أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 10-08-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ضرورة الاستفادة من نعمتي الصحة والفراغ لتحصيل الثواب

ضرورة الاستفادة من نعمتي الصحة والفراغ لتحصيل الثوابأكد عبد الغفار حامد محمد أحد ضيوف رئيس الدولة في محاضرة ألقاها بدائرة التنمية الاقتصادية تحت عنوان فضائل رمضان ان  الأعمال تضاعف اجورها في الشهر الفضيل فالفريضة في شهر رمضان تعادل 70 فريضة فيما سواه داعيا الى اغتنام هذه الفرصة لتحصيل الثواب والغفران ، ( رغم انفه من ادرك شهر رمضان ولم يغفر له)، وقال ان على المسلم الا يدع فرصة العمر تضيع منه دون الاستفادة من مواسم الخير بزيادة الطاعات، ( لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسئل عن أربع عمره فيم افناة وعلمه فيم فعل به وماله من أين اكتسبه وفيم انفقه وجسده فيم أبلاه). ( وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون).

وأوضح المحاضر ان قيام الليل دأب الصالحين من قبلكم حيث يشفع القرآن والقيام والصيام لصاحبهما داعيا الى اغتنام الصحة لانها لاتعود فعمر الانسان وصحته محسوبة عليه وكل دقيقة وثانية مسؤول عنها، فعليه الحرص على عمره من قبل ان يأتي يوم يحاول ان يقوم فيه (رب لولا اخرتني)، ( ثم رددناه اسفل سافلين الا الذين امنوا وعملوا الصالحات فلهم اجر غير ممنون) فالايمان والعمل متلازمان وشرطان لتحصيل الثواب.

وبين ان  انواع الصوم كثيرة منها صيام داوود كان يصوم يوما ويفطر يوما، وصيام يوم وافطار يومين، وصيام يومين وافطار يوم، وصيام 3 ايام من كل شهر، ولا يجوز الدوام على الصيام طوال العام دون الفطر ولا يجوز القيام طوال الليل دون نوم ( اني اقوم وارقد واصوم وافطر)،     ( ان لبدنك عليك حقا ولزوجك عليك حقا، ولزوارك عليك حقا).

وقال قد يندم الانسان بعد مضي العمر وهذا لا ينفع ( وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى اذا حضر احدهم الموت قال اني تبت الآن). (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ)، وحث على استغلال العمر بقوله ( كل يوم ينادي منادي واليوم نفسه ينادي العبد الى يوم القيامة فيقول انا يوم جديد وعلى عملك شهيد فاغتنمي ).