أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 22-06-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ارتفاع نسبة التوطين في الوظائف الإدارية بالهيئة هذا العام إلى92%

 TAWTEENشهد التوطين في الوظائف الإدارية على ملاك الخدمة المدنية في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف نموا مضطردا خلال السنوات القليلة الماضية منذ إنشاء الهيئة في 2006 وحتى 2011 فوصلت نسبة التوطين في الهيئة الى مستويات غير مسبوقة بتسجيلها نسبة 92 % من مجمل الموظفين الإداريين في سنة  2011 .

و على مستوى نصيب المواطنين الذكور من الوظائف التي تم توطينها فلقد بلغت ما نسبته 89% في 2005، و85% في عامي 2006، و2007، و 62% في 2008، و56% في 2009، و 53% في 2010، وصولا إلى 61% في 2011.

 وعلى مستوى نصيب المواطنين من الوظائف التي شغلها الذكور في الهيئة فلقد بلغ 43% في عام 2005، و 80% في 2006، و89% في 2007، و85%في 2008، و90% في 2009، و 86% في 2011، وصولا إلى 91% في 2011.

 وأكد سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي المدير العام للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أن  الهيئة تسعى إلى الوصول إلى نسبة توطين 100% بالوظائف الإدارية بالإضافة إلى الشرعية، فلقد وضعت الخطط والبرامج الهادفة إلى تأهيل الموارد البشرية المواطنة واستثمار طاقاتها، مؤكدا انه يجري التنسيق حاليا مع مجلس ابوظبي للتوطين والهيئة الاتحادية للموارد البشرية للتعرف على التخصصات المتوفرة وإطلاعهم على الشواغر المطلوبة ليجري العمل على توطينها وفقا لخطط وبرامج محددة.

وأضاف أن اهتمام الهيئة بالتوطين وحرصها على الوصول الى نسب 100% في كوادرها إنما ينبع انطلاقا من توجيهات القيادة الرشيدة، ومجلس الوزراء الموقر، والمجلس التنفيذي، والخطة الاستراتيجية والتشغيلية والمستقبلية للهيئة مثمنا دعم ومتابعة القيادة الرشيدة وحرصها على تحقيق تطلعات المواطنين وتوظيفهم والاستفادة من طاقاتهم وخبراتهم واستثمارها في رفد الكادر الحكومي وتطويره موضحا أن الهيئة  كدليل على التزامها ببرامج التوطين قامت أيضا بتخصيص تعيين الأئمة على نظام المكافأة للمواطنين، وابتعاث عدد من المواطنين لتلقي العلوم الشرعية في جامعة محمد الخامس التي تم افتتاح فرع لها في ابوظبي.

من جهتها ثمنت عذيجة الزعابي مدير الاتصال الحكومي في الهيئة سعي الهيئة نحو توطين الوظائف، في ضوء الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة للتوطين، وتمكين المواطنين والمواطنات من أخذ زمام المبادرة للعمل والبناء.

وفي السياق نفسه قالت منى الغساني مدير إدارة المراكز والمعاهد الدينية ان التوطين في الهيئة أمرا أساسيا ولا يختلف عليه أثنان آملة أن تصل نسبة التوطين في الهيئة إلى مئة بالمئة، بحيث يكون المواطن من المؤهلين وذوي الكفاءات العالية ليتمكن من أداء واجبه على أكمل وجه خاصة إذا ما كان سيشغل وظائف قيادية وإدارية.

على صعيد متصل قال محمد شريف مدير مركز الإفتاء أن الهيئة تسعى نحو الوصول الى النسبة الكاملة في التوطين واحلال الكفاءات المواطنة مكان العمالة الوافدة لأن المواطنين هم الأساس ولا بد من تمكينهم لاكتمال عملية التوطين بالصورة المخطط لها، آملا في يتحقق ذلك.

من جانبه أكد سالم رعفيت مدير إدارة الشؤون القانونية بالهيئة ان التوطين هدف استراتيجي وأصيل تسعى الهيئة إلى تطبيقه وتحقيقه والوصول إلى نسبة مئة بالمئة مشيرا إلى الجهود المبذولة في هذا المجال والتي نتج عنها النسبة الحالية 92%، إذ ان الوافدين لا يتم تعيينهم إلا في أضيق الظروف ولضرورة مصلحة العمل.

 وفي هذا السياق قال حسن الحوسني مدير إدارة الموارد البشرية والمالية ان الهيئة تسعى لتحقيق ما هو اعلى من النسب المستهدفة، لايمانها الراسخ بقضية التوطين ونتائجه على الوطن والمواطن من جهة، ولتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة في هذا المجال، والهادفة إلى تأهيل الكوادر البشرية المواطنة، والنهوض بها لتمكينها من المساهمة بالنهضة التي تشهدها الدولة.

وبدورها أعربت بدرية المرزوقي الموظفة في الموارد البشرية بالهيئة عن فخرها وسعادتها لاهتمام الهيئة بالمواطنين وسعيها الحثيث نحو تنفيذ برامج التوطين مؤكدة شعورها بالرضا عما تحقق بالهيئة لا سيما توطين العناصر النسائية التي لاقت حظا وافرا من الوظائف الإدارية بالهيئة.

 إلى ذلك قال سالم الحمادي موظف في الشؤون الإدارية بالهيئة من المواطنين الذين تعينوا حديثا في الهيئة بأنه شعر بسعادة غامرة عند استقباله خبر تعيينه معربا عن شكره وامتنانه للهيئة لإعطاءه فرصة للعمل فيها، ولتعاون العاملين فيها وقيامهم بمساندته وتدريبه.