أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 06-04-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

رئيس الهيئة يستقبل وفدا من جامعة محمد الخامس

 khamsأكد الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على أهمية الاستفادة من وجود جامعة محمد الخامس وخبرات كوادرها في إمارة أبوظبي بالتعاون مع مجلس ابوظبي للتعليم لتخريج جيل من المواطنين العلماء والأئمة والوعاظ وإعدادهم ليكونوا مدركين لأمانة المسؤولية التي تنتظرهم بعد تخرجهم حيث سيتولون مناصب توجيهية ومواقع قيادية في مستقبل حياتهم المهني إذ ان الهيئة تسعى لتغطية النقص الحاصل في أعداد المواطنين الأئمة من خلال هذا التوجه، وتتطلع الى المستقبل وتوفير كفاءات مواطنة قادرة على التفاعل مع المجتمع بمختلف أفراده وفئاته وتقديم النفع والنصح لهم.

 جاء ذلك خلال استقباله في قاعة الضيوف بمقر الهيئة بأبوظبي مؤخراً وفدا من جامعة محمد الخامس بأبوظبي حيث كان الدكتور وائل بنجلون رئيس الجامعة على رأس وفد الجامعة برفقة الدكتور ابوتاج الدين ادريس نائب رئيس الجامعة والدكتور عبدالرحيم بن جادا عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية والدكتورة فخيدت الرجراجي المكلفة بالبرامج والمناهج في الجامعة، وحضرالاستقبال من الهيئة الدكتور محمد مطر الكعبي المدير العام للهيئة والدكتور فاروق حمادة المستشار الديني في ديوان ولي عهد ابوظبي، والدكتور بسام محمد الزين مستشار رئيس الهيئة.

 

وقال د. المزروعي ان الهيئة حققت انجازات متميزة خلال أعوام قليلة بفضل الله تعالى الذي أكرمنا بالقيادة الرشيدة للدولة والتي تعلمنا على يديها ما لم نتعلمه في الجامعات، مستذكرا مواقف من حياة المغفور له بإذن الله تعالى سمو الشيخ الوالد زايد بن سلطان

 آل نهيان طيب الله ثراه.

 

وتوجه بالشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله ونائبه سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي، وأعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات لما يولونه من اهتمام بالشأن الديني ولدعمهم المتواصل للهيئة الأمر الذي يساعد في تحقيق انجازاتها بتفوق وتسارع.

 

واستعرض رئيس الهيئة الانجازات التي تحققت ومنها خطبة الجمعة الموحدة، والآذان الموحد، وتخصيص لباس للإمام، وتجديد فرش المساجد وتبخيرها وتطييبها، وكتاب دروس المساجد، وشاشات المساجد، والموقع الالكتروني الذي قيم بدرجة كاملة وفقا للمعايير العالمية، واستخدام الوسائل الرقمية والحاسب الآلي في تسهيل حفظ القرآن الكريم في مراكز وحلقات التحفيظ بالإضافة الى تضمين الحلقات المخصصة للأطفال برامج وانشطة ترفيهية، وأنشطة للإطلاع على ثقافة الآخر للإنخراط في البيئة الحقيقية للحياة والواقع المعاش بحيث ينشأ جيل من الحفظه على تواصل مع واقع الحياة المعاش وغير مغلق على ثقافة الغير مما يعزز من الإدراك الأصيل للدين وتعاليمه السمحة وروحه الحقيقية.

 من جانبه أعرب الدكتور وائل بنجلون رئيس جامعة محمد الخامس عن اعتزازه وتقديره للضيافة والحفاوة التي قوبل بها الوفد لدرجة انه لم يشعر بأنه غادر الديار مشيرا الى ان واقع التعليم في الجامعة يركز على ضرورة ان يتمسك الفرد بهويته وقيمه الأصيلة وتعاليم الدين الحقيقية في عالم متناهي الصغر أصبح يتفاعل فيه المسلم والمسيحي واليهودي والبوذي مما يحتم علينا عكس الصورة الايجابية الحقيقية للإسلام.

وأبدى استعداده للتعاون مع الهيئة لاشتراك الجامعة والهيئة في هذه الرؤية مثمنا الثقة التي توليها الهيئة للجامعة ومعربا عن أمله في تحقيق الأهداف المنشودة بنجاح وتفوق.

 واطلع الوفد على مجلة منار الإسلام حيث قام رئيس الهيئة بتقديم شرحا موجزا عنها واطلعهم على عدد من المجلة، كما تم عرض فيلم وثائقي قصير عن انجازات الهيئة.

وقام الوفد بجولة في الهيئة اطلع فيها على المركز الرسمي للإفتاء حيث كتب رئيس الوفد في دفتر مذكرات زوار المركز عبارات حملت معاني الانبهار والاعجاب بالمركز وانجازاته والتقنيات المتوفرة به والخدمات التي يقدمها وبالعاملين به.

هذا وتم تبادل الهدايا بين الجانبين وتم التقاط صورة جماعية للوفد الضيف  قبل ان يغادر الهيئة.