وأكد المزروعي أن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف حددت رؤيتها بأنها هيئة رائدة في توعية وتنمية المجتمع وفق تعاليم الإسلام السمحة التي تدرك الواقع وتتفهم المستقبل، وتحقيقاً لرؤيتها في تنمية الوعي الديني، والتحسين المستمر لخدمات الحج والعمر.وكشف رئيس البعثة الرسمية للحج أن الهيئة اكتشفت أن بعض مقاولي الحج وقعوا على العقود بدلا من الحاج، مؤكدا أن ذلك يعد مخالفة صريحة وتقوم الهيئة بالتحقيق في ذلك الأمر في الوقت الحالي. وشدد المزروعي على ضرورة أن يتم توقيع الحجاج على العقود وتسليمهم نسخة منها قبل السفر، لافتا إلى ضرورة التقيد بما ورد في العقود والالتزام بتنفيذه.وأشار إلى أن البعثة أخذت على عاتقها بذل الجهود الكبيرة لتبقى بعثة الحج الرسمية لدولة الإمارات في صدارة البعثات الرسمية المتميزة على مستوى العالم الإسلامي. وأكد المزروعي، أن البعثة الرسمية تحظى بدعم كبير من القيادة الرشيدة الحكيمة التي وضعت في البعثة ثقتها ووفرت لها كل الإمكانيات المادية والإدارية والصحية والشرعية لتقوم بدورها في تقديم كل الدعم والرعاية والمتابعة للحجاج، حتى يؤدوا مناسكهم بيسر وسهولة، ثم يعودوا إلى أرض الوطن بكامل الصحة والرضا والإيمان.من جانبه، قال عبيد حمد المزروعي نائب رئيس البعثة الرسمية للحج، "هناك مجموعة من المواصفات الواجب توفرها في الحافلات الناقلة للحج واعتمادها من قبل ادارة الفحص الفني، حيث يجب أن تزود الحافلة بجميع وسائل السلامة والراحة للركاب ومن النوع المجهز للرحلات الطويلة. كما يجب أن تكون نوافذ الحافلة من الجانبين ذات مساحة ومن النوع الذي يفتح ويغلق ويمكن تحريكها وتكون الحافلة مجهزة بأماكن لحفظ أمتعة الركاب، مع ضرورة تركيب حلقة للجر في الصدام الأمامي للحافلة. وأضاف "لا بد أن تكون الحافلة مزودة بأجهزة الإطفاء ومعدات الإسعاف الأولية الطبية وبكميات تتناسب مع عدد الركاب، بالإضافة إلى اصطحاب شهادة فحص فني حديثة صادرة من المراكز الرسمية المعتمدة تفيد بإجراء الكشف الفني عليه". كما يجب تجهيز أدوات للصيانة الوقائية للحافلات (ميكانيك، كهرباء، إطارات)، وألا تكون الحافلة ذات المقود الأيمن أو تحويلها للجانب الأيسر.ودعا الزعابي، الحملات الالتزام والتقيد بالشروط والمواصفات المذكورة والتي أقرتها السلطات المختصة بالمملكة العربية السعودية. إلى ذلك، ذكر الشيخ طالب الشحي رئيس لجنة الوعظ بالبعثة الرسمية للحج، أن الواعظ المسموح له بالوعظ هو المخول من قبل الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف فقط. وأكد الشحي، انه لا يسمح بتوزيع النشرات أو الإصدارات الشرعية أو الدينية إلا بعد الحصول على إذن من البعثة الرسمية.