أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 10-06-2008

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الهيئة تناقش إجراءات مكاتبها لتوطين وظائف أئمة المساجد

الهيئة تناقش إجراءات مكاتبها لتوطين وظائف أئمة المساجدترأس سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي-المدير العام للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الاجتماع الشهري السادس لعام 2008م ، لمديري الإدارات ومديري مكاتب الهيئة في الإمارات ، وذلك بفندق المفرق في بني ياس .

وفي بداية الاجتماع قدم مدير عام الهيئة خالص العزاء والمواساة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله ، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس للاتحاد حكام الإمارات ، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وإخوانه من آل نهيان بوفاة المغفور له بإذن الله الشيخ ناصر بن زايد آل نهيان ، إثر الحادث الأليم الذي تعرض له .

بعد ذلك ناقش المجتمعون عدداً من القضايا المتعلقة بسير أعمال مكاتب الهيئة في كل إمارة ، ففيما يخص التوطين أكد سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي على توجيهات سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة باستكمال الإجراءات المتعلقة بتوطين وظائف أئمة المساجد وترقية الموظفين المستحقين للترقيات وفق القوانين والقرارات النافذة ، وفتح المجال أمام المواطنين للعمل كمندوبي تسويق للوقف بالمكافأة نظير عملهم بعد فترة الدوام كل في إمارته شريطة رفع دراسة من كل مدير مكتب بذلك .

من ناحية أخرى تم تدارس منهجية إعداد خطبة الجمعة والمستوى الراقي الذي وصلت إليه وتفاعلها مع المجتمع حيث أنها تناقش قضاياه وتتجاوب مع المؤسسات والهيئات المتعاونة بما يخدم أنشطة كافة مؤسسات الدولة والجهات المجتمعية .

وقد استمع المشاركون في الاجتماع إلى تقارير متابعة حول ما تم تنفيذه من قرارات سابقة كتجهيز أرشفة مصورة لمباني الأوقاف ، وإعداد لوحات تعريفية بكل مسجد (رقمه، تاريخ إنشائه) ومتابعة للدورة الصيفية لمراكز تحفيظ القرآن الكريم التي بدأت قبل أيام ، وأكد مدير عام الهيئة على ضرورة توفير الكوادر التدريسية اللازمة لذلك ، منوهاً بالمتابعة اليومية لها.

على صعيد آخر تقرر تحويل الفنيين (كهربائي، نجار، سباك، صباغ، بناء...) وكذا المستخدمين من عمال لدى الشركات المستخدمة لهم إلى ملاك الهيئة العامة للشؤون الإسلامية ونقل إقامتهم عليها .