أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 09-10-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أسعار الحج في الفجيرة تبدأ من 18 ألف درهم للمواطنين وأبناء «التعاون» و28 ألفاً للمقيمين

أسعار الحج في الفجيرة تبدأ من 18 ألف درهم للمواطنين وأبناء «التعاون» و28 ألفاً للمقيمين تشهد حملات الحج والعمرة في الفجيرة إقبالاً كبيراً من الراغبين في أداء فريضة الحج هذا العام في ظل ارتفاع في الأسعار بات أمراً يألفه الحجاج كل عام.وأكد مكتب الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في الفجيرة أن عدد الحملات المسجلة لديه 5 حملات، موزعة على مدينة دبا والمناطق الأخرى، في وقت تخلو فيه مدينة الفجيرة من وجود أي مكتب للحج والعمرة، وتتنوع الفئات المسجلة عليها تلك الحملات من الفئة الأولى حتى الفئة الرابعة.وأعرب عدد من المواطنين والمقيمين عن قلقهم بسبب الزيادة في أسعار الحج العام الحالي، والتي تخطت 38 ألف درهم للفرد الواحد في الفجيرة.وقال أحمد سعيد "إن المشكلة تكمن في ارتفاع الأسعار من جهة، وبعض المخالفات التي تقع من قبل بعض الحملات من جهة أخرى، حيث إن هذه الحملات تعد بأشياء كثيرة جداً، خاصة فيما يتصل بالسكن ومدى قربه أو بعده من الحرم، ومنطقة المشاعر في منى وعرفات، حيث نكتشف أن السكن الذي يقولون إنه قريب وعلى بعد مترين بعيد عن الحرم بـ 3 كيلومترات".وقال هاني حليم "الأمر ليس مقصوراً على حملات الفجيرة أو دبي أو أبوظبي، فالأخطاء تقع من الجميع، ولكن هناك أخطاء تقع نتيجة اللحظة نظراً لصعوبة الموقف والزحام الشديد، وهناك أخطاء متعمدة من قبل الحملات ويكون فيها نوع من الكذب والخداع وهنا لابد من معاقبة الحملة".وأضاف حليم "أذكر أنني في المرة الأولى للحج قبل خمس سنوات خرجت مع حملة من دبي، وقالوا لي إن السكن قريب من الحرم، فإذا بي أجده يبعد عن الحرم 3 كيلومترات وأكثر من ذلك، ولا توجد مواصلات لنقل الحجاج، خاصة في بعض المناطق التي تكون مزدحمة بشكل كبير للغاية".وعلى خلاف الرأي السابق، يرى محمد المسماري أن الحملات غالباً تكون ملتزمة بالوعود التي قطعتها على نفسها في العقد مع الحجاج، خاصة أن لجنة الحج تراقب باستمرار، وتتبع الشدة مع المخالفين، لذلك هناك التزام كبير، إلا ما ندر من بعض الحملات.وقال حمد عامر عبد الله "إن الأخطاء محدودة بالنسبة لحملات الحج في الفجيرة ودبا، ولكن الأسعار مرتفعة بعض الشيء، ونود التنسيق الكامل من جانب الجهات المسؤولة، لتخفيض الأسعار نسبياً وعدم ترك الأمور لأصحاب الحملات لتحديدها وفق هواهم".أصحاب الحملات وأكد عدد من أصحاب حملات الحج في الفجيرة التزامهم التام بكل البنود المتفق عليها مع الحجاج، خاصة بعد السفر وبدء رحلة الحج.وقال علي أحمد خميس النون، صاحب إحدى حملات الحج، "إن عدد الحجاج الذين يخرجون معي سنوياً يقترب من ألف حاج لأننا مصنفون ضمن الفئة الأولى، موضحاً أن الأسعار تكون بحسب السكن ونوعه ومدى قربه من الحرم والمشاعر والامتيازات الأخرى، وتبدأ الأسعار لبرامجنا من 18 ألف درهم للمواطنين وأبناء مجلس التعاون الخليجي، وبها نسبة زيادة بسيطة من ألف إلى ألفي درهم، حيث كانت العام الماضي في حدود 16 و17 ألف درهم تقريباً. نقوم بتوفير السكن القريب من الحرم في مكة والمدينة والمواصلات والأكل، وكذلك قطار المشاعر". وقال محمد ربيع صاحب حملة "لدي رخصة من الفئة الثالثة، لذلك فإنني مسموح لي بتسجيل الحجاج المقيمين وتبدأ الأسعار من 28 إلى 37 ألف درهم للشخص الواحد".وأكد أن الفروق في الأسعار تكون فيما يخص السكن والأكل ودرجته ونوعيته، وعلى سبيل المثال الفرد الذي يدفع 28 ألف درهم يكون في غرفة مع 4 أشخاص ومن يدفع 31 ألف درهم يكون مع 3 أشخاص و37 ألف درهم مع فردين فقط.وقال محمد خميس مليح صاحب حملة إن حملته ضمن الفئة الأولى، لذلك سيؤدي الفريضة من خلال حملته قرابة 350 حاجاً العام الحالي، وجميعهم من المواطنين، والسفر بالطائرة، وسعر الفرد 18 ألف درهم شاملة الإقامة والأكل وجميع المواصلات في الأماكن كافة منذ الوصول للسعودية حتى العودة. وأضاف "سأقوم باستقطاب 500 حاج من داخل السعودية من الحجاج المواطنين داخل الخيام في منى وعرفات بسعر 6 آلاف درهم للفرد الواحد، مشيراً إلى مشكلة قلة الخيام في منى وعرفات، حيث لا توفر السعودية الكمية المناسبة والتي تغطي جميع الاحتياجات".