أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 10-08-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

المركز الرسمي للإفتاء يجيب على أكثر من 13 ألف فتوى في الاسبوع الاول من رمضان

المركز الرسمي للإفتاء يجيب على   أكثر من 13 ألف فتوى في الاسبوع الاول من رمضان أجاب المركز الرسمي للإفتاء في الاسبوع الأول من رمضان وحدهما عن (  13151) فتوى بواقع   (   10270) فتوى هاتفية و(  2881)  فتوى على الرسائل النصية القصيرة،  وعالجت  الفتاوى (   5207) سؤالا في العبادات، و ( 594 ) في المعاملات، و (  405) في الأسرة، و (  801)  في النساء، و (  1801 ) في المسائل العامة، و ( 170 )  باللغة الانجليزية، و ( 1292 ) بلغة الأوردو.   و يستقبل المركز الفتاوى الهاتفية عبر الرقم المجاني (8002422)، وفتاوى الرسائل النصية عبر الرقم ( 2535 ).  

 وبإمكان طالبي الفتاوى الالكترونية الاطلاع على فتاوى الصيام من خلال الضغط على  الرابط (فتاوىالصيام أو (http://www.awqaf.gov.ae/Fatawa.aspx?SectionID=9&CatID=26  )،

علما ان عدد الفتاوى المعروضة في  الرابط وصل إلى ( 170 ) فتوى.

 

وقال الدكتور محمد مطر الكعبي  المدير العام للهيئة إن خدمة الفتوى عبر الرسائل النصية تتميز بسرعة الإجابة عن الفتوى والإختصار بالإضافة إلى أنها متوفرة طوال ( 24 ) ساعة وعلى مدار الأسبوع، في حين إن الفتاوى الهاتفية تعمل من الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة الثامنة مساء خلال أيام الدوام الرسمي لافتا في الوقت نفسه إلى أن نخبة من العلماء والعالمات يقومون بالرد على أسئلة الجمهور والإفتاء في المركز حاليا ، ويتمتعون بأهلية وكفاءة علمية عالية وموثوق بأخلاقهم الحميدة ومعروفون بالإعتدال والوسطية، وحريصون على تنمية الجانب الديني في المجتمع وفق تعاليم الإسلام السمحة فضلا عن أن مركز الإفتاء يعمل بكامل طاقته الاستيعابية خلال الشهر الفضيل لتلبية استفسارات الجمهور وطالبي الفتوى.

وتوجه الكعبي في هذا السياق بالشكر والامتنان  للقيادة الرشيدة الممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ونائبه، وأعضاء المجلس الأعلى، وولي العهد الأمين على دعمها المتواصل ومتابعتها الحثيثة وإهتمامها البالغ لتمكين الهيئة من القيام بالمهام الموكلة إليها.

ويعزى إرتفاع عدد المكالمات التي يتوقع أن يستقبلها المركز إلى الإقبال الشديد من الجمهور للإستفادة من خدمات المركز بعد أن نال ثقتهم، بإعتباره مركزا رسميا ومرجعية شرعية علمية، بالإضافة إلى سرعة إصدار الفتوى،  وسهولة الرجوع إلى الأرشيف الضخم من الفتاوى في المركز والتي رتبت وفقا لمنهجية واضحة تسخر التكنولوجيا لخدمة الفتاوى الشرعية تجسيدا لرؤية الهيئة بضرورة التحديث  والتطوير لتقديم خدمة يسهل على جمهور المستفتين  وطالبي الفتوى من التعامل معها والاستفادة منها.