أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 20-08-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هزاع بن زايد يفتتح مسجد فاطمة بنت مبارك في مدينة محمد بن زايد

hzaaافتتح صاحب السمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي يحفظه الله مساء اليوم الخميس في مدينة محمد بن زايد مسجد صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت مبارك يحفظها الله بحضور الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، والاستاذ الدكتور فاروق حمادة المستشار الديني بديوان سمو ولي العهد، ومحمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية بالهيئة، وراشد المزروعي مدير مكتب الهيئة بأبوظبي، وحشد من المصلين من المواطنين والمقيمين من أهالي المنطقة.

وبعد أن أدى سموه صلاتي العشاء والتراويح، تجول في أرجاء المسجد، ومصلياته، وأبنيته واستمع لشرح حول البناء، فيما أعرب المصلون عن سرورهم وتجمهروا حول سموه ليسلموا عليه ويبادلوه التحية، مهنئين مباركين لسموه انجاز هذا الصرح الحضاري العظيم.

وقبل أداء صلاة التراويح  كان إمام المسجد قد ألقى كلمة الهيئة التي رحب  فيها بصاحب السمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان يحفظه الله مثمنا جهود القيادة الرشيدة في بناء المساجد ورعايتها وتشجيع أهل الخير على ذلك لما للمساجد من دور محوري في نشر الفضيلة والمعرفة في المجتمع ، وتحصينه بالفكر الإسلامي المعتدل، مشيرا الى أن بناء المساجد يعد سمة مميزة لدولة الإمارات العربية المتحدة ويعكس نهضتها وحضارتها، ومؤكدا في الوقت نفسه التزام الهيئة بشعار مساجدنا من مظاهر حضارتنا.

 وسأل المولى عزوجل ان يتقبل بناء المسجد من صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت مبارك يحفظها الله وأن يجعله في ميزان حسناتها، وان يبارك لها في صحتها ومالها واولادها وان يرحم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وان يوفق صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله، ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم واخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للإتحاد حكام الإمارات، والفريق اول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ولي العهد الأمين، وأن يديم نعمة الأمن والأمان على دولة الإمارت العربية المتحدة وعلى سائر بلاد المسلمين.

هذا وشيد المسجد بحيث تخلو قاعته الرئيسية من الأعمدة في الوسط من خلال نقل الأحمال الإنشائية من خلال القبة الى أطراف المسجد. وتبلغ مساحة البناء 2800 مترا مربعا ويتسع في مجمله لـ 5450 مصل، ويتكون بناء المسجد من مصلى داخلي للرجال يتسع لـ 1500 مصل، و3 مصليات للنساء تتسع جميعها لـ 450 مصلية يتم الوصول اليها عبر مصعد كهربائي، بالإضافة إلى صحن خارجي يتسع لأكثر من 3500 مصل وهو عبارة عن فناء او ساحة متسعة تضمها حدائق من الانجيل الطبيعي محاطة بأشجار النخيل وارض رملية تنتهي برصيف ومواقف للسيارات في مدخل المسجد الرئيسي وجدار احاط الفناء من الجهات الأخرى يعلوه حاجز معدني. ويوجد في ساحة المسجد بالجهة اليمنى غرفة خاصة للأطفال مساحتها 85 مترامربعا تتوفر فيها وسائل للعب وتتواجد فيها مشرفة بشكل دائم تقوم بالاهتمام بهم، والمسجد مجهز  بكامل المرافق اللازمة، ومنها سكن للإمام والمؤذن، وميضأة للرجال وميضأة للنساء، ودورات للمياه.

 أما المئذنة فلقد اتخذت شكلا لولبيا بلغ ارتفاعه 60 مترا، فيما توسطت القبة مصلى الرجال بقطر  بلغ 40 مترا، لتوكدا مع الرواق وكسوة المسجد انه شيد بطراز معماري يحاكي الاسلوب الاندلسي في بناء المساجد من حيث وجود رواق كبير وصحن خارجي، وكسوة المسجد الداخلية التي تتناغم ما بين الطراز المعماري الحديث والطراز الاندلسي خاصة في الانارة والمشربيات وتوزيع الآيات القرأنية وأسماء الله الحسنة التي تناثرت فوق كساء من الرخام اسود اللون في واجهة المسجد واللون البيجي في بقية الجدران، متزينة بالخط الثلثي  وبلون ذهبي معتق، عكس مزيدا من التناغم مع كسوة المحراب التي تكونت من رقائق ورقية من الذهب المعتق زينت المكان وأضفت على المنبر الذي يقع الى جوار  المحراب مباشرة منظرا عكس مهارة الصناعة خاصة اذا ما تبين ان المنبر يتم الوصول اليه من فتحة جانبية لا يمكن رؤيتها من الداخل. وتتميز انارة المسجد بانها تغاير الثريات التقليدية المتدلية من  السقف فهي مصممة على شكل انارة حديثة تتدرج من الاعلى للأسفل في وسط القبة ومنها تتوزع الانارة على كل الاطراف.

تحتوي مئذنة المسجد على 3 مكبرات للصوت لتغطي الاتجاهات المختلفة ويوجد نظام صوت دقيق ذي تقنية عالية يتكون من احدث واجود الاجهزة الصوتية التي تم اختيارها بعناية بعد دراسة وبرمجة توزيع الصوت في ارجاء المسجد.