أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 31-01-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

المركز الرسمي للإفتاء يقترب من إصدار الفتوى «المليون»

kaabiأكد الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أن الفتاوى التي أصدرها المركز الرسمي للإفتاء التابع للهيئة منذ إنشائه في مايو 2008 وحتى نهاية العام الماضي بلغ عددها نحو 825 ألفا و979 فتوى بما فيها الفتاوى الهاتفية والرسائل النصية والفتاوى الالكترونية ليقترب المركز من إصدار الفتوى (المليون) خلال العام الجاري، مشيرا إلى أن المركز يقدم خدماته المجانية للجمهور وفق نظام الكتروني متكامل بجميع مراحله حيث يوفر الفتاوى الشرعية للجمهور عبر قنوات اتصال تعد الأسهل والأفضل.

وقال الدكتور الكعبي في تصريح لجريدة البيان الإماراتية ان التوسعات الجديدة في المركز الذي يضم حاليا أعدادا من العلماء والسيدات المتخصصات بالفتاوى النسائية التي تشهد تزايدا ملحوظا، يحتاج في المستقبل لأعداد أكبر من الفقهاء والمفتين لتغطية الاتصالات المتزايدة للجمهور وتلبية احتياجاته عبر الوسائل الثلاث الفتاوى الالكترونية والهاتفية أو عبر الرسائل النصية القصيرة وكذلك تقليل فترات الانتظار على الهاتف، وتقليل مكوث الفتوى من لحظة استلامها إلى حين إرسالها.

وأشار الدكتور الكعبي إلى أن إصدار الفتاوى في مختلف العبادات والمعاملات والثقافة الإسلامية التي أجاب عنها المركز سواء عن طريق الرسائل النصية أو عن طريق الهاتف أو من خلال الموقع الالكتروني ارتفعت من 142 ألفا و117 فتوى خلال العام 2008 إلى نحو 343 ألفا و121 فتوى عام 2009 بزيادة نسبتها 142٪.

واحتلت الفتاوى التي أجاب عنها المركز عن طريق الهاتف النسبة الأعلى مقارنة بفتاوى الرسائل النصية والالكترونية بإجمالي قدره 730 ألفا و246 فتوى خلال السنوات الثلاث الماضية، بما يتجاوز 128 ألف فتوى في عام 2008 و307 آلاف فتوى عام 2009 و295 ألف فتوى تقريبا في عام 2010، في الوقت الذي تخطى فيه إجمالي فتاوى الرسائل النصية 82 ألف فتوى وفتاوى الموقع الالكتروني 14 ألف فتوى تقريبا وذلك عن السنوات الثلاث الماضية.

 

موقع «الفيس بوك»

وأضاف أن مشروعا جديدا سوف تطلقه الهيئة في المرحلة المقبلة وفقا للجدول الزمني للخطة الاستراتيجية التي اقرها مجلس الوزراء الموقر، وهو عبارة عن تخصيص موقع الكتروني لمركز الإفتاء على شبكة التواصل الاجتماعية (الفيس بوك) لما له من انتشار واسع في جميع دول العالم وكوسيلة جديدة تتبناها الهيئة في تأدية رسالتها في تنمية وتوعية المجتمع وفق تعاليم الإسلام السمحة التي تدرك الواقع وتتفهم المستقبل، ولفت الدكتور الكعبي إلى أن المركز يعد حاليا لدراسة ميدانية لمعرفة آراء ومقترحات الجمهور حول الخدمات التي تقدمها الهيئة ومركز الإفتاء بهدف تطوير آليات العمل والاستفادة بمقترحات الجمهور، فضلا عن الدراسات الخاصة التي يجريها مركز الإفتاء من خلال أسئلة الجمهور لتحديد القضايا الدينية الراهنة ذات الأولوية والتي تقدم للمسؤولين بالهيئة لاتخاذ اللازم بشأنها.

 

الفتاوى النسائية

وأكد الدكتور الكعبي أن الهيئة رصدت خلال الفترة الماضية من إنشاء المركز أن هناك إقبالا كبيرا على الفتاوى التي تخص النساء، وأن النساء يفضلن أن يتحدثن في أمور دينهن مع السيدات أكثر من الرجال ولذلك بادرت الهيئة بإنشاء قسم خاص للفتاوى النسائية وتم تعيين 6 مفتيات يقمن بتلقي أسئلة النساء والإجابة عليها، وسيتم قريبا مضاعفة هذا العدد لتغطية الاحتياجات المتزايدة للقسم النسائي في المركز، لافتا إلى أن المجتمع لن تتقدم إلا بالعلم والمعرفة ولا يمكن أن ينتشر العلم والمعرفة على الوجه الصحيحِ إذا لم تأخذ المرأة منه نصيبها الوافر كما يأخذه الرجال.

