أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 25-09-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

"الشؤون الإسلامية " تدعو الأئمة الأفغان إلى نقل تجربة الدولة

الشؤون الإسلامية  أشاد الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالدعم المتواصل الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة لدولة أفغانستان في شتى المجالات الإنسانية والدينية من خلال تقديم العون الإنساني وبناء المدارس والمساجد والمستشفيات والمدن السكنية ، مبدياً كامل استعداد الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لتقديم المزيد من التعاون مع القائمين على الشؤون الدينية في أفغانستان ونقل تجربة الوسطية والاعتدال والتسامح التي امتازت بها دولة الإمارات العربية المتحدة ونادت بها ورسخت لها قيادتنا الرشيدة  .    وقال الدكتور الكعبي لدى استقباله بمقر الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في أبو ظبي الدفعة الثانية من الأئمة الأفغان الذين يتلقون تأهيلاً وتدريباً في دار زايد للثقافة الإسلامية ، يرافقهم السيد راشد الساعدي رئيس قسم العلاقات العامة والإعلام بدار زايد للثقافة الإسلامية، إن حكومتنا الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله ، ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات ، وولي عهده الفريق أول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حريصة على تقديم العون لكل شعوب العالم ومساندتهم في أوقات الشدة والنكبات ومساعدتهم في كل ما من شأنه أن يرسم البهجة على وجوههم ، وينمي مستقبلهم  ويجعل حياتهم كريمة هانئة ، مؤكداً أن ذلك نهج أصيل مترسخ في نفوسهم ونابع من إيمانهم الصادق بالحديث الشريف "في كل كبد رطبة أجر " دون النظر إلى الجنس والديانة واللون ، يساندهم في ذلك شعب أبي كريم يقف مع قيادته في كل عمل خير . وأكد د. الكعبي استعداد الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لمساندة الأئمة في دورتهم ووقوفها معهم ومدهم بكل ما يعزز من مهمتهم العلمية ، والتكامل معهم في كل مشروعاتهم التي تتوافق مع رؤية الدولة وأهداف الهيئة ورسالتها، متمنياً أن تستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة في الدفعة القادمة العنصر النسائي لتدريبهم للعمل كواعظات ، حتى تعم الفائدة التوعوية والتعليمية جميع أفراد الشعب الأفغاني وينعكس إيجابا على كل فئات المجتمع بالخير والاستقرار والتقدم  . ودعا مدير عام الهيئة الأئمة الأفغان إلى نقل تجربة التسامح والوسطية والاعتدال التي ترسخت في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وعكس روح المعايشة والاحترام المتبادل والحوار البناء والعيش الكريم الذي يحظي به كل القاطنين على أرض هذه الدولة المعطاءة التي أتاحت للجميع ممارسة حرياتهم الدينية ، علماً بأن دولة الإمارات يعيش على أراضيها الآن أكثر من 203 من الجنسيات المختلفة . من جانبهم عبر الأئمة الأفغان عن خالص الشكر والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة على كل ما يقدمونه للشعب الأفغاني ولكل شعوب العالم من دعم ومساندة نالت استحسانهم ورضاهم ،خاصين بالشكر دار زايد للثقافة الإسلامية التي اتاحت المجال لكل الأئمة الأفغان لتأهيل أنفسهم ، ومهدت لهم الطريق إلى ذلك ، وسنحت لهم فرصة التعرف على دولة الإمارات وشعبها الطيب عن قرب ، مثمنين وقوف دولة الإمارات مع الشعب الأفغاني في كل الظروف العصيبة التي مرت بهم ، واهتمامها المتواصل بتوفير العيش الكريم لهم  من خلال تنفيذ العديد من المشاريع الخيرية على نفقة دولة الإمارات العربية المتحدة . وقد أطلع الأئمة خلال زيارتهم على تجربة الهيئة في ترسيخ رسالة الإسلام ، والبرامج والوسائل التي تستخدمها في إيصال رسالتها ورؤيتها للمجتمع من خلال الاطلاع على فيلم مصور حوى أعمال الهيئة ومشاريعها وانجازاتها المختلفة منذ تأسيسها في عام 2006م، التي يمكن أن يقتبس منها وتطبق في أفغانستان حسب الظروف والإمكانيات هناك ، كما زاروا مركز الإفتاء الرسمي في الدولة ، حيث ابدوا كامل إعجابهم بما رأوه من تطويع لوسائل الاتصال الحديثة في خدمة الدين الإسلامي ، آملين أن تنتقل هذه التجربة الفريدة لكل دول العالم الإسلامية .