أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 13-06-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الهيئة تطبق سياسات المساءلة الاجتماعية وادارة الجودة والبيئة والصحة والسلامة المهنية

hayaتماشيا مع توجيهات القيادة الرشيدة في إطار  التحديث والتطوير الإداري وإعادة الهيكلة التي تشهدها الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وانسجاما مع خطتها الاستراتيجية، الملتزمة بأفضل الممارسات العالمية لمعايير أخلاقيات بيئة العمل، أصدر سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة مؤخرا عدة سياسات لإدارة البيئة والصحة والسلامة المهنية، والمساءلة الاجتماعية، ونظام إدارة الجودة، لتطبيقها في جميع مجالات أنشطة العمل في الهيئة، فضلا عن تشجيع المتعاملين من أصحاب الحملات والموردين على تطبيقها.

 ورفع المزروعي أسمى آيات الشكر والإمتنان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله وإلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة وأصحاب السمو حكام الإمارات وصاحب السمو ولي عهد أبوظبي، متضرعا إلى الله تعالى بأن يديم عليهم نعمة الصحة والعافية ومثمنا دعمهم المتواصل واللامحدود للهيئة ورعايتهم الكريمة لبيوت الله تعالى.

 وأكد المزروعي التزام الهيئة بنشر الثقافة الدينية في إطار من الاعتدال والوسطية بمفاهيم عالمية عصرية تواكب متطلبات العصر ومتغيراته، إلى جانب المساهمة في التنمية الاقتصادية المستدامة من خلال مصارف الوقف المتنوعة التي تخدم وتلبي احتياجات فئات المجتمع من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية بين أفراده، وإقامة علاقات اجتماعية بين الموظفين وعائلاتهم، والتحسين من مستواهم المجتمعي، وتوفير بيئة عمل نموذجية تخلو من أي ممارسات تدعو إلى التمييز بكافة أشكاله، فضلا عن التزامها بعدم تشغيل وتوظيف أو دعم العمالة تحت السن القانونية أو العمالة القسرية.

 وقال ان الهيئة بادرت وفقا ذلك بإدخال وتطبيق متطلبات نظام المساءلة الاجتماعية في جميع مجالات أنشطتها مع تشجيعها لمتعامليها بالالتزام بالمعايير الأخلاقية وفقا للمواصفة SA8000، و العمل على التحسين المستمر في أنظمتها وممارستها  بما يتلاءم مع التشريعات المحلية والاتحادية وأفضل الممارسات العالمية و الالتزام بتطبيق ونشر وتعميم هذه السياسة على جميع المستويات في الهيئة.

 وتهدف سياسة إدارة البيئة والصحة والسلامة المهنية إلى تعزيز الوعي الديني إزاء قضايا ترشيد استهلاك الطاقة، وإعادة التدوير، وخفض معدلات الحوادث، ومنع المخاطر  بتوعية الموظفين، ورواد المساجد، والمتعاملين، والموردين، وجميع فئات المجتمع، لتحسين الأداء البيئي وإجراءات الصحة، والسلامة المهنية في جميع العمليات، والأنشطة داخل الهيئة، وتوفير التدريب اللازم للعاملين، والتعاون مع جميع الجهات بهذا الاتجاه بمايتفق والإجراءات والتشريعات والقوانين، ومنهج اتقان العمل،وذلك تحقيقا للأمانة والاستدامة في تنفيذ الأعمال، والالتزام بتطبيق نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة والمهنية بما يتفق ومتطلبات المواصفات العالمية لنظام إدارة البيئة ISO 14001، ونظام إدارة الصحة والسلامة المهنية 180001 OHSAS.   

 وتسعى سياسة نظام إدارة الجودة إلى نشر الثقافة الإسلامية، وإحياء سنة الوقف وتنميتها، وإبداء الرأي الفقهي في الاستفسارات الشرعية بين فئات المجتمع من خلال بناء منظومة متميزة من السياسات والتشريعات، وتأطيرها بخدمات ومبادرات ذات جودة عالية، تلبي تطلعات العملاء بما ينسجم مع متطلبات نظام إدارة الجودة آيزو 2008:9001، تحقيقا لسعي الهيئة لتطوير قدراتها المؤسسية وتأهيل كوادرها البشرية، وصولا إلى تقديم أفضل الخدمات التي تتواكب مع أفضل الممارسات العالمية.