أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 29-03-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

مدير عام الهيئة: 22 ألف ملتحق بمراكز وحلقات تحفيظ القرآن بالدولة

elkabyأكد الدكتور محمد مطر الكعبي، مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، لـجريدة "الخليج الإماراتية" أن إجمالي عدد الملتحقين بمراكز تحفيظ القرآن الكريم على مستوى الدولة بلغ نحو 22 ألف ملتحق، حيث سجل نحو 7399 شخصاً في هذه المراكز التي تشمل حلقات المساجد والمراكز التابعة للهيئة، والمراكز الأهلية، وذلك منذ بداية العام الجاري في الدورة الأولى له .

 

وكشف الكعبي أنه منذ بداية العام الجاري، بدأ تفعيل العمل في 9 مراكز نموذجية لتحقيظ القرآن الكريم في المساجد، تم افتتاحها خلال العام الماضي، وذلك تطبيقاً للخطة التشغيلية للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف .

 وحول مدى نجاح هذه المراكز في تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها، أوضح أن الإقبال على الالتحاق بها يتم تقييمه بعدد الحفظة الذين يتم تخريجهم في المراكز والحلقات بالإضافة إلى الفعاليات والأنشطة التي ينظمها المركز والإقبال على حضورها، وهو ما يعد مؤشراً لتميز هذه المراكز وارتياح وقبول ورضا المسجلين عنها بوجه عام .

 وأضاف أن الهيئة تعمل على تنظيم إدارة مراكز تحفيظ القرآن الكريم المنتشرة في الدولة، والإشراف عليها من أجل رعاية كتاب الله سبحانه وتعالى، وتنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، الممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، يحفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث تقوم إدارة مراكز تحفيظ القرآن الكريم التابعة للهيئة بالإشراف العام على هذه المراكز من خلال المتابعة الدائمة والرقابة عليها والعمل على تطويرها والقيام بالزيارات التفتيشية والتفقدية بشكل مستمر .

 وأضاف أن باب الالتحاق بحلقات تحفيظ القرآن مفتوح أمام الجميع بشرط أن يكون سن الطالب من عمر 6 إلى 18 سنة فيما يتعلق بحلقات المساجد، أما المراكز الوقفية فهي تشمل مختلف الأعمار، وذلك من خلال تقديم الأوراق الثبوتية للإمام أو الشخص المسؤول في المركز .

 وحول دور إدارة مراكز تحفيظ القرآن في الإشراف على المراكز الأهلية لتحفيظ القرآن الكريم قال الكعبي إن الإدارة تقوم بالتفتيش على هذه المراكز لمتابعة مدى التزامها بتعليمات الهيئة، والتأكد من حصول جميع العاملين بالمركز من المدرسين على تصاريح صادرة من الهيئة، كما تطلب تقارير نصف سنوية عن نشاط المراكز والمصروفات والإيرادات، وكذلك تتأكد من عدم قيام المركز بتدريس مواد أخرى غير القرآن الكريم، بالإضافة إلى عقد اجتماعات مع مديري هذه المراكز من أجل تطوير العمل .

 وأضاف فيما يتعلق بالمراكز الوقفية أن الإدارة تقوم بمتابعة المراكز الوقفية من خلال الزيارات الميدانية، ومتابعة صرف رواتب العاملين فيها، وطلب التقارير نصف السنوية والنهائية وإيرادات ومصروفات هذه المراكز .

 وحول شروط الحصول على تصريح لتحفيظ القرآن الكريم، أكد مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أنه يجب أن يكون لدى المتقدم الخبرة في تحفيظ القرآن الكريم وعلومه، وأن يكون ملماً بأحكام التجويد والتلاوة، كما يشترط موافقة جهة العمل إن كان على غير كفالة المركز أو المعهد الذي سيعمل فيه، وأن يكون حسن السيرة والسلوك، كما يتعين عليه تقديم خطاب ترشيح من أحد مراكز التحفيظ المعتمدة لدى الهيئة .

 وأضاف أنه يتعين على المتقدم للحصول على تصريح لتحفيظ القرآن الكريم أن يجتاز الاختبار الذي تجريه الهيئة في هذا الشأن، ويشترط على من يتقدم للاختبار من المواطنين حفظ ثلاثة أجزاء من القرآن الكريم مع إتقان القراءة وأحكام التجويد لمن يحمل شهادة الثانوية العامة، وحفظ القرآن كاملاً لمن لا يحمل شهادة الثانوية العامة، فيما يشترط على غير المواطنين حفظ عشرة أجزاء من القرآن الكريم مع إتقان القراءة وأحكام التجويد لمن يحمل شهادة الثانوية العامة، وحفظ القرآن كاملاً لمن لا يحمل شهادة الثانوية العامة .

 

وأكد الكعبي فيما يتعلق بالخطة المستقبلية لتطوير المراكز الحكومية أنه يتم تحديد تلك المراكز وإعادة النظر في عددها وتوزيعها وانتشارها بحيث يكون هناك نسبة وتناسب من حيث بعدها واقترابها من بعضها بعضاً، كما يتم فتح مراكز تابعة للهيئة تتيح للطلبة إمكانية الدراسة طوال العام .

 

وأضاف أن إدارة مراكز تحفيظ القرآن الكريم التابعة للهيئة تعمل على وضع قاعدة بيانات الكترونية لجميع المدرسين الحاصلين على تصاريح صادرة من الهيئة وتم التواصل مع قسم الحاسب الآلي، وإعادة تحديث بيانات المراكز الأهلية .