أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 29-09-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الشؤون الإسلامية تبدي استعدادها لرعاية مساجد وزارة الداخلية

الشؤون الإسلامية تبدي استعدادها لرعاية مساجد وزارة الداخلية أكدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف استعدادها الكامل للتعاون مع وزارة الداخلية في كل ما من شأنه خدمة المجتمع وتوعيته وحفظ أمنه ، وتوفير الرعاية الكاملة لمساجد الوزارة  التي تشرف عليها الهيئة ، وتلبية كل احتياجاتها من كتب وفرش وبرامج وغيرها ، والالتزام بتطوير قدرات العاملين فيها لضمان التميز في الأداء وتجويد المهنة  . وقال محمد عبيد المز روعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية والأوقاف خلال اجتماع اللجنة المشتركة المكونة من وزارة الداخلية والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الذي انعقد في مقر الهيئة في ابوظبي بحضور العميد حمد عديل الشامسي مدير عام المؤسسات الإصلاحية والعقابية بوزارة الداخلية رئيس اللجنة المشتركة، إن القيادة الرشيدة تولي عناية خاصة لكل المساجد في الدولة وتوفر لها كل ما تحتاجه ، مشيداً بالمتابعة المتواصلة  والدعم الكبير الذي تحظى به الهيئة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة حفظه الله  ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات ، والفريق أول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، سائلاً الله أن يمدهم بالصحة والعافية وأن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم ، ويوفقهم لما فيه الخير. وقد اطلعت اللجنة المشتركة خلال اجتماعها على تقرير زيارة مساجد وزارة الداخلية الذي قدمه الوفد المكلف بتفقد هذه المساجد وبحث احتياجاتها، حيث تم التباحث حوله وكيفية تنفيذ توصياته من خلال التنسيق المشترك بين الداخلية والهيئة . كما اتفق الجانبان على أهمية المرور والتفتيش على مساجد وزارة الداخلية الواقعة خارج مباني المنشآت الشرطية وتخدم الجمهور ، ومتابعة نظافتها وفرشها واحتياجاتها من قبل مفتشي الهيئة، وربطها بالأذان الموحد،حتى تصبح بيئة جاذبة للعبادة ، ومواكبة للتطور الذي تشهده الدولة ، مؤكدين على حضور وعاظ الداخلية وأئمتها حضور الاجتماعات الشهرية التي تنظمها الهيئة لأئمتها ووعاظها حتى يستطيعوا مجاراة التغيير والتطوير الذي تنتهجه الهيئة، ويطلعوا على الملاحظات والإرشادات التي تخص المساجد . كما بحث الجانبان آلية إعداد الهيئة لخطب الجمعة التي تتوافق مع احتياجات نزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية، أيضاً اتفقا على ضرورة  وضع دراسة أولية تتعلق بتطوير آلية تحفيظ القرآن الكريم في هذه المنشآت ، وإدخال برامج حديثة تساعد النزلاء على الارتقاء بأنفسهم والاستفادة من وقتهم .