أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 20-08-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

” الشؤون الإسلامية” تكرم الفائزين في الدورة الثانية لمسابقة تحفيظ القرآن الكريم

takreemأكد الدكتور محمد مطر الكعبي المدير العام للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ان الهيئةَ تقومُ بتحقيقِ رؤيةِ القيادةِ الرشيدةِ في افتتاحِ مراكز تحفيظ القرآن الكريم وتنظيمِ عملِها، وترشيدِ مسيرتِها ليتخرّجَ فيها حافظُ القرآنِ إنساناً فاضلاً ينتفع بالقرآن وينفع أهلَه وجيرانَه ووطنَه وجميعَ مَنْ حَوْلَه، مشيرا الى ان عدد المتسابقين المشاركين في الاختبارات التمهيدية للمسابقة، في فروعها الخمسة، بلغ ( 750) مشاركا تنافسوا في حفظ القرآن الكريم وتجويده، واجتاز تسعون منهم  الاختبارات ووصلوا إلى التصفيات النهائية، وتمّ اختيار الثلاثة الأوائل من كل فرع لتسليمهم الجوائز والشهادات التقديرية.

جاء ذلك خلال الحفل التكريمي الذي أقامته الهيئة مساء اليوم الثلاثاء في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي للفائزين في الدورة الثانية لمسابقة الهيئة لحفظ القرآن الكريم بحضور فضيلة السادة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، وحشد من ذوي الطلبة، والإعلاميين، والمدعوين، والمهتمين.

واستذكر فضائل وجهود الوالد الراحل الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه الذي أسس مراكزَ تحفيظِ القرآنِ الكريم واستمرّ فيضُها وعطاؤُها في ظلّ قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ونائبه وإخوانه وولي عهده الأمين.

وهنأ المدير العام ذوي وطلبةِ مراكزِ تحفيظِ القرآنِ الكريم الذين حفظوا القرآن الكريم أو أجزاء منه، سائلا الله العظيم أن يجعل القرآن الكريم أخلاقاً فاضلة يتحلون بها، وسلوكاً حسناً يمشون به، ونوراً يُنَوِّرُ حياتَهم وقلوبَهُم، وبارك للفائزين فوزهم، مثمنا جهود القائمين على مراكز تحفيظ القرآن الكريم مشرفين وإداريين ومحفظين، وجهود إدارة المراكز والمعاهد الدينية لمبادراتها وحسن تنظيمها للمسابقة، بالإضافة الى السادة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله الذين شرفوا الحفل بحضورهم.

وقال ان الهيئة أضافت هذا العام تكريماً جديداً لثلاث فئات هي: المحفظ المتميز، والإداري المتميز، والمركز المتميز، حسبما تمّ ترشيحه من فروع الهيئة وذلك تقديراً لما يبذلونه من جهود طيبة مثمرة، لافتا في هذا الصدد أن كل من يعمل في خدمة القرآن الكريم تعليماً وإشرافاً وإدارةً لا شك مشمول بقول النبي صلى الله عليه وسلم: (خيركم من تعلم القرآن وعلمه).

وأضاف إن الرسالة الملقاة على عاتق المحفظين والإداريين والمشرفين أن يحافظوا على استمرارية هذا العطاء في تخريج حَفَظَةِ القرآنِ الكريمِ إتقاناً وأخلاقاً وسلوكاً يَشِعُّ نورُ القرآنِ الكريمِ من قلوبِهِمْ ووجوهِهِم، ويُثْمِرُ استقامةً في حياتهم.

وقام  الكعبي بتكريم الطلبة المتميزين ذكوراً وإناثاً موزعاً عليهم شهادات التكريم والجوائز، وقدم شكره للقيادة الرشيدة على دعمها للهيئة وعلى رعايتها الكريمة لهذه المراكز، ووجه شكره للإداريين والمشرفين والمدرسين والمدرسات وأولياء أمور الطلبة.