أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 24-04-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

مدير عام الهيئة يكشف عن افتتاح الهيئة لـ7 مساجد جديدة في بني ياس والمفرق العام الحالي

massjedكشف الدكتور محمد مطر الكعبي المدير العام للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف عن خطة الهيئة في إطار مشروع "مفحص القطاة"، لافتتاح سبعة مساجد جديدة في منطقة بني ياس والمدينة العمالية بالمفرق، في الوقت الذي افتتح فيه مسجد "بني هاشم" في مدينة خليفة (ب) الذي يتسع لـ 400 مصل وتم تشييده على أحدث طرز العمارة الإسلامية لخدمة مربع سكني كامل يقطن به ما يزيد على 15 ألف شخص.

وحضر افتتاح مسجد "بني هاشم" محمد عبيد راشد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية، وعلي خميس الصريدي مدير فرع الهيئة في بني ياس، وعدد من المصلين. كما حرص محمد خليل صالح الهاشمي مقدم التبرع على الحضور وقت الافتتاح.

وقال محمد مطر الكعبي إنه تم افتتاح ثلاثة مساجد أخرى في مدينة المفرق العمالية (2)، مع توافر كل المرافق اللازمة لهذه المساجد من أماكن للوضوء وحمامات، إضافة إلى توفير الأئمة لهذه المساجد وإقامة خطبة الجمعة بلغة الأوردو بما يلبي حاجة القاطنين في هذه المدينة.

وأضاف أنه يتم التحضير حالياً لافتتاح سبعة مساجد جديدة خلال هذا العام، إضافة إلى أعمال التوسعة في بعضها الآخر، بالتوازي مع الوتيرة المتسارعة في إنجاز أعمال الصيانة المدنية والكهربائية والميكانيكية في المساجد، حيث بلغ عدد المساجد التي تمت صيانتها بفرع الهيئة ببني ياس ضمن خطة الصيانة الشاملة 24 مسجداً خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذه السنة، إضافة إلى 20 مسجداً تمت إعادة تأهيلها بشكل كامل، وحالياً يجري العمل على صيانة 44 مسجداً آخر سيتم الانتهاء منها قبل حلول شهر رمضان المبارك.

وأشار إلى أن افتتاح هذا المسجد يأتي ضمن مشروع مفحص القطاة الذي أطلقته الهيئة بدعم وتوجيه من القيادة الرشيدة في الدولة، والتي تهدف إلى بناء مساجد جديدة وفق أعلى المعايير والمواصفات المعتمدة.

ولفت إلى أن المساجد تضم أيضا قاعات تحفيظ القرآن الكريم وسكن الإمام والمؤذن، كما تم تركيز الاهتمام في التصاميم الجديدة على فئة ذوي الإعاقات، حيث تم تخصيص دورات مياه خاصة بهذه الفئة وكذلك الأمر بالنسبة لأماكن الوضوء بالإضافة للممرات الخاصة بهم سواء للمسجد أو المرافق المذكورة، ومؤخراً تم البدء بتركيب أجهزة تكييف في دورات المياه وأماكن الوضوء. وأضاف فيما يتعلق بالطرز المعمارية للمساجد فقد تم المزج بين الطراز التراثي لدولة الإمارات بالطرز الحديثة المعاصرة، والذي تضفي سمة جمالية مميزة على مساجد الدولة أضحى يشهد لها القاصي والداني بجمالها وحسن تصميمها ونظافتها.

من جانبه، قال محمد خليل صالح الهاشمي مقدم التبرع لبناء مسجد بني هاشم إن المسجد استغرق بناؤه عامين كاملين وكلف 4,5 مليون درهم وتم بناؤه على مساحة 350 متراً مربعاً تقريباً ويتسع لنحو 400 مصل من الرجال والنساء.

وأكد الهاشمي أن المنطقة كانت في حاجة لوجود مسجد حيث إن بها ما يزيد على 3000 منزل يعيش بها ما يزيد على 15 ألف من المواطنين والمقيمين وكانوا يذهبون للصلاة في مساجد بعيدة في منطقة الشوامخ.

ودعا أبناء المجتمع لضرورة التكاتف لإنجاح مشروع "مفحص القطاة" الذي يسهم بشكل فعال وكبير في بناء بيوت الله التي تعد أهم حصن للمجتمع لتربية الإنسان على الدين وإعداد أجيال قادمة تتحلى بالخلق الحسن.