وقال إن المركز الرسمي للإفتاء بصدد الاتفاق مع شركتي « اتصالات» و» دو» لتوحيد رقم استقبال الرسائل النصية للفتاوى التي ترد للمركز لمشتركي الخدمتين، وذلك تيسيرا على الجمهور وإمكانية إرسال الأسئلة على مدار الساعة والإجابة عنها في وقت قياسي خلال 24 ساعة ومن كلا الشركتين، لافتا إلى أن الهيئة أطلقت مؤخرا النسخة المحدثة من البرنامج الالكتروني لاستقبال ومعالجة الفتاوى عبر الرسائل النصية من لحظة ورودها للمركز والإجابة عنها خلال وقت قصير.

ودعا الكعبي أفراد المجتمع إلى الاستعانة بهذه الوسيلة الجديدة لمعرفة الأحكام الشرعية في معاملاتهم وعباداتهم وكافة شؤونهم حيث تمكنت الهيئة من تطوير هذه الخدمة عبر الرسائل النصية القصيرة، مؤكدا أن النظام يوفر إمكانية وضع فتاوى نموذجية عن الأسئلة التي يكثر السؤال عنها من خلال نموذج «المفتي»، حيث يضع المفتي أجوبة نموذجية لأسئلة يكثر عادة السؤال عنها من قبل الجمهور وهي خاصة بكل مفتي كما يوفر النظام خدمة التقارير الإحصائية التي توضح إجمالي عدد الفتاوى الواردة للمركز.

وعن آلية ومراحل استقبال الفتوى عن طريق الـ (إس إم إس) أوضح الكعبي أن الفتوى عندما يرسلها السائل تدخل لوحة التحكم مباشرة ويتم توزيعها على المفتين المتواجدين أو الداخلين إلى النظام الالكتروني حيث تدخل الفتوى في ثلاث مراحل الأولى مرحلة التحرير وفيها يقوم المفتي بقراءة السؤال وتحليل عناصره وكتابة جواب مختصر أو يختار إجابة (فتوى) نموذجية من خلال صفحة فتاوى نموذجية يوفرها النظام تعطي الفرصة للمفتي بإدخال فتاوى وأجوبة نموذجية يكثر السؤال عنها بحيث يضغط المفتي على النموذج فتخرج الفتوى الكترونيا في نص الإجابة.

 

1300 فتوى يوميا

وفيما يخص الفتاوى الهاتفية المباشرة التي يستقبلها المركز أشار الدكتور الكعبي إلى أنها تحتل الحيز الأكبر من عمل المركز حيث يتم استقبال مكالمات الجمهور يوميا على الرقم (8002422) بواقع 1200 ـ 1300 فتوى في الأيام المعتادة وترتفع في المواسم لأكثر من 3500 فتوى ويعمل المركز من الساعة الثامنة صباحا وحتى الثامنة مساء خلال أيام الأسبوع، ويعمل بواقع 6 ساعات للوردية الواحدة.

وأضاف أن المركز يعتمد في تقديم خدمات الفتاوى الشرعية على نظام الكتروني متطور وتعد الهيئة أول جهة إسلامية تستخدم هذه النوعية من الاتصالات الذكية، حيث أن جميع المراحل التي تمر بها الفتوى الكترونية، فعندما يقوم السائل بالاتصال عن طريق أي جهاز هاتفي داخل الدولة أرضي أو محمول يجيبه الرد الآلي فيختار من خلاله اللغة حيث أن المركز يقدم خدماته عبر ثلاث لغات هي العربية والانجليزية والأوردو ثم يختار السائل الموضوع الذي يسأل عنه سواء عبادات أو معاملات أو الأسرة ثم يتم تحويل المكالمة إلى أحد المفتين حسب الاختصاص ويظهر الجهاز معلومات السائل إن كانت مخزنة سابقا كما يظهر رقم هاتفه، وبعد ذلك يظهر النظام للمفتي جميع الأسئلة التي سأل عنها المتصل في السابق كما تظهر خلاصة الأسئلة والأجوبة التي سأل عنها المتصل.

ويقدم نظام (أفايا) المتطور إمكانية التشاور مع مفتي آخر أو عدد من المفتين عن طريق وسيلة تدعى (الكونفرس) والتي تتيح للسائل إمكانية سماع المشاورات من عدمه، إضافة إلى إمكانيات أخرى عديدة، منها معرفة حاجة المجتمع من التوجيه الديني حيث يتم رفع هذه التقارير لإدارة الوعظ ليستفاد منها في برامج التوعية والتثقيف على مستوى الدولة